ثقافة

الاتحاد

سلطان القاسمي يشهد انطلاق مهرجان الشعر العربي

سلطان القاسمي يتابع مهرجان الشارقة للشعر العربي (وام)

سلطان القاسمي يتابع مهرجان الشارقة للشعر العربي (وام)

الشارقة (وام)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس، انطلاق فعاليات الدورة الثامنة عشرة من مهرجان الشارقة للشعر العربي الذي تنظمه دائرة الثقافة ممثلة ببيت الشعر، وذلك بقصر الثقافة بمشاركة أكثر من 40 شاعراً وشاعرة وناقداً وناقدة من دول عربية عدة، بالإضافة إلى ممثلي عدد من بيوت الشعر العربي ووسائل الإعلام في الوطن العربي وتستمر فعالياته حتى 10 يناير الحالي.
وبدأ الحفل بوصول راعي الحفل إلى قصر الثقافة بالشارقة حيث كان في استقبال سموه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعلي ميحد السويدي رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، واللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، والدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، وعلي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وسالم يوسف القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل في إمارة الشارقة، وعدد من أعضاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وعدد من مدراء بيوت الشعر العربي.
وتابع الحضور في مستهل الحفل فيلماً تسجيلياً حول جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في خدمة الشعر والشعراء في الإمارات والوطن العربي أجمع، كما استعرض الفيلم حصاد مهرجانات بيوت الشعر المنتشرة في مدن وقرى عالمنا العربي الكبير بدعم ومتابعة صاحب السمو حاكم الشارقة، ومسيرة المهرجان طوال دوراته السابقة.
بعد ذلك قدم مجموعة من الشعراء قراءات شعرية متنوعة، ليدعى بعدها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للتفضل بتكريم شخصيتي المهرجان لهذا العام بجائزة الشارقة للشعر العربي، في دورتها الثامنة عشرة والتي حصل عليها كل من الشاعر طلال سالم الصابري من دولة الإمارات، والشاعر إسماعيل بن عمر زويريق من المملكة المغربية، لدورهما الفاعل في الساحة الشعرية العربية وأثر إبداعهما الشعري على الساحة الأدبية والفكرية، وإنتاجهما الشعري المتميز والغزير.

.. ويهدي مصر 425 قطعة أثرية نادرة
أهدى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جمهورية مصر العربية 425 قطعة أثرية مصرية نادرة من عصور متعددة تعود لما قبل الميلاد وبعده، وذلك في لمسة محبة وتقدير جديدة من سموه لمصر التي لعبت ولا تزال دوراً تعليمياً وتنويرياً فاعلاً في وطننا العربي كافة.
ويعود تاريخ القطع الأثرية التي وصلت إلى القاهرة قادمة من الشارقة إلى فترات زمنية مختلفة من عصور ما قبل السلالات في الألفية الرابعة قبل الميلاد وسلالات الممالك القديمة والمتوسطة والحديث والفترة البطليموسية القرن الرابع - الأول ق.م والفترة الرومانية القرن الأول ق. م والقرن الثاني الميلادي والعصر القبطي القرن الرابع - السادس الميلادي. تضم تلك المجموعة النادرة تماثيل حجرية وخزفية مزججة وخشبية وبرونزية تمثل الآلهة المصرية المختلفة، وعلى سبيل المثال لا الحصر آمون وإيزيس، إلى جانب آخرين.
كما تضم توابيت خشبية مزينة بالألوان ومومياوات بشرية وحيوانية وطيوراً وأسماكاً وقلائد وأساور من الأحجار الكريمة وحروزاً ودلايات ونماذج حيوانية، تمثل صقوراً وأسماكاً من المرمر والأخشاب.
كانت الشارقة قد أعادت لمصر الشقيقة العام المنصرم 345 قطعة أثرية مصرية ذات قيمة تاريخية. ويعد صاحب السمو حاكم الشارقة من أكبر وأكثر المهتمين بالتراث العربي والحفاظ عليه، إيماناً من سموه بأهميته التاريخية وقيمته الكبيرة في إثراء تراث الإنسانية جمعاء.

اقرأ أيضا

القمّة الثقافية أبوظبي تناقش دور الثقافة في توحيد العالم خلال الأزمات