الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة طريق السلام ليس مفروشا بالورود


قالت نشرة 'أخبارالساعة' إن تسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي تحتاج إلى طاقات تفاوضية هائلة وإلى نوايا نقية وجهود مشتركة تضع مصلحة الاجيال المقبلة أمامها ولا تنظر الى المحاولات التي ستخرج من هنا أو هناك لجر العربة الى الخلف فمعركة السلام أشد وطأة من ساحات الحروب· وتحت عنوان ' الطريق ليس مفروشا بالورود' رأت النشرة في افتتاحيتها امس ان 'آخر ما يحتاجه الموقف في التعاطي مع التفجير الانتحاري الذي وقع في تل أبيب وراح ضحيته أربعة إسرائيليين هو التهديد باستئناف العمليات العسكرية، فليس من المعقول أن تتخلى حكومة شارون في لحظة عن الجهود التي بذلت لتهيئة الاجواء أمام المضي في طريق التسوية السياسية وتحقيق الهدوء والاستقرار'·
وأشارت النشرة الصادرة عن 'مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية' إلى أن إسرائيل والقوى الدولية جميعها تدرك أن 'أبو مازن' لا يمتلك أدوات 'سحرية' يسيطر من خلالها على مختلف التيارات والاتجاهات في الساحة الفلسطينية التي تعج بمختلف أنواع المبررات والافكار الايديولوجية والسياسية، وأيضا الاسباب الشخصية التي يعتبرها البعض غطاء للتحرك العملياتي ضد إسرائيل·
ورأت النشرة ان على اسرائيل تترك حكومة 'أبو مازن' تعمل أمنيا من دون ضغوط أو محاولات لاستعراض العضلات العسكرية ، حتى لا تظهر حكومة 'أبو مازن' بمظهر الشرطي الاسرائيلي، مؤكدة أن ضبط النفس في مواجهة محاولات حرف جهود التسوية السياسية عن طريقها أمر ملح ومطلوب ما دام الجانب الفلسطيني يعمل بجد على اجتثاث هذه المحاولات·
ودعت نشرة 'أخبارالساعة' في ختام افتتاحيتها إسرائيل التي جربت القوة بأشكالها وأنماطها ومستوياتها كافة مع الجـانب الفلسطيني ولم تحقق نتائج تذكر ،الى أن تجرب التزامات طريق التسوية السياسية وتوفر الاجـواء المناسبة له، محذرة من خطورة الرد الاسرائيلي الذي سيعقبه رد فلسطيني آخر ··· والتهديدات لن تفرز سوى المزيد من التعقيدات حول مهمة 'أبو مازن' ورغبته في تحقيق الاستقرار لشعبه وللمنطقة جميعها·
(وام)

اقرأ أيضا

روسيا تهدد "الناتو" بعد نشره قواعد عسكرية قرب حدودها