ينظم نادي تراث الإمارات على مدار يومين احتفالية شبابية لفرسان وفارسات القدرة بالدولة، وذلك يوم الجمعة المقبل بالسباقين التأهيليين لمسافة 40 كم و80 كم، فيما تشهد ميادين بوذيب يوم السبت المقبل جولات سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للشباب والناشئين للقدرة لمسافة 120 كم ، المصنف دوليا بنجمتين، وسباقاً نسائياً للقدرة لمسافة 100 كم (محلي مفتوح). وينظم النادي هذه الاحتفالية بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية والسباق، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات. وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للسباقات في النادي أن أعمال التسجيل للمشاركة في السباقات الأربعة التي تشتمل على 14 جولة ستختتم مساء يوم الخميس المقبل، ومن المتوقع ان تكون المشاركة واسعة من فرسان الإمارات وعدة دول عربية وأجنبية، بالإضافة إلى مشاركة 30 فارساً من المنتسبين لاسطبلات بوذيب التابعة للنادي، ضمن موسم القدرة الجديد الذي أطلقه النادي مطلع شهر أكتوبر الماضي. ويحظى هذا السباق الذي أصبح تقليداً سنوياً ضمن مواسم النادي للقدرة، بأهمية خاصة باعتباره من أغلى السباقات وأكثرها جذباً لنجوم القدرة الشباب لنيل شرف الكأس وتسجيل فوز استثنائي من خلال منافسات تشارك بها أقوى الخيول، فيما يتقاطر الفرسان والفارسات حالياً من جميع اسطبلات الدولة العامة والخاصة للتسجيل والمشاركة لإحياء هذه الاحتفالية الشبابية لرياضة التحمل والقدرة. من جانب آخر تواصل اللجنة العليا المنظمة واللجان الفرعية حالياً أعمالها بوتيرة متسارعة لتنفيذ توجيهات سمو رئيس النادي بتحقيق أعلى درجات تكافؤ الفرص، وتقديم كافة إجراءات السلامة العامة والتسهيلات اللازمة لكافة المشاركين، في حين تستكمل اللجان أعمالها لتجهيز المركزين الإعلامي والإداري ومرافق القرية من العيادة البيطرية، واسطبلات مبيت الخيول للمشاركين من خارج أبوظبي، بالإضافة إلى تجهيز بوابات الانطلاق، ومنصة التتويج، وتمهيد مسارات السباقات بالمواصفات العالمية المعتمدة من جانب الاتحادين الوطني والدولي للفروسية، كذلك تجهيز منطقة الفحص البيطري. ومن الاستعدادات المهمة التي تقوم بها اللجنة البيطرية حالياً من تحضيرات خاصة لإجراء الفحص البيطري للخيول المشاركة يوم الجمعة المقبل، لتطبيق كافة اللوائح والشروط الدولية، وبخاصة ما يتعلق بأوزان الفرسان وعدد نبضات القلب للخيول المشاركة، وسلامة الخيول ولياقتها البدنية وتم رصد جوائز ثمينة للفائزين. وأوضحت اللجنة المنظمة أن السباقات تأتي بعد تحضيرات مبكرة تهدف إلى تشجيع الشباب والناشئة من طلبة المدارس والجامعات والهواة على تعلم فنون ومهارات رياضة القدرة ضمن المشروع الذي وجّه به سمو رئيس النادي قبل سنوات لإعداد المزيد من الفرسان والفارسات وتأهيلهم ليكونوا فرسان المستقبل لخوض المنافسات الكبيرة ودعم مكانة الدولة المتقدمة في هذه الرياضة التراثية العالمية. كما أوضحت اللجنة بأنه يصاحب فعاليات السباقات مهرجان تراثي بإشراف القرية التراثية، يتضمن عروض فرق الفنون الشعبية، وأجنحة متنوعة تبرز العديد من مفردات التراث الوطني.