صحيفة الاتحاد

الإمارات

مسؤولو «الهلال»: «الهيئة» تمضي قدماً لترقية برامجها وتحسين خدماتها داخل الدولة

أبوظبي (وام)

أكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن مبادرات «الهيئة» الإنسانية والتنموية على الساحة المحلية خلال «عام زايد» تجسد رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز أوجه التلاحم الوطني والمجتمعي، والالتزام بجوانب المسؤولية المجتمعية، وتحقيق المزيد من التكافل والتراحم بين أفراد مجتمع الإمارات الذي جبل على إعلاء قيم التعاضد والتكاتف والإيثار.
وقال إن «الهيئة» تمضي قدماً لترقية برامجها وتحسين خدماتها للمستفيدين داخل الدولة، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس «الهيئة».
وأشار المزروعي، في تصريح بمناسبة إصدار هيئة الهلال الأحمر تقريرها السنوي الخاص بالمساعدات الإنسانية المحلية خلال العام الماضي، إلى أنه بفضل متابعة سموه، شهدت جهود «الهيئة» داخل الدولة نقلة نوعية في حجم وشكل البرامج والخدمات التي تقدمها للمستهدفين في جميع مناطق الدولة، وأكد أن الاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لبرامج «الهيئة» على الساحة المحلية، ومتابعة سموه المستمرة لفعالياتها كانت وستظل النبراس الذي يضيء لنا طريق الوصول إلى أصحاب الحاجات والأسر المتعففة في مناطقها للتعرف من كثب إلى أوضاعها الإنسانية، والاقتراب منها أكثر، وتحسين الظروف المعيشية لها في مختلف مجالات الحياة الضرورية.
وأضاف أنه على الرغم من أن الإمارات وقيادتها الرشيدة، لم تبخل على شعبها والمقيمين على أرضها بتوفير سبل الحياة الكريمة كافة، وتحقيق أكبر قدر من السعادة والرفاهية للجميع دون استثناء، إلا أن تحركات «الهلال الأحمر» على الساحة المحلية ومبادراتها المتنوعة تظل داعمة ومساندة لجهود الدولة في هذا الصدد.
وأعرب الدكتور حمدان مسلم المزروعي عن شكر «الهيئة» وتقديرها للشركاء المحليين من الأفراد والمؤسسات الذين يعززن أنشطتها في مجال المسؤولية المجتمعية، ويدعمون برامجها ومشاريعها الموجهة للشأن المحلي، ويقفون خلف كل ما تحقق من إنجازات ومبادرات داخل الدولة.
من جانبه، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن «الهيئة» تمكنت بفضل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس «الهيئة» من توسيع مظلة المستفيدين من خدماتها على مستوى الدولة، وتحقيق المزيد من المكتسبات الإنسانية لهم في عدد من المجالات الحيوية، كالصحة والتعليم والمساعدات الاجتماعية.
وقال إن اهتمام سموه بجانب المساعدات المحلية يجسد حرصه على ترقية، وتطوير برامج «الهيئة» الموجهة لصالح المستهدفين في جميع مناطق الدولة، وشدد الفلاحي على أن الإدارة التنفيذية لـ«الهيئة» تضع نصب عينيها توجيهات القيادة الرشيدة، وتتحرك في إطارها، وتعمل على ترجمتها إلى حقائق على أرض الواقع المحلي الذي سيشهد خلال «عام زايد» تنفيذ الكثير من المبادرات التي تعزز دور الهيئة على ساحتها المحلية.
وأوضح أن اهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالشأن المحلي تجلى بوضوح في ارتفاع عدد المستفيدين من برامج «الهيئة» محلياً، حيث بلغ عددهم خلال العام الماضي أكثر من مليون شخص من المواطنين والمقيمين الذين يمثلون 87 جنسية، ما يؤكد التوسع المستمر في نوعية البرامج وعدد المستفيدين، وهي أهداف عليا ظلت «الهيئة» تسعى لتحقيقها عبر وضع الخطط والاستراتيجيات، وتفعيل الآليات للوصل إلى المستهدفين في مناطقهم وتلبية احتياجاتهم الأساسية.
من جهته، قال راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام لقطاع المساعدات المحلية في «الهلال الأحمر»: إن اللجنة العليا للمساعدات المحلية تجسد من خلال خططها وبرامجها القيم والمبادئ التي تسعى «الهيئة» لترسيخها داخل الدولة، وذلك عبر البرامج والأنشطة التي تنفذها لمصلحة ذوي الدخل المحدود والأسر المتعففة وأصحاب الحاجات، بجانب دعم المؤسسات التي توفر خدماتها لقطاعات واسعة من المواطنين والمقيمين، باعتبار أن «الهلال الأحمر» جهة مساندة للسلطات الرسمية في جميع الأحوال والظروف.
وأشار المنصوري إلى أن اللجنة العليا تعمل على وضع السياسات وإصدار اللوائح التي تجعل من برامج المساعدات المحلية أكثر شمولية، وملبية لاحتياجات الفئات المشمولة بالدعم والمساندة داخل الدولة.
وأضاف أن «الهيئة» تعمل بكل جد ومسؤولية لمواكبة المستجدات الإنسانية على الساحة المحلية، وتخطيط البرامج التي تساند الفئات الشرائح المستهدفة من خدمات «الهيئة» على مواجهة ظروفها الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية.
وأوضح راشد المنصوري أن «الهيئة» تغطي جميع إمارات الدولة بشبكة من الفروع التي تضطلع بدور كبير في نشر رسالة «الهلال الأحمر» الإنسانية على ساحاتها المحلية، وحشد دعم وتأييد الخيرين والمحسنين لبرامجها وأنشطتها المتنوعة، مؤكداً أن العام 2018 سيشهد العديد من المبادرات التي تعزز جهود «الهيئة» المحلية في «عام زايد».