الاتحاد

عربي ودولي

الجعفري وعلاوي يتبلغان بخطوط حمر أميركية حول الملفات الأمنية


لندن ـ فيصل حيالي ـ بغداد ـ-وكالات الأنباء:
كشف عضو في قائمة الائتلاف العراقي للمرة الأولى عن اجتماع جرى مؤخرا ضم مسؤولين أميركيين سياسيين وامنيين في السفارة الأميركية ببغداد وابراهيم الجعفري المكلف تشكيل الحكومة الجديدة وإياد علاوي رئيس الحكومة منتهية الولاية عقب زيارة دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي لبغداد الاسبوع الماضي في وقت أعلن أمس عن التشكيلة الوزارية للمرحلة الانتقالية بحسب القوائم الرئيسة التي فازت في الانتخابات البرلمانية على ان الاعلان عن التشكيلة النهائية سيتم بداية الاسبوع المقبل ·
وقال مصدر الائتلاف في حديث هاتفي ل'الاتحاد' ان الجانب الأميركي أبلغ المسؤولين العراقيين قلق واشنطن من تعثر تشكيل الحكومة وحدد عددا من الخطوط الحمر التي يستوجب تجاوزها من اي طرف عراقي التدخل الأميركي المباشرلضبط العملية السياسية اذا هددت الترتيبات الأمنية التي تسيرعليها القوات الأميركية في العراق·واضاف انه تم ابلاغ علاوي برغبة واشنطن في ان يكون جزءا من الحكومة وليس خارجها وان يتولى مع الجعفري التنسيق الكامل لانجاز هذه المهمة كما أبلغ الجعفري برفض اي مرشح لوزارة الداخلية مرتبط سياسيا او استخباريا مع ايران في إشارة واضحة الى بيان جبر وهادي العامري قائد قوات بدر الجناح العسكري للمجلس الأعلى اللذين كانا مرشحين لهذا المنصب· كما تم التحذير من منح اي منصب أمني الى أعضاء حزب احمد الجلبي·وحسب المصدر نفسه فان واشنطن طلبت من الجعفري تنسيق الامر مع المرجع الأعلى علي السيستاني للحد من التدخل الايراني في جنوب العراق والذي يستغل الجانب الديني لاغراض سياسية تروج لنزعات جديدة متطرفة بدأت تظهر في مدن جنوبية تتقارب مع طروحات ايرانية·وحذر الجانب الأميركي من سيطرة المتشددين الشيعة على الجامعات العراقية وتقييد حقوق النساء·على صعيد التشكيلة الحكومية أعلن علي الدباغ عضو الجمعية الوطنية والناطق الرسمي باسم الائتلاف الموحد في تصريح لقناة 'العراقية' أمس ان الائتلاف الشيعي حصل على 17 حقيبة وزارية وهي وزارات الداخلية والمالية والنفط والعدل والصحة والنقل والكهرباء والاعمار والاسكان والتربية والتعليم العالي والزراعة والشباب والمهجرين والأمن الوطني والمجتمع المدني وشؤون الجمعية الوطنية ووزارة شؤون المحافظات· وحصل التحالف الكردستاني على 9 وزارات وهي الخارجية والاتصالات والتجارة والعمل والشؤون الاجتماعية وحقوق الانسان ووزارة البيئة· وأضاف الدباغ ان السنة العرب حصلوا على 4 وزارات هي الدفاع والعلوم والتكنولوجيا وشؤون المرأة ووزارة الصناعة· واوضح الدباغ انه يتم حاليا مناقشة ماهي الوزارة التي سيشغلها التركمان كما ذكر ان وزارة المهجرين قد أعطيت إلى الكرد الشيعة· ولم يذكر الدباغ اسماء الوزارات الثلاث الاخرى التي سيشغلها الأكراد حيث انه لم يذكر وزارات التخطيط ولا البلديات والاشغال ولا الثقافة· الى ذلك بحث الطالبانى أمس مع الجعفري وعلاوي ورئيس كتلة الائتلاف عبد العزيز الحكيم واعضاء في قائمة التحالف الكردستاني سبل التوصل لقرار نهائي من جميع الاطراف والاتفاق النهائي على تشكيل الحكومة · من جهة اخرى ادت الاختلافات حول تسمية وزير الداخلية الى عرقلة المباحثات بين القوائم بعد ان كان هذا المنصب من نصيب قائمة الائتلاف ورشح له شخصان من المجلس الأعلى للثورة الاسلامية وهما بيان جبر وهادي العامري الا ان بعض الأوساط السياسية اعترضت على اي مرشح من المجلس الأعلى والائتلاف الموحد اللذين يتبنيان سياسة اجتثاث البعثيين في دوائر الدولة لهذا المنصب·

اقرأ أيضا

مقتل 20 إرهابياً خلال عملية للجيش المصري في سيناء