الاتحاد

الإمارات

الخييلي: القيادة حريصة على توفير العيش الكريم لشرائح المجتمع كافة

مغير الخييلي وسارة مسلم وأعضاء لجنة استراتيجية أصحاب الهمم (من المصدر)

مغير الخييلي وسارة مسلم وأعضاء لجنة استراتيجية أصحاب الهمم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أن أصحاب الهمم شركاء رئيسيون في تحقيق وإنجاح الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم، حيث تعتبرهم الدائرة أولوية ضمن أجندتها، وتعمل تحت مظلة واحدة مع الشركاء المعنيين على توفير الخدمات ذات الجودة العالية التي تعزز من قدراتهم وتضمن لهم حياة متكاملة.
جاء ذلك، خلال الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، بحضور معالي سارة مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة، وعدد من وكلاء الدوائر وممثلي الجهات الشريكة في إعداد الاستراتيجية، إضافة إلى ممثلين عن فئة أصحاب الهمم من الطلبة والموظفين.
وقال معاليه: إن التوجيهات الدائمة لقيادتنا الرشيدة تؤكد الحرص على توفير سبل العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع، والعمل على دمج مختلف الفئات، بما يسهم بتعزيز دور الأفراد في عملية التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها إمارة أبوظبي في مختلف المجالات.
وأشار معاليه، إلى أهمية استكمال متطلبات المشروع والوقوف على التحديات التي تواجه الشركاء وفهم أسبابها والعمل على تجاوزها، بما يضمن سير المشروع بالشكل الأمثل، موجهاً بأهمية العمل مع المعنيين في القطاع الخاص ومقدمي الخدمات الصحية ورجال الأعمال المالكين لمراكز خاصة لأصحاب الهمم، وتقييم جودة الخدمات المقدمة والعمل على تحسين وتطوير الخدمات، ما يسهم في توفير أقصى سبل العيش الكريم.
وثمن معاليه وجود ممثلين عن أصحاب الهمم في الاجتماع، ضمن خطوة تعكس أهمية إطلاع هذه الشريحة على سير العمل في المشروع والتعرف على الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية والمرتبطة بالاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم.
وتم خلال الاجتماع، استعراض مستجدات مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم، الذي يشكل نقلة نوعية في مفهوم الخدمات المقدمة لهذه الشريحة المهمة من المجتمع، كما تم استعراض الخطة الاستراتيجية للمشروع والرؤية والرسالة والأهداف، إضافة إلى المبادرات ذات الأولوية.
وتم تحديد رؤية المشروع المتمثلة في «مجتمع دامج وممكن لأصحاب الهمم»، والتي أعدها فريق من أصحاب الهمم بالتعاون مع اللجنة الفنية للمشروع والجهات والمؤسسات من القطاع الثالث، كما تم استعراض عدد من المشروعات ذات الصلة، والتي تنفذها الجهات الحكومية، إضافة إلى خطة الانطلاق للدمج المدرسي والتي تعد أحد الخطط المستقبلية الطموحة التي تعمل عليها الدائرة والجهات المعنية.
وناقش الاجتماع، أهمية تكاملية الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم في المدارس الحكومية والخاصة، ما يسهم في تشجيع أولياء الأمور على إلحاق أبنائهم بهذه المدارس وبالتالي تحقيق الدمج لهذه الفئة المهمة مع المجتمع، كما أكد الحضور خلال الاجتماع ضرورة تعزيز وعي أولياء الأمور حول الخدمات المتنوعة التي تقدمها الحكومة لفئة أصحاب الهمم، مثمنين افتتاح بلدية أبوظبي مؤخراً أول منطقة ألعاب مخصصة لأصحاب الهمم في الحديقة الرسمية على كورنيش أبوظبي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم