الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

كأس زايد للأندية الأبطال.. النجم والرجاء بين تأكيد التفوق وحلم "الريمونتادا"

كأس زايد للأندية الأبطال.. النجم والرجاء بين تأكيد التفوق وحلم "الريمونتادا"
8 فبراير 2019 00:01

المهدي الحداد (الدار البيضاء)

يستضيف النجم الساحلي التونسي اليوم بالملعب الأولمبي بمدينة سوسة، الرجاء المغربي، في إياب دور الثمانية لكأس زايد للأندية الأبطال، حيث تميل عقارب ساعة العبور لنصف النهائي بقوة ناحية أصحاب الأرض والجمهور، بعدما قطع الفريق ثلثي الطريق نحو المربع الذهبي للمسابقة، بعد انتصاره ذهاباً بالرباط بهدفين.
النجم يدخل المباراة التي تبدو سهلة على الورق، بمعنويات مرتفعة وثقة عالية في النفس، وتركيز شديد لتكريس التفوق وخطف فوزٍ جديد، وتفادي مفاجآت الضيف الجريح، الطامح في قلب الطاولة والتوقيع على «ريمونتادا» خضراء تاريخية، تحوّل نشوة الفرح التونسي إلى الجار المغربي.
وتخشى كتيبة المدرب الفرنسي روجيه لومير، أسوأ السيناريوهات داخل الديار وأمام الأنصار، وتعول على احترافية وانضباط اللاعبين المخضرمين لتجنب أية مفاجآت يفكر بها الضيف المغربي خلال المواجهة، وهو ما أكده العميد ياسين الشيخاوي، حينما قال: النجم سيدخل المباراة وكأن لقاء الذهاب انتهى بصفر لمثله، مشيراً إلى أن الرجاء معروف على الصعيد العربي والقاري بانتصاراته خارج القواعد، وبإمكانه الفوز بسوسة، مؤكداً أن الديربي المغاربي سيشهد فصله الثاني الكثير من الندية والتشويق، ومخطئ من يظن أننا حسمنا تأشيرة التأهل بهدفي الذهاب، مشدداً في ختام تصريحه على ضرورة التحلي بالحيطة والحذر، والتركيز طيلة 90 دقيقة للبحث عن الفوز وإسعاد الجمهور، لقطع خطوة مهمة نحو الظفر بلقب كأس زايد.
من جهته حط الرجاء البيضاوي الرحال بسوسة متحرراً من الضغوطات، ومخططاً للقيام لتقديم مباراة الموسم لتعويض سقطة الذهاب غير المتوقعة، بحيث حل النسور بتونس ولا شيء يشغل بالهم غير الثأر والفوز، بشعار أن المستحيل ليس رجاوياً، وبذكرى شهر نوفمبر 2005 بكأس العرب، حينما خسر الرجاء آنذاك ذهاباً بميدانه أمام الزمالك المصري 2-0 وانتصر إيابا في القاهرة بنتيجة 3-0، في سيناريو مجنون قاده بعدها إلى المباراة النهائية والتتويج باللقب العربي على حساب إنبي المصري.
واستعد فريق المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون بشكل جيد للمباراة، رغم استقالة المدرب المساعد يوسف السفري المفاجئ بداية هذا الأسبوع، وتمكن الفريق من استعادة خدمات المدافع عبد الرحيم الشاكير والهداف محمود بنحليب بعد تعافيهما من الإصابة، ومن المنتظر أن يزج كارتيرون الذي أقصي سابقاً من نفس المسابقة مع الأهلي المصري أمام الوصل الإماراتي، بأوراقه الرابحة المعروفة طمعاً في تحقيق أغلى انتصار وأحلى عبور تاريخي، والزئير من قلب سوسة في معركة مثيرة سيقودها الحكم العراقي مهند قاسم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©