الاتحاد

عربي ودولي

براون لإيران: أوقفوا تهديداتكم للانضمام للأسرة الدولية

أوباما وضيفه براون بعد مؤتمر صحفي مشترك في البيت الأبيض

أوباما وضيفه براون بعد مؤتمر صحفي مشترك في البيت الأبيض

أكد البيت الابيض أمس أنه لم يستبعد الخيار العسكري من الوسائل المتاحة لمنع إيران من اكتساب سلاح نووي لكنه مازال ملتزما بمحاولة الحوار مع طهران، كما أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما رغبته بالتعاون مع روسيا لحل النزاع النووي الإيراني·
في حين أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون أن الاسرة الدولية مستعدة لاستقبال إيران في صفوفها اذا أوقفت ''تهديداتها'' وتخلت عن برنامجها النووي، في خطاب ألقاه بالكونجرس الاميركي، الذي بدأ مجلس شيوخه نقاشا لبحث خيارات السياسة الاميركية حيال ايران وكيفية بدء حوار دبلوماسي معها بدون تشجيعها على تجاوز المزيد من ''الخطوط الحمراء''·
وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس ''لقد كان أوباما صريحا في السعي من أجل الحوار في الوقت المناسب لا مع أصدقائنا فحسب ولكن أيضا مع أعدائنا، لمناقشة سبل الحد من خطر الاسلحة النووية والانتشار النووي''·
وشدد على الصلة بين الدفاع الصاروخي وايران في إفادة صحفية قائلا ''إذا استطعنا بالعمل مع حلفائنا وروسيا إزالة الخطر فإننا نزيل بذلك القوة الدافعة لذلك النظام لمكافحة ذلك الخطر''·
من جهته أكد أوباما أمس الأول رغبته بالتعاون مع روسيا لإغلاق ملف إيران، نافيا مجددا تقديمه أي صفقة مبادلة مع روسيا· وقال بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بالبيت الابيض ''ما قلته في الرسالة هو ما قلته علنا، وهو إن الدفاع الصاروخي الذي تحدثنا عن نشره ليس موجها إلى روسيا وإنما إيران''، وأضاف ''إلى الحد الذي نقلل فيه التزام إيران بامتلاك أسلحة نووية، سيقل الضغط أو الحاجة إلى نظام دفاع صاروخي''·
وفي السياق بدأ مجلس الشيوخ الاميركي أمس الأول نقاشا لبحث خيارات السياسة الاميركية حيال ايران·
وحذر السناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس من ان المجموعة الدولية وجهت رسالة ''تتضمن تناقضا أو حتى ضعفا'' عبر السماح لايران ببلوغ نقطة تخصيب اليورانيوم على مستوى صناعي·
وقال ''بينما كانت ايران تتحاور مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاوروبيين، تجاهلت كل خط أحمر رسمته المجموعة الدولية، وفيما كانت تتحاور مع دول العالم كانت تتقدم في اتجاه التحول الى دولة نووية''·
وافتتح كيري جلسات استماع تستمر اسبوعا بعد أيام من قول اوباما انه يعد باعتماد نهج مبدئي وثابت مع ايران· وما جعل من هذه المسألة أكثر الحاحا هو تصريح رئيس هيئة أركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن الاحد الماضي، التي أكد فيها أن إيران تملك ما يكفي لصنع قنبلة نووية· وقال ان الولايات المتحدة يجب أن تضع جدولا زمنيا لإحراز تقدم جوهري في أي محادثات مع إيران وإرفاقه بتهديد بفرض عقوبات دولية أشد وقيود أكثر على التجارة والأموال·
لكن بعض الخبراء حثوا الادارة الجديدة على اعتماد مقاربة إيجابية أكثر مع الإيرانيين وتجنب وضع خطوط حمراء علنا على السلوك الايراني·
وعبر ريتشارد هاس رئيس مجلس الشؤون الخارجية عن شكه في أن توقف إيران التخصيب واقترح أن تقبل واشنطن بـ''الحق في تخصيب اليورانيوم''·
في حين قال السناتور جيمس ريش الجمهوري إنه من ''السذاجة الاعتقاد بأن إسرائيل ستبقى على الهامش في حال اقتربت ايران من امتلاك سلاح نووي''· وأضاف ان ''هذه المحادثات يجب أن تشمل ما سيحصل حين تقوم اسرائيل بما أعتقد أنها ستقوم به حتما لإبقاء الايرانيين بعيدين عن امتلاك السلاح النووي''، مشيرا الى تاريخ اسرائيل في شن ضربات وقائية على مفاعل نووي في العراق، وأخيرا على موقع سوري·
وقال السفير السابق فرانك فايسنر إن ''أي ايراني لا يأخذ التهديد الاسرائيلي لإيران النووية على محمل الجد يكون قد أساء تقدير المصالح الحيوية لإسرائيل''·
وأضاف قائلا ''إن أي رد عسكري إسرائيلي على أي تطور نووي في إيران سيضعنا جميعا في وضع صعب جدا''·
إلى ذلك اعتبر السناتور جون كيل الرجل الثاني في الاقلية الجمهورية في المجلس عشية خطاب من المقرر ان يلقيه براون امام مجلسي النواب والشيوخ الاميركيين أن ''بريطانيا يمكن أن تكون اكثر فائدة مما هي عليه اليوم لجهة دعم السياسة الاميركية لمنع ايران من الحــصول على الســــلاح النووي''·
من ناحيته أعلن براون أمس في كلمة ألقاها أمام مجلسي الكونجرس ''أن رسالتنا المشتركة لإيران بسيطة، نحن على استعداد لضمكم مجددا الى صفوف الاسرة الدولية لكن عليكم أولا وقف تهديداتكم وتعليق برنامجكم النووي'

اقرأ أيضا

العراق يصد هجوماً لـ"داعش" قرب حقول نفطية بالموصل