الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة : لا إعمار حقيقياً في الأراضي الفلسطينية قبل السلام العادل

أكدت نشرة ''أخبار الساعة'' أنه لا إعمار ولا تنمية حقيقيين لقطاع غزة أو الأراضي الفلسطينية، من دون تحقيق السلام العادل والشامل والمستقر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وطالبت العالم الذي اجتمع في مصر من أجل الإعمار (مؤتمر شرم الشيخ) بـ''ممارسة الضغط على إسرائيل لدفعها إلى التزام استحقاقات السلام، ونبذ العنف والعدوان، لأنه إذا كانت الأموال قادرة على إعمار المباني والطرق والمنشآت، فإنها غير قادرة على التعامل مع مشاعر الحقد والكراهية التي تتركها الحروب، التي تعد أحد أخطر معوقات السلام والتعايش في منطقة الشرق الأوسط''·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها امس، إنه حتى يستفيد الفلسطينيون من الأموال التي تقررت لإعادة الإعمار، لابد من اتفاقهم ووحدتهم ضمن حكومة وحدة وطنية·
وتحت عنوان ''استحقاقات ما بعد مؤتمر إعادة إعمار غزة'' أضافت النشرة تقول إن ''أحد أهم أسباب الشقاق الفلسطيني-الفلسطيني، هو السماح بتدخل أطراف غير عربية في العلاقة بين الفلسطينيين تسعى إلى تحقيق أهدافها الخاصة، وتستخدم القضية الفلسطينية مطية لبلوغها، ولهذا فإن أحد المداخل الرئيسية لتحقيق الوفاق الفلسطيني، والاستفادة من نافذة الفرص المفتوحة، سواء على المستوى السياسي فيما يتعلق بتحريك عملية السلام، أو المستوى الاقتصادي من خلال مليارات إعادة الإعمار، هو إغلاق الباب أمام تدخل هذه الأطراف غير العربية''·
ونوهت ''أخبار الساعة'' في هذا الصدد، بأهمية تصريحات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، على هامش المؤتمر الدولي لإعادة إعمار غزة ودلالتها، حيث أكد سموه أن المصالحة الفلسطينية تحتاج إلى وقف بعض التدخلات التي تقوم بها بعض الدول غير العربية، التي سوف تتضرر مصالحها جراء هذه المصالحة، معتبرا أنها تدخلات غير مقبولة·
ودعت النشرة الفلسطينيين الى عدم السماح لإسرائيل بإفساد كل شيء، وإعطائها المبرر لمعاودة الهجوم على غزة وتنفيذ التهديدات التي تطلقها في هذا الشأن، خاصة أنها تبدي قلقا كبيراً جراء الاهتمام الدولي الواضح بإعادة إعمار القطاع وتحريك عملية السلام المجمدة

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا