الاتحاد

عربي ودولي

مشروع إعلان الدوحة يدعو إيران إلى التجاوب مع مبادرة الإمارات لحل قضية الجزر المحتلة

عبدالله بن زايد لدى وصوله إلى بيروت وإلى يمينه صلوخ وإلى يساره سفير الإمارات لدى لبنان

عبدالله بن زايد لدى وصوله إلى بيروت وإلى يمينه صلوخ وإلى يساره سفير الإمارات لدى لبنان

أقر وزراء الخارجية العرب ونظراؤهم في دول أميركا الجنوبية باجتماعهم المشترك أمس في مقر الجامعة العربية بالقاهرة مشروع إعلان الدوحة المقرر أن يصدر عن القمة العربية الجنوب أميركية الثانية في قطر يوم 31 مارس الحالي·
وترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وفد الدولة في الاجتماع· ودعا مشروع إعلان الدوحة إيران إلى الرد الإيجابي على مبادرة الإمارات للتوصل إلى تسوية سلمية لقضية الجزر الثلاث المحتلة ''طنب الكبرى وطنب الصغري وأبوموسى'' من خلال المفاوضات أو الموافقة على إحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية أو التحكيم الدولي·
وأكد مشروع الإعلان الحاجة إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة، وثمن الجهود المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، والسعي لتحقيق المصالحة الفلسطينية، والإشادة بمؤتمر شرم الشيخ لإعادة إعمار غزة·
ودعا مشروع إعلان الدوحة إلى إعادة الفتح الفوري لكافة المعابر بين غزة وإسرائيل كي يتسنى إدخال المواد والخدمات الأساسية ومن بينها الوقود بشكل متواصل إلى القطاع بهدف منع تدهور الأوضاع الإنسانية في الأراضي الفلسطينية· وشدد مشروع الإعلان على الحاجة إلى احترام وحدة وحرية وسيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية·
واستعرض الوزراء المجتمعون التصريحات والادعاءات التي أدلى بها المسؤولون الإيرانيون والتي تؤثر في سيادة واستقلال مملكة البحرين· ورحب بمبادرة الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي لحل أزمة دارفور، داعياً إلى حل عاجل لأزمة دارفور· كما دعا إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، ودعا الدول التي تمتلك أسلحة نووية إلى الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بنزع السلاح النووي كما ورد في المادة السادسة من اتفاقية حظر الانتشار النووي·
وطالب مشروع إعلان الدوحة بضرورة عقد مؤتمر دولي في أقرب فرصة ممكنة في إطار الأمم المتحدة لمناقشة الأزمة المالية العالمية، وحلولها المقترحة، وأشار إلى أهمية تطوير التعاون العلمي والتقني والبحثي بين الدول العريبة ودول أميركيا الجنوبية بهدف البحث عن حل مشاكل التنمية الملحة وتبادل الخبرات في مجالات تقييم وتنمية الموارد المائية وترشيد استخدامها ورفع كفاءة استخدام المياه، خاصة في الري·
وتتضمن مشروع إعلان الدوحة اقتراحاً بإنشاء هيكل تنظيمي لقمة الدول العربية ودول أميركيا جنوبية من أجل جعلها أكثر ديناميكية وتتضمن اجتماع القمة كل ثلاث سنوات ووزراء الخارجية كل سنتين وكبار المسؤولين في وزارات الخارجية كل ستة أشهر·
وأكد وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد عبدالله آل محمود في افتتاح الاجتماع المشترك أن استضافة قطر للقمة العربية الثانية مع دول اميركا اللاتينية في نهاية الشهر الحالي يأتي في إطار حرص الدوحة على مواصلة العمل لتعزيز العلاقات العربية مع دول أميركا الجنوبية· واشار إلى تطور العلاقات المشتركة بين الجانبين منذ قمة برازيليا عام ،2005 والتي شكلت إطاراً لعلاقات التعاون المشترك·
وأوضح وزير الخارجية السوري وليد المعلم الرئيس الحالي للقمة العربية في كلمته أن منطقة الشرق الأوسط تشهد مرحلة من عدم الاستقرار الأمني والسياسي بسبب الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين والجولان وجنوب لبنان، وعدم انصياع إسرائيل إلى قرارات الشرعية الدولية· وأكد ضرورة ألا يمر العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة دون محاسبة مرتكبيه، لافتا إلى أن الدول العربية تتطلع إلى مزيد من التعاون مع دول أميركا الجنوبية لمعالجة الوضع المأساوي في غزة وإحلال السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط·
ومن جانبه، حذر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى من أن القضية الفلسطينية تواجه مخططاً استيطانياً ''شيطانياً'' لتغيير التركيبة السكانية في الأراضي المحتلة· وأكد موسى أن هذا الأمر يتطلب وقفة جادة من الاجتماع العربي - اللاتيني المشترك· وحيا موسى مواقف دول أميركا الجنوبية تجاه رفضها العدوان الإسرائيلي على غزة، خاصة قيام بعض الدول بقطع علاقاتها مع إسرائيل·
واشار موسى إلى أنه منذ قمة برازيليا ،2005 زاد حجم التبادل التجاري بين الجانبين العربي والأميركي الجنوبي بشكل واضح، منوهاً بزيادة معدل التجارة العربية مع البرازيل من 8,8 مليار دولار عام 2005 إلى 21 ملياراً في ·2008
واقترح وزير الخارجية البرازيلي سيلسيو أموريم إنشاء آلية مشتركة بين الدول العربية ودول أميركا الجنوبية في قمة الدوحة للتعامل مع تداعيات الأزمة المالية العالمية·


عبد الله بن زايد يبدأ زيارة إلى لبنان

بيروت (الاتحاد و وام) - وصل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية إلى بيروت في زيارة إلى لبنان· ويجري سموه الذي وصل إلى مطار بيروت الدولي برفقة معالي فوزي صلوخ وزير الخارجية اللبناني، مباحثات مع المسؤولين اللبنانيين حول الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين·
وكان في استقبال سموه في المطار سعادة سفير الإمارات العربية المتحدة لدى بيروت رحمة الزعابي وعدد من أعضاء السفارة· وقالت مصادر لبنانية لـ''الاتحاد'' إن سمو الشيخ عبدالله بن زايد ينتظر أن يلتقي اليوم الخميس كلا من الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة وعددا من المسؤولين

اقرأ أيضا

العراق يصد هجوماً لـ"داعش" قرب حقول نفطية بالموصل