الاتحاد

أخيرة

شغف إيراني بالمسلسلات الأميركية

بدأ العديد من الإيرانيين يتابعون المسلسلات التلفزيونية الأميركية على غرار احسان الذي يضحك عندما يحاول روس وجوي بطلا مسلسل ''فريندز'' (اصدقاء) إغراء شابة بأسلوب أخرق· وقال الشاب البالغ 23 من العمر الذي ينتمي الى اسرة محافظة ''بدأت أشاهد هذه المسلسلات لتحسين لغتي الانجليزية''، وأضاف ''لكنها مسلسلات مسلية وتظهر الحياة اليومية للشباب بطريقة مختلفة عن الأفلام السينمائية''· وتابع ''ان البعض يتابع هذه المسلسلات التلفزيونية عبر الأقمار الاصطناعية لكن يمكن مشاهدتها ايضا على الأقراص المدمجة وأنا أشاهدها على جهاز الكمبيوتر''·
ويحظر بث الأفلام والمسلسلات الأميركية في ايران منذ الثورة في ،1979 لكن يمكن الحصول عليها بسهولة في السوق السوداء· وتنتقد السلطات بانتظام ''الهجوم الثقافي'' الذي يشنه الغرب من خلال هذه الأفلام على النظام· لكن مع تطور الانترنت وصعوبة إزالة كافة الأطباق اللاقطة المزروعة على أسطح المنازل يسهل مشاهدة آخر الأفلام والمسلسلات· وفي السوق السوداء، يمكن الحصول على مجموعة ''فريندز'' الكاملة بمواسمها العشرة مقابل أربعين دولارا· أما مرتضى ج· فهو يفضل مسلسل ''لوست'' (مفقود) الذي ينسخه على اقراص مدمجة من الانترنت بعد يوم من عرضه على التلفزيون الاميركي·

وهناك مسلسلات لإرضاء كافة الأذواق فهناك ''''24 للرجال و''ديسبرت هاوسوايفز'' (ربات منزل يائسات) للنساء و''فريندز'' للجميع·
وأضاف ''أن هذه المسلسلات باتت تلقى شعبية كبيرة منذ عامين خصوصا مع الترجمة بالفارسية التي تتم محليا''· وكتبت الصحفية كوثر اويني في اسبوعية ''شهروند امروز'' التي علقت السلطات صدورها العام الماضي ''ان الفكرة السائدة في ايران بأن الثقافة الأميركية تدور حول العلاقات غير المحتشمة··تنم عن سذاجة كبيرة''· وأضافت ''هذه المسلسلات قد تكون طريقة ممتازة للتعرف على الثقافة الأميركية''·

اقرأ أيضا