الاتحاد

ثقافة

ميادير المسرح الحديث تشارك بفاعلية في مهرجان أوال بالبحرين

ابراهيم سالم وحسن رجب في لقطة من مسرحية

ابراهيم سالم وحسن رجب في لقطة من مسرحية

حظيت مسرحية ''ميادير'' لفرقة المسرح الحديث بالشارقة خلال مشاركتها في الدورة الخامسة لمهرجان أوال المسرحي بتفاعل واستحسان من الجمهور والنقاد في البحرين·
والمسرحية من تأليف الكاتب إسماعيل عبدالله وإخراج الفنان أحمد الأنصاري وتمثيل نخبة من فناني المسرح الإماراتي وهم: حسن رجب ومرعي الحليان وموسى البقيشي ومحمد إسماعيل وإبراهيم سالم· وجاءت مشاركة المسرحية في المهرجان الذي أقيم في البحرين مؤخرا، كعرض مستضاف لدعم وإثراء فعاليات المهرجان·
ويعد المسرح الحديث في الشارقة حاليا للمشاركة في ايام الشارقة المسرحية بعمل مسرحي بعنوان ''لا هواء'' من تأليف إبراهيم سالم وإخراج الفنان المسرحي العراقي محمود أبو العباس، ومجموعة من الممثلين هم : مرعي الحليان وصالح البحار ورائد الدالاتي وأحمد ناصر والفنانة إيمان وعبدالرحمن الزرعوني، ومن سلطنة عمان تشارك الفنانة سميرة الوهيبي·
وعن أجواء المشاركة في المهرجان قال الفنان إبراهيم سالم ''جاءت مشاركة مسرحية ميادير في مهرجان أوال البحريني بنتائج فنية مرضية، حيث شاهده عدد كبير من المسرحيين البحرينيين والنقاد والجمهور، وتفوق عدد حضور المسرحية على كل العروض الأخرى، وكان التجاوب فاعلا وحيويا مع هذا الحضور الكبير، مما يؤكد على القيمة الفنية العالية للمسرح الإماراتي مقارنة بالعروض الخليجية، وهذا ما أكده النقاد الذين ناقشوا عرض ميادير في الندوة التطبيقية التي تلت العروض، والذين أثنوا على العرض، وطالبوا المسرحيين في البحرين بالاعتماد على الثيمات المحلية والانطلاق من خلالها للمدارس المسرحية والتجريبية، بعيدا عن التهويمات والاستعراضات الخالية من المضمون وروحية التعاطي مع الفكرة والنص''·
أما عن مشاركة المسرح الحديث القادمة في الدورة التاسعة عشرة لأيام الشارقة المسرحية والتي تنطلق في السابع عشر من شهر مارس الجاري يقول إبراهيم سالم ''نعمل حاليا على بروفات مسرحية ''لا هواء'' وهي مسرحية تتخذ من موضوع: ''الحصار على غزة'' منطلقا لمناقشة فكرة الحصار بمعناه الإنساني والوجودي البعيد عن الشعارات المباشرة والصراخ الإعلامي والتهويم السياسي، وتتلمس المسرحية الأبعاد المأساوية لثيمة الحصار والتي تمسنا جميعا وتعرقل وتشوش علاقاتنا بأقرب الناس إلينا، فانطلاقا من قصة الطفل المريض الذي يتنفس من خلال جهاز صناعي يعتمد كليا على الكهرباء، فإن انقطاع التيار الكهربائي أثناء الحصار يسبب أزمة كبيرة للطفل ولعائلته والتي تلجأ للأسلوب البدائي واليدوي لضخ التيار في جهاز التنفس، ومن هذه النقطة بالذات تتشكل وتبرز العلاقات المتعددة المستويات والطبقات بين شخصيات العمل، وأتمنى من خلال مناقشة هذا الهم الخاص والعام أيضا في مسرحية (لا هواء) أن يتحقق جزء من الرسالة الفنية والإنسانية للعرض'

اقرأ أيضا