الاتحاد

الرئيسية

واشنطن تتهم عنان بإبعاد أقدام سوريا عن النار


بيروت والعواصم- الاتحاد ووكالات الأنباء: شرعت الحكومة اللبنانية الجديدة أمس في صياغة البيان الوزاري الذي سترفعه إلى البرلمان لنيل الثقة على أساسه الثلاثاء المقبل وسط توقعات بتسهيلات من جانب المعارضة والموالاة للمضي قدما في مهمة التحضير للانتخابات التشريعية وفق المهل الدستورية المحددة، وتجديد رئيس الوزراء نجيب ميقاتي دعوته جميع الاطياف السياسية إلى التعاون لتمكين لبنان من اجتياز المحنة التي يمر بها والعمل على ضخ دم جديد في الجسم النيابي خلال الانتخابات يطور الممارسة الديموقراطية·
ورحب مجلس المطارنة الموارنة بتأليف الحكومة، لكن مع التمسك بالقانون الموجود أمام البرلمان الذي يعتمد القضاء دائرة انتخابية· في وقت لم يستبعد الأمين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله تأجيل الانتخابات شهرا أو شهرين لأسباب تقنية حتى تبدأ الحكومة بتحضير الأمور اللوجستية· وأعلنت عائلة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 فبراير الماضي من جانبها توزيع المهام التي كان يتولاها بين نجله سعد الدين الذي سيتابع المسيرة السياسية وأرملته نازك التي ستتولى إدارة المؤسسات الخيرية، متعهدة في بيان بمواصلة مسيرة الرئيس الشهيد لاستكمال مشروعه لنهضة لبنان وعروبته واستقلاله وسيادته وحريته ونظامه الديموقراطي'·
ورحبت الإدارة الأميركية بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة ودعتها إلى التقدم على طريق إجراء انتخابات حرة ونزيهة لا يؤثر فيها التدخل الأجنبي قبل نهاية مايو المقبل، وأبدت من جهة ثانية مع حليفتيها فرنسا وبريطانيا استياء شديدا من القرار الذي اتخذه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بتأخير اصدار التقرير حول مدى اذعان سوريا لقرار مجلس الأمن 1559 الذي يدعوها إلى سحب قواتها بالكامل من لبنان·
وقال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية طلب عدم ذكر اسمه: 'نحن نريد رؤية أقدام سوريا وهي قريبة من النار وتأجيل اصدار التقرير لا يساعدنا على ابقاء النار ساخنة·· نحن لا نرى أي منطق في التراجع عن اصدار التقرير خاصة وانه كتب·· كما اننا قلقون حيال مناورات الأسد لمنح نفسه فسحة من الوقت ولا نريد إطلاقا ان تعتقد سوريا بأنها هي التي تقود القطار'· فيما قال دبلوماسي غربي: 'إن غالبية الناس يظهرون شكوكا حيال أهداف سوريا وسبب الخوف هو احتمال إقدامها على إقامة هياكل استخباراتية بديلة في لبنان أثناء تفكيك القديمة'·
في حين وصفت سوريا تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي بانها خطوة مهمة للمحافظة على الوحدة اللبنانية التي اهتزت بقوة بعد اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، وقالت 'تشرين' الحكومية انه اذا كان هناك مشككون ومتحفظون ومترددون تجاه تشكيلة الحكومة فان المرحلة والمنطق يفرضان على الجميع التعامل بقلوب وعقول مفتوحة معها لتسهيل مهمتها وانجاحها بالوصول بلبنان الى بر الامان ·

اقرأ أيضا

24 قتيلاً جراء حريق استديو للتصوير في اليابان