الاتحاد

الإمارات

طلاب الأدبي يفرحون لسهولة علم النفس و العلمي يتفاجأون بصعوبة الجيولوجيا

طلاب يؤدون امتحاناتهم في إحدى مدارس رأس الخيمة أمس

طلاب يؤدون امتحاناتهم في إحدى مدارس رأس الخيمة أمس

تميز يوم أمس من امتحانات الصف الثاني عشر بإجماع على صعوبة مادة الجيولوجيا بالنسبة للفرع العلمي ما ذكرهم بامتحان ''الفيزياء''، بينما عبر طلبة الفرع الأدبي عن ارتياحهم لسلاسة امتحان علم النفس·
ويؤدي طلاب القسمين العلمي والأدبي اليوم امتحاناتهم في مادة التربية الإسلامية·
وفي أبوظبي، أكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية أن الامتحانات أمس كانت هادئة ولم يصدر عن لجان المتابعة التي شكلتها المنطقة من الموجهين ما يفيد بوجود أيه ملاحظات من جانب الطلبة في القسمين العلمي والأدبي·
ولفت الظاهري إلى وجود ردود فعل إيجابية من قبل المدارس الخاصة نحو قرار مجلس أبوظبي للتعليم بتوحيد اللجان الامتحانية لطلبة الصف الثاني عشر ودمجها في لجان المدارس الحكومية·
وفي العين، لم يكد طلاب الصف الثاني عشر القسم العلمي يستفيقوا من صدمة ''ورقة الفيزياء'' حتى داهمتهم ورقة الجيولوجيا بما انطوت عليه من صعوبة كبيرة بإجماع عدد من طلاب لجنة خليفة بن زايد في العين الذين اعتبروا أن ''الجيولوجيا'' كانت بمثابة صدمة أخرى جديدة أصابتهم بالإحباط وأثرت على معنوياتهم التي اهتزت كثيرا بعد صدمة الفيزياء الشهيرة·
وقال الطالب محمد راشد الجابري إن أسئلة الجيولوجيا جاءت في معظمها خارج حدود التوقعات فلم تكن مباشرة وانطوت على صعوبة كبيرة، وفي حين أجمع الطلاب عيسى ناظم الزرزور، واحمد فحماوي واحمد سرساوي على صعوبة الامتحان الذي جاء من خارج المنهج، بحسب قولهم، لفت زميلهم سعيد محمد الكتبي إلى أن الامتحان كان يتراوح بين السهولة والصعوبة·
من جانبهم، عبر طلاب القسم الأدبي عن ارتياحهم لتجاوز عقبة ورقة علم النفس بسلام، وأكد الطالبان عمر غازي عبدالله وزميله حمد الرئيسي على ان الورقة جاءت معقولة تخلو من أي شكل من أشكال التعقيد أو الغموض مما رفع من معنوياتهما وجعلهما أكثر استعداداً لورقة الدين المقبلة·
وفي هذا الإطار، قررت منطقة العين التعليمية حرمان ثلاثة طلاب بالصف الثاني عشر القسم الأدبي من امتحان مادة واحدة لكل منهم بعد أن تم ضبطهم متلبسين بالغش فيما ارتفع إجمالي عدد الطلبة الذين تغيبوا عن أداء امتحانات القسم الأدبي حتى يوم أمس إلى 252 طالباً وطالبة من أصل 3701 طالب وطالبة تقدموا للامتحان بما في ذلك طلبة المنازل ومراكز الكبار والتعليم الخاص بنسبة 4 %·
في حين بلغ إجمالي عدد الطلبة الذين تغيبوا عن امتحانات القسم العلمي 11 طالباً وطالبة فقط من اصل 1815 تقدموا للامتحانات بنسبة 6,0 % تقريباً·
وفي المنطقة الغربية، استغاث عدد كبير من طلبة وطالبات القسم العلمي من صعوبة الامتحانات هذا العام مقارنة بالاعوام الماضية، حيث جاءت جميعها مخالفة للمنهج والنماذج التي تم التدريب عليها باستثناء اللغة العربية التي جاءت في مستوى الطالب المتوسط·
وخرج جميع طلاب القسم العلمي في أغلب المدارس التي التقت بهم ''الاتحاد'' أمام اللجان يشتكون من صعوبة الجيولوجيا والتي جاءت غير مطابقة لما تمت دراسته طوال العام·
وأكد احمد السيد احد طلاب مدرسة الفلاح الثانوية في مدينة زايد أن امتحان الجيولوجيا جاء مفاجأة للجميع·
من جهتها، أشارت إحدى الطالبات من مدرسة قطر الندى الثانوية للبنات ان الصعوبة تكمن في طريقة طرح الأسئلة وكذلك الأسلوب المتبع في تحديد مستوى الطالب·
وفي مدينة المرفأ أكدت الطالبة مريم علي الحمادي من مدرسة التوبة الثانوية للبنات أن الامتحان يتناسب مع مستوى الطالب المتميز جداً وليس الممتاز، مطالبة بضرورة تدريب الطالب على النماذج الجديدة التي يمكن ان يحتويها الامتحان·
من ناحيتهم، اشتكى اولياء الامور من وضع ابنائهم الذي يزداد سوءا يوما بعد آخر بسبب الامتحانات التي جاءت جميعها مخالفة للنماذج السابقة·
وفي المقابل خرج طلاب القسم الادبي سعداء بامتحان علم النفس الذي اكدوا انه جاء مطابقاً للمنهج وسهلاً وغير غامض، وفي متناول الطالب المتوسط·
وفي دبي، توحّدت آراء الطلبة بالنسبة لمادة علم النفس التي جاءت ''سهلة، مباشرة وقصيرة''، فيما اختلف طلبة الادبي بالنسبة لمادة الجيولوجيا فاعتبروا الاسئلة ''استنتاجية، غير مباشرة''· وبالرغم من ان جميع الاسئلة لم تخرج عن سياق المنهاج الدراسي، الا ان الطلبة وجدوا صعوبة في الاجابة عليها·
ورأت ظبية راشد استاذة علم النفس في مدرسة الراية الثانوية للبنات ان الامتحان كان بمثابة ''دلال ودلع'' بالنسبة للطالبات·
واشارت الطالبة لمياء الى ان النجاح في هذه المادة ''مضمون بلا شك''·
من ناحية ثانية، اعترض اساتذة الجيولوجيا على بعض الاسئلة التي تضمنتها ورقة الامتحان ومنها الســــؤال الخاص بعصر اللافقاريــــات، نظـــراً الى ان خياريــــن من الخيارات الاربعة الـــواردة في الورقـــة تعتبر صحيحة·
وفي رأس الخيمة، شكا طلاب القسم العلمي من صعوبة مادة الجيولوجيا فيما تراجعت الشكاوى بين طلاب القسم الأدبي الذين أدوا امتحان مادة علم النفس·
واعتبر طلاب العلمي أن واضع الامتحان تعمد أن تكون إجابات الأسئلة غير مباشرة لضمان عدم حصول معظم الطلاب على الدرجات النهائية·
وقال الطالب مجد يوسف من لجنة مدرسة الجودة إن الأسئلة في ظاهرها سهلة لكن عند التمعن فيها تكتشف الصعوبة، بينما أشار الطالب مؤيد سالم إلى أن إجابات العديد من الطلاب اختلفت ما يعني أن بعض هذه الأسئلة خاطئة·
واختلفت الحال في القسم الأدبي حيث أدى الطلاب امتحاناتهم في مادة علم النفس·
وقال راشد الحبسي الطالب بمدرسة رأس الخيمة الثانوية: انصرف الطلاب قبل نهاية الوقت المحدد للامتحان نظرا لسهولة الأسئلة التي جاءت فى مستوى الطالب المتوسط، بينما لفت علي سالم من المدرســـة عينها إلى أنه لم يجد سوى سؤال واحد صعب·
وفي الشارقة، سادت حالة الارتياح والطمأنينة بين صفوف طلبة الثاني عشر الفرعين العلمي والأدبي جراء سهولة امتحان الجيولوجيا بالنسبة للأول وعلم النفس للأخير وفق تصريحات إدارات المدارس وطلبة لجان مدارس الشارقة على الرغم من ورود بعض الشـــكاوى مـــن طلبــــة الفرع العلمي لعمق الأسئلـة وعدم مباشرتها·
واتفق جمهرة من طلبة وطالبات الأدبي على سهولة الأسئلة وخلوها من التعقيد وعدم تشعبها فضلا عن عدم احتياجها إلى مزيد من الوقت·
وعلى جانب آخر أكد ناصر علي مدير مدرسة معاذ بن جبل للتعليم الثانوي على أن امتحان علم نفس مر بهدوء دون أية مشكلات، وفيما يخص طلبة العلمي أشـــــار إلى ان الامتـحــــان كــــــان متوســطــــــا لكن غابت عنــــه المباشرة والوضوح بحــسب طلبة مدرسته·
وأوضح عبدالله امين مدير مدرسة الرفيعة للتعليم الثانوي أن امتحان علم النفس جاء سلساً وسهلاً بعكس الجيولوجيا الذي جاء عميقاً وغير مباشر بحسب اراء الطلبة فضلا عن الغموض والتعقيد وعدم مراعاته للفروق الفردية لدى الطلبة·
وفيما عبر عدد من طلبة الادبي عن فرحتهم بسهولة الامتحان، لفت طلبة العلمي إلى قلقهم إزاء بعض الاسئلة التي وصفوها بالمبهمة

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يقدم واجب العزاء بوفاة ماجد خلفان بن ثنية