الاتحاد

الرجل والمرأة في كلمات؟!

بداية أود أن أذكر أن موضوعي قد لا يكون جديداً من حيث المضمون ولكن جديد من حيث طرحي لرأي الشخصي وهو علاقة الرجل بالمرأة في هذه الكلمات·
الراحة والاعجاب والانجذاب والصداقة ثم الحب وأخيراً الزواج ·· ففي هذا الزمن ومتغيرات الحياةوما يحمله القدر الينا من مفاجآت يصعب على الفتاه تميز بين ما تشعر به تجاه هذا الرجل، فكثير من فتياتناوقعن في مصيدة مشاعرهن، مع الأخذ بعين الاعتبار مكان وزمان وطريقة التعرف عليه، فهي قد أوهمت نفسها في البداية أنها تحبه ومن ثم يحدث ما لا تحمد عقباه·· والذي أعنيه من كلامي عندما تتعرف الفتاه على شاب وقد يبدأ هو بهذه الخطوة أو يكون مصادفة من غير قصد الطرفين سواء كان عن طريق العمل أو النت أو غيرها من الأماكن وتتطور العلاقة الى اعجاب وانجذاب من أحد الطرفين أو كلاهما فإنها تعتقد أن هذا هو الحب وهذا هو الشخص الذي ستسميه فارس أحلامها لكن في المقابل أريد أن أوضح رأي الشخصي في هذه النقطة وهي عندما ترتاح الفتاة لشخص وتعجب به وتصل إلى مرحلة الانجذاب ليس معناه الحب لأن معنى الحب (في رأيي) هو عطاء ومشاركة لهذا الرجل فالحب عند العقلاء المشاركة وعند المراهقين التضحية والثاني أجمل وأن أسلم نفسي له ومعنى أن أسلم نفسي له يندرج تحتها ألف معنى (لا أود ذكرها)، وأن النفس ليست بسلعة رخيصة لكي تعطى لمجرد شخص أحسست بالقرب منه لأني لست متأكدة ما يخبئه القدر لي فبعد أن أهديه حياتي وقلبي ونفسي (وهذا الأهم) ما فائدتي لكي أعيش بعد ذلك وأين عقيدتي وخوفي من الخالق عز وجل، قد يدور في أذهان بعضكم لماذا إذا استمريت بهذه العلاقة بالرغم من أن الفتاه بطبعها تتصرف بعاطفتها وليس بعقلها عكس الرجل (لا أعني الجميع من الفتيات)، والمغزى من كلامي أن حب الفتاة يكون للرجل الذي سيكون زوجها فقط وان تمسك عاطفتها ومشاعرها ورومانسيتها للزوج فقط لكي لا تضع نفسها في متاهات الحياة ··· ويذكرني كلامي بهذا المقطع ·· يكفي أمان مالها حد واحلام ·· ما أرضي بها لو راح فيها شبابي ·· أنا بشر لي قلب واحساس والهام ·· لكن في الحزات أعرف صوابي ·· بالاضافة إلى نصيحة أهديها من القلب لكل فتاه أنك أنت أقدر على وضع حدودك تجاه هذا الشخص ولا ترمين باللوم عليه أنه خدعك بالكلام المعسول أو أوهمك أنه سيتزوجك وبعدها يتحجج ويبدأ في الابتعاد·· الدنيا مفازه فينبغي أن يكون فيها السابق العقل فمن سلم زمام راحلته الى طبعة وهواه فيا عجلة تلفه·· وأخيراً وليس آخرا لم أتطرق بالتفصيل عن صداقة لأسباب منها رأي الدين فيها وهل ممكن أن تكون هناك صداقة بين الرجل والمرأة أو تسمى أخوة الحدود هي الزواج فقط ·· فأرجوا من القراء الكرام مشاركتي بهذا الموضوع وابداء رأيهم ·· قد أتعلم أو أنتبه لنقطة ما غابت عن بالي وأستفيد منها·
* * شكر خاص لكتاب وقراء صفحة رأي الناس لمساهماتهم ولما تحمله إلينا من معان جميلة وحمل بعض همومنا ومشاكلنا والتفريغ عنها ·· وأخص شكري واحترامي للأخت بدور المزروعي وضبابة الرميثي والأخ جاسم المزروعي على كتاباتهم التي تمس مجتمعنا وحياتنا وأتمنى أن أجد تعليقهم على موضوعي ·· وتمنياتي الخالصة لشبابنا بالتوفيق···
لطيفة المزروعي

اقرأ أيضا