الاتحاد

عربي ودولي

المالكي: انتخابات المحافظات أوقفت خطوات مدمرة لتقسيم العراق

أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أمس أن انتخابات مجالس المحافظات التي جرت نهاية شهر يناير الماضي أوقفت ''الخطوات المدمرة للعراق· وقال خلال استقباله عددا من شيوخ ووجهاء العشائر ان تلك الانتخابات لو جاءت بغير هذه النتائج لنفذت إرادة اعداء العراق ورغبتهم بتقسيمه، ولكن عندما وضع الناس الورقة في الصندوق أوقفوا التقسيم والطائفية·
وأضاف ''نقدم التهنئة لكل من قال نعم أو لا في الانتخابات لأنهم يستحقون الاحترام وقطعا فإن من شارك في الانتخابات أدى واجبا وطنيا وشرعيا ونريد أن يستمر الجميع على هذا الطريق حتى لو أخطأنا في الاختيار فالخطأ سيعلمنا أن نكتشف من هم الأشخاص غير المناسبين لمواقع المسؤولية''· وأكد ''أن العشيرة تحتوي على الكثير من الشخصيات والكفاءات لكن البعض يرى أن الاهتمام بدور العشائر من الرجعية ونرد عليهم بالقول نحن نستعين بالطاقات التي تحتضنها العشائر من المخلصين وعلينا أن نؤهل هذه الطاقات لتكون قاعدة رصينة لخدمة الوطن''·
وذكر المالكي ''أن ثروات العراق كثيرة وكان يجب أن يكون أفضل بلد في المنطقة من حيث الخدمات التي نراها اليوم متأخرة خصوصا في المجالات البلدية والمجاري والمياه الصالحة للشرب، ولم يحدث هذا التأخر إلا بسبب سياسة النظام السابق، ثم انشغال العراق بمواجهة الطائفية والإرهابيين والخارجين عن القانون الذين عطلوا الإعمار وشوهوا صورة العراق، وبعد التخلص من كل ذلك بذلنا جهودا كبيرة وسنستمر في توفير الخدمات للعراقيين لأن الشعب يستحق منا الكثير''·
وقال ''بعد النجاحات الأمنية التي حققتها قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية بمساندة العشائر استطعنا استعادة الأمن وصورة العراق الحقيقية، واليوم يتوافد الرؤساء والمسؤولون على بلدنا وبدأت الشركات التي كانت تمتنع عن العمل في العراق تتسابق للمشاركة في عملية البناء والإعمار''·
ودعا المالكي العراقيين ''إلى المشاركة في الانتخابات المقبلة لأنها ستكمل تحصين العراق من كل محاولات الإساءة وضرورة اختيار المخلصين''، محذرا من تدافع البعض نحو العشائر والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني من أجل إلحاق الضرر بالعراق

اقرأ أيضا

رغم رفض الدنمارك.. ترامب لا يزال مهتماً بشراء جرينلاند