الاتحاد

الإمارات

انطلاق حملة أبوظبي الوطنية للترابط الاجتماعي الثلاثاء

حضور خلال الإعلان عن فعاليات الحملة

حضور خلال الإعلان عن فعاليات الحملة

كشفت دراسات محلية إماراتية عن ارتفاع نسبة حالات الطلاق في الدولة لتصل إلى 26% من إجمالي عدد الأزواج، مبينة أن أكثر حالات الطلاق تقع في الفئة العمرية بين 20-30 سنة·
وأظهرت الدراسات كذلك أن معظم حالات الطلاق تتم في السنوات الست الأولى من عمر الزواج حيث بلغت 37%، وهو ما دفع مركز التواصل للتدريب والاستشارات إلى إطلاق ''حملة أبوظبي الوطنية للترابط الاجتماعي ،''2009 للحد من هذه الظاهرة·
وأعلن المركز في مؤتمر صحفي عقده في قصر الإمارات أمس عن انطلاق الحملة في 10 مارس الجاري برعاية من الشيخة لطيفة بنت زايد آل نهيان· وتهدف الحملة التي تقوم على شعار ''نبني أسرة نبني وطناً''، إلى مخاطبة عقول ووجدان الشباب والشابات المقبلين على الزواج، إضافة إلى هؤلاء الذين تزوجوا حديثاً ويعانون من بعض المشاكل التي يمكن حلها بالطرق الودية قبل اللجوء إلى الطرق القانونية·
وأوضحت مريم عبدالرحمن عضو الحملة أن المركز يعمل خلال هذه الحملة التي تستمر حتى 18 مارس الجاري على ''تقوية الروابط الأسرية بمنهجية علمية من خلال التأهيل والتدريب والإرشاد''·
وتنطلق الحملة الثلاثاء المقبل بـ''مؤتمر الإرشاد الأسري'' الذي يحضره معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في جامعة الإمارات بالعين· ويصاحب الحملة محاضرات وورش عمل في الثقافة الزوجية الشاملة ومعرض أسري في الكليات التقنية وجامعة زايد في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، إضافة إلى جامعة الحصن ومسرح الاتحاد النسائي· ويلقي هذه المحاضرات وورش العمل نخبة من الخبراء والاستشاريين والمدربين من داخل الدولة وخارجها· أما في المعرض فسيتم عرض مواد تراثية ومأكولات شعبية·
ويقيم المركز يوم الأربعاء المقبل عرساً جماعياً لذوي الاحتياجات الخاصة والأصحاء، حيث سيتزوج 50 عروساً وعريساً، حيث ستشارك الشيخة لطيفة بنت زايد في عرس النساء الذي سيكون في الإنتركونتيننتال، أما عرس الرجال فسيكون في نادي الضباط·
وأكدت عبدالرحمن أن الهدف من العرس الجماعي ''متابعة المتزوجين الجدد عبر تقديم استشارات ودورات مجانية لهم''·
وتصاحب الحملة فعاليات أخرى، كالمهرجان الإنشادي الذي تتخلله فقرات شعرية والكرنفال الأسري والحفل الختامي·
وأوضحت عبدالرحمن أن فعاليات الحملة لن تطال المواطنين فحسب، بل جميع الناس، حيث سينتشر مرشدون أسريون في مراكز التسوق التجارية، لتقديم النصائح والإرشادات لمن يقصدهم·
وأكدت فاطمة الراشدي المديرة العامة للحملة في المؤتمر الصحفي أن ظاهرة الطلاق تزداد حدتها عاماً بعد عام، مما يستدعي وقفة جادة، لمعرفة الأسباب والنتائج·
وكشفت عن أن فريق العمل عمل منذ ثمانية اشهر بالإعداد للحملة ''لمخاطبة عقول ووجدان الشبان والشابات والمتزوجين حديثاً بالود قبل القانون''·
وأكدت أن مركز التواصل والتدريب والاستشارات تمكن حتى الآن من تفادي 122 حالة طلاق، مشددة على أنه ''كلما ازداد الترابط الأسري حصلنا على أفراد مبدعين ومجتمع مميز''·
وتأسس مركز التواصل والتدريب والاستشارات في العام ،2003 ويضم كوادر وطنية مؤهلة تعمل على تقديم الاستشارات والدورات التربوية والزوجية والإدارية·
وحمّل المستشار الأسري الدكتور أحمد حمصي وسائل الإعلام مسؤولية العبث في استقرار الأسرة، داعياً إلى بناء الوسائل الإنسانية قبل الإلكترونية في المجتمع·
ويرعى الحملة عدد من الجهات الحكومية وهي إدارة الدعم الاجتماعي بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، وغرفة التجارة وصناعة أبوظبي، وجمعية الإمارات للجودة· أما الرعاة الإعلاميون فهم الرئيس التنفيذي لشركة داماس، والفجيرة للإعلام، وجريدة أخبار العرب، وشركة ريديانت للإعلام، وإدارة قناة ''صانعو القرار'' التلفزيونية، وشركة بيرميديا، وقناة انفينيتي

اقرأ أيضا

710 منح دراسية للمتفوقين من هيئة كهرباء ومياه الشارقة