الاتحاد

عربي ودولي

عباس يدعو إيران إلى عدم التدخل في الشؤون الفلسطينية

عباس مرحبا بكلينتون في رام الله أمس

عباس مرحبا بكلينتون في رام الله أمس

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إيران إلى وقف التدخل في الشؤون الداخلية الفلسطينية· وأعلنت كلينتون في مؤتمر صحفي مع عباس عقب مباحثاتهما أمس، أن المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل، سيعود الى المنطقة بعد تشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة ''لاستئناف محادثاته معها''· وفي الوقت نفسه، واصل رئيس الوزراء المقبل بنيامين نتنياهو زعيم اليمين امس، مداولاته بهدف تشكيل حكومة بحلول الثالث من ابريل، وهي المهلة القانونية لذلك·
وانتقدت كلينتون خطط إسرائيل لإزالة عشرات المنازل الفلسطينية في القدس العربية الشرقية، واصفة ذلك بأنه انتهاك لالتزامات إسرائيل الدولية· وقالت ''هذا النوع من النشاط لا يفيد ولا يتماشى مع التزامات منصوص عليها في خطة خريطة الطريق'' لإحلال السلام·
وقال عباس خلال المؤتمر الصحفي ''نحن نقول للإيرانيين·· كفوا عن التدخل في شؤوننا الداخلية''· وأضاف عباس ''هذا التدخل كله سلبي، وليس في صالح الشعب الفلسطيني، ونحن نعتبر مثل هذه التدخلات تهدف فقط لتعطيل الحوار الوطني·· ونحن نرفض التدخل رفضا قاطعا، وعلى إيران أن تهتم بشؤونها ومصالحها الداخلية''·
وتستضيف إيران حاليا، مؤتمرا دوليا تحت عنوان ''فلسطين رمز المقاومة·· غزه ضحية الإجرام'' لدعم قطاع غزة، وقال مرشد الثورة علي خامنئي في كلمته امام المؤتمر، إن ''المقاومة هى الطريق الوحيد لإنقاذ فلسطين''·
وأعربت وزيرة الخارجية الاميركية عن كامل دعمها لعباس في صراعه على السلطة مع حركة ''حماس''، وذلك في أول زيارة لها لأراضي السلطة الفلسطينية بعد توليها مهام منصبها· وقالت كلينتون في المؤتمر الصحفي، إن إدارة عباس في الضفة الغربية هي ''الحكومة الشرعية الوحيدة للفلسطينيين''·
وأوضحت الوزيرة الأميركية أن إدارة الرئيس باراك أوباما ستعمل مع عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني في حكومة تسيير الأعمال سلام فياض وحكومته لمعالجة مجموعة من القضايا ومنها الميزانية والأمن والبنية التحتية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة·
وقالت كلينتون ''إن الطفل الذي يولد في قطاع غزة بدون مأوى ورعاية صحية وتعليم له نفس الحق في الذهاب إلى الطبيب والمدرسة وأن يقيم تحت سقف كأى طفل يكبر في أي بلد''، مضيفة أن الشيء نفسه ينطبق على الضفة الغربية·
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية ''إن الولايات المتحدة تهدف إلى دعم الظروف التي يمكن أن يتم فيها إقامة دولة فلسطينية بشكل كامل''·
وتجدر الإشارة إلى أن كلينتون لن تقوم بزيارة قطاع غزة الذي تسيطر عليه ''حماس'' خلال زيارتها، في إشارة إلى أن الإدارة الجديدة قد تتبع نفس الخط الذي سارت عليه الإدارة السابقة، التي همشت الحركة لرفضها الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ونبذ العنف وإقرار اتفاقات السلام المؤقتة السابقة، التي تدعو إلى حل دولتين للصراع·
وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الإدارة الأميركية بالضغط على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للالتزام برؤية حل الدولتين وتحقيق السلام الشامل في المنطقة·
وقال عباس في المؤتمر الصحفي ''أصبح الوقت مناسبا لوضع كل قضايا المرحلة النهائية للحل الفلسطيني الإسرائيلي على طاولة المفاوضات وإجمالها للوصول إلى حل''· وأعرب عن احترامه لخيار الشعب الإسرائيلي ونتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أظهرت صعود أحزاب اليمين المتشدد·
وطالب عباس الحكومة الإسرائيلية المقبلة بالالتزام بخطة ''خريطة الطريق'' ورؤية الدولتين والعمل على وقف الاستيطان وإنهاء المشاريع الاستيطانية وتهجير الفلسطينيين من مدينة القدس، ووقف الاستيطان وهدم المنازل· وشدد عباس كذلك على ضرورة فتح المعابر مع قطاع غزة والسماح بإعادة إعماره·
وقبل لقائها عباس، أجرت كلينتون محادثات مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، والتقت رجال أعمال فلسطينيين في القدس الشرقية في طريق عودتها من رام الله·
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية قد أجرت محادثات في إسرائيل يوم الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الدفاع إيهود باراك· والتقت كلينتون أيضا رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو الذى يرفض إقامة تشكيل ائتلاف مع أحزاب اليمين والأحزاب القومية

اقرأ أيضا

ترامب يصل إلى فرنسا للمشاركة بقمة مجموعة السبع