صحيفة الاتحاد

الرياضي

تصفيات «السباق الجوي» في فئتي «تشانجلرز» و«الماسترز»

أمين الدوبلي(أبوظبي)

عندما تدق الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم، سوف يكون عشاق سباقات المحركات في العالم بوجه عام، وفي أبوظبي على وجه التحديد على موعد مع المتعة والإثارة، من خلال متابعة الانطلاقة الرسمية الأولى للموسم الجديد في سباق «ريد بل الجوي» على شواطئ كورنيش أبوظبي.
تبدأ اليوم تمارين الـ«تشالنجرز»، استعداداً لخوض التصفيات، وتكتسب الجولة الحالية قيمة مضافة عن كل الجولات التسع السابقة التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اللجنة الدولية العليا المشرفة على تلك السلسلة العالمية التي تقام في 5 قارات حول العالم، ويعد سباق اليوم وغداً في تلك النسخة العاشرة التي تتواكب مع «العيد الماسي» للسباقات العالمية، لأنها تحمل الرقم 75 عبر مسيرتها.
كما تزداد النسخة العاشرة التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي بريقها هذا العام أيضا من خلال الفعاليات المصاحبة التي تقام في الكثير من المناطق على كورنيش العاصمة، والتي تجذب الكثير من الأسر والعائلات العاشقة لتلك السباقات، من المقيمين في أبوظبي من مختلف دول العالم للاستمتاع بتلك الإثارة التي يصنعها 14 فريقا من المصنفين الأوائل والمشاهير حول العالم.
وفي تمام الساعة الثالثة وعشر دقائق بعد الظهر، تزداد الإثارة، وترتفع وتيرة التحدي بين كل المتنافسين في فئة الـ«تشالينجرز» عندما يدخلون في التصفيات المؤهلة للسباق النهائي باليوم الثاني، وسوف تستمر تصفيات الـ«تشالينجرز» لمدة 35 دقيقة، وبعدها بأقل من ساعة، يعلن عن البدء في سباقات التصفيات لفئة «الماسترز» في تمام الساعة الرابعة وخمس دقائق، والتي تستمر لمدة ساعة وربع من الإبداع.
ويتطلع الألماني ماتيوس دولديرير الذي أحرز بطولة العالم للمرة الأولى في العام الماضي للدفاع عن لقبه، في نفس الوقت الذي يسعى منافسيه للتغلب عليه، بعدما اعتلى منصة التتويج في أبوظبي موسم 2016، ليحلق بعدها في الترتيب العام وينتزع البطولة العالمية الأولى له في المحطة السابعة، ويكون أول طيار يحرز اللقب قبل المحطة الختامية.
ويتطلع الأسترالي مات هول بدوره إلى إحراز البطولة، بعد احتلاله مركز الوصافة في الترتيب الإجمالي للعامين الأخيرين على التوالي، ومعهما 12 فريقاً آخر من خمس قارات جاهزين بدورهم لخطف اللقب من دولديرير.
ويأتي تنظيم السباق للعام العاشر على التوالي ضمن خطط مجلس أبوظبي الرياضي الطامحة لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، ووجهة متميزة لاستقطاب أهم الأحداث والفعاليات الرياضية الدولية، ويتميز السباق هذا العام بالفعاليات والأنشطة الترفيهية التي تقام على هامشه، إضافة إلى الحماس والتشويق الذي يفرضه 14 طياراً مغامراً للتحليق والمناورة بين 10 بوّابات هوائية مليئة بالعقبات بسرعة 370 كيلومتراً في الساعة للفوز بلقب عام 2017.
وبالنسبة للفعاليات المصاحبة سوف تتألف من عروض من «بي إم إكس»، التزلج بالألواح، والباركور، و«بيت بوكس»، والرقص الحر، وترايل بايكينج، وعروض الغناء الحية، على مدار اليوم وغدا، حيث تبدأ الفعاليات من الساعة 4 مساءً حتى منتصف الليل بالقرب من مواقف مارينا مول باتجاه كورنيش أبوظبي.
ويعود سباق «ريد بل» الجوي اليوم ليحتل أجواء العاصمة أبوظبي التي تأخذ على عاتقها وضع معايير تنظيمية جديدة لاستضافة الحدث مع عدد هائل من الفعاليات والعروض الجديدة والمبتكرة التي لم نشهدها من قبل، ومن المنتظر أن يشهد الموسم الجديد للبطولة ثماني محطات من مختلف أنحاء العالم، والتي تشتمل على خمسة من أكثر المواقع شهرة في الموسم الماضي 2016، وفقًا لما جاء في إعلان المنظمين لسلسلة سباقات المحركات الأسرع على مستوى العالم.
وتعدّ هذه البطولة أسرع سلسلة سباقات للرياضات الميكانيكية، وواحدة من أقوى منافسات الطيران في العالم، وستوفّر لعشّاقها منصة مشاهدة فريدة لمتابعة جميع مجريات السباق، ما يرتقي بآفاق المتعة والإثارة إلى مستويات جديدة.
من جهته، توجه عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، لدعمهم اللامحدود لتطوير القطاع الرياضي وتعزيز مكانته على المستوى العالمي.
وقال: أبوظبي تستضيف السباق الجوي للمرة العاشرة، الذي يتنافس فيه نخبة من افضل الطيارين على مستوى العالم، ليثبتوا تفوقهم وبراعتهم في السباقات الجوية، ويسرنا أن تقام النسخة على مدار يومين متتاليين بمنطقة كورنيش أبوظبي، وسط فعاليات وأنشطة مصاحبة للعائلات والأسر للاحتفاء بانطلاقة الجولات العالمية.
وأضاف: إيماناً منا بأهمية الحدث العالمي في مجلس أبوظبي الرياضي، حرصنا على أن نكون شركاء في تنظيمه لنضمن وجوده في أجندة الفعاليات الرياضية العالمية التي تقام في العاصمة أبوظبي التي تعزز مكانتها يوماً بعد يوم على خارطة الرياضة العالمية كقبلة للأحداث الكبرى التي تتطلع إليها كل الفئات في مختلف الألعاب الرياضية، كما يشكل السباق فرصة مثالية لمحبي السباقات الجوية للاستمتاع بفعالياته، وعروضه الرائعة في سماء أبوظبي وعلى شاشات المحطات العالمية في ظل متابعة وسائل الأعلام الدولية المختلفة لها، مشيرا إلى أن سباق «ريد بول الجوي» يجمع بين السرعة والدقة والمهارة، وأنه يرحب بجميع الوفود العالمية، ويتمنى لهم منافسات عالية الجودة يتحدث عنها عشاق اللعبة في العالم.