الاتحاد

الرياضي

على مسؤوليتي الأخضر لن يهبط

رسول خطيبي

رسول خطيبي

كثيرون هم اللاعبون الذين لا يوفقون مع فريق ما ويوفقون مع آخر وهذا ما حدث للنجم الإيراني رسول خطيبي محترف فريق الامارات الذي لم ينجح مع الشارقة فقادته الأقدار إلى الأخضر في الموسم الماضي ليتألق معه بصورة ملفته للأنظار مما دفع الإدارة الإماراتية لتجديد التعاقد معه·
وعلى الرغم من أن بدايته الموسم الحالي لم تكن بنفس نهاية الموسم المنتهي إلا أنه عاد إلى التألق والإبداع من جديد في مباراة الوحدة في الجولة الأولى من الدور الثاني وتوج تألقه بتسجيل هدفين قادا فريقه لتحقيق فوز مستحق على أصحاب السعادة، ليؤكد عمليا وعلى أرض الواقع أن النجم يبقى ساطعا حتى ولو تأخر بزوغه لفترة·
ورسول خطيبي من اللاعبين الذيـن لا يعشقون التصريحات والحوارات حتى إنه اعتــــذر في البدايـــــة عن إجراء هذا الحوار لكن وبعد إلحاحنا المتكرر لم يجد مفرا من إجراء هذا الحوار وفتح قلبه لـ (الاتحاد الرياضي) مجيبا على كافة التساؤلات المطروحة على الساحة·

في البداية وعن وضعه في الفريق وتأرجح أدائه قال: في المباريات السابقة لم أكن محظوظا رغم محاولاتي الصادقة لمساعدة فريقي، ولكن في مباراة الوحدة كان التوفيق حليفي فسجلت هدفين ساعدا الفريق على تجاوز العنابي·
وأضاف: تسجيلي أمام الوحدة ساهم فيه الجميع فلولا تعاون زملائي معي لما كنت سجلت ولما حققنا هذا الفوز الذي جاء مستحقا بعد أن بذل جميع اللاعبين جهدا مضاعفا طيلة التسعين دقيقة فكان الفوز بمثابة المكافأة الثمينة لنا ولجماهيرنا الوفية التي أعدها بأنها ستشاهد خطيبي والفريق عامة في مستوى طموحها خلال المباريات القادمة إن شاء الله·
الأخضر باق
ولا يختلف رأي رسول خطيبي عن آراء وتصريحات المسؤولين في نادي الإمارات بأن الأخضر باق في دوري الدرجة الأولي برغم تذيله قائمة الترتيب العام للمسابقة حيث يؤكد خطيبي أن الإمارات يمتلك مقومات عديدة لبقائه في دوري الأضواء، مشيرا إلى أن الفوز الأخير على فريق الوحدة أكد هذا الأمر، وأن الجانب المعنوي الذي تركه هذا الفوز سيلقي بجوانبه الإيجابية على شكل الفريق في المباريات القادمة·
وأضاف: شعور اللاعبين بالمسؤولية تضاعف كثيرا وكل مباراة سنخوضها ستكون بمثابة نهائي كؤوس إذا ما أراد اللاعبون انتشال الفريق من مركزه الحالي والتقدم به إلى الأعلى، مشيرا إلى أن إدارة النادي برئاسة الشيخ أحمد بن صقر تبذل الكثير من أجل أن يتبوأ الفريق المكان الذي يليق به بين الكبار في كرة القدم·
وأشار إلى أن ما يهمه في الوقت الحالي ويشغل باله هو التفكير في كيفية نجاة الفريق من الهبوط وسيبذل شخصيا كل ما لديه من مخزون فني ومهاري لصالح الفريق، إضافة إلى التفاف الجميع وتعاونهم، مشيرا إلى أن الفوز الذي تحقق أمام الوحدة كان نتاج تعاون وإخلاص من قبل اللاعبين في الملعب·
ووصف رسول خطيبي العلاقة التي تربطه بمواطنيه رضا عنايتي ومهدي رجب زاده بأنها متميزة وقوية، هدفها وطموحها المساهمة الصادقة في تحقيق آمال وطموحات جماهير الأخضر وأيضا ترك انطباع جيد عن اللاعب الإيراني والكرة الإيرانية بشكل خاص·
وأضاف: أخلاق عنايتي ومهدي تجبر كل من يعرفهما على احترامها وهي معروفة للجميع في إيران، وسعادتي كبيرة بتواجدي معهما في فريق واحد، والحمد لله بفضل تعاونهما التام استطعنا تكوين مثلث ثلاثي يعمل له ألف حساب عند الفرق الأخرى باعتراف وشهادة الجميع وبالذات الإعلام الرياضي الإماراتي الذي يعطي كل ذي حق حقه·
مواصلة الصحوة
وأوضح خطيبي أن مباراتهم القادمة أمام الشعب ستكون صعبة كون الكوماندوز من الفرق القوية وهو حاليا منافس على الصدارة وطبيعي أن يدخل المباراة بهدف حصد النقاط الثلاث وهذا حق مشروع له كما هو الحال لنا حيث سندخل هذه المباراة بإصرار وعزيمة لحصد نقاطها الثلاث مع كامل احترامنا للشعب الذي نحترم قوته ولكن لدينا الثقة في أنفسنا وامكاناتنا وسنسعى للفوز دون سواه لتأكيد أن فوزنا على الوحدة لم يكن مجرد ضربة حظ وإنما جاء عن جدارة واستحقاق من جهة ولزيادة رصيدنا من النقاط وبالتالي تحسين وضعنا من جهة أخرى، ولنؤكد أيضا صحوتنا وأن مباراة الوحدة هي انطلاقتنا الحقيقية وفي مباراة الشعب سنواصل تلك الصحوة التي ستستمر حتى النهاية وسنتوجها ببقاء الفريق مع الأقوياء·
أصدقاء خارج الملعب
وأكد خطيبي أن المباراة الخاصة بينهم وبين مواطنيهم في الشعب معدنجي وسامره هي مواجهة إيرانية خاصة يترقبها الجميع في إيران كعادة، حيث يتابع الجميع في إيران أي مباراة تجمع لاعبين إيرانيين في الفريقين ولهذا فكل منا سيسعى لأن يقدم كل ما لديه للمساهمة في فوز فريقه وهذا لا دخل له بطبيعة الحال في العلاقة بيننا فنحن والحمد لله أصدقاء خارج الملعب وتجمعنا علاقة طيبة جدا لكن داخل الملعب الوضع يختلف، ونحن عاقدو العزم على عدم التفريط بنقاط المباراة· وأرسل رسالة عبر(الاتحاد الرياضي) وبابتسامة فيها كل الاحترام والتقدير إلى مواطنيه قائلا فيها: يا أبناء بلدي معدنجي وسامره مع كامل احترامي وزملائي لكم ستعودون إلى الشارقة مع فريقكم (صفر اليدين) حيث إننا سنفوز عليكم ونحصد النقاط الثلاث منكم·
كرة الإمارات في تطور
وأشار خطيبي إلى أن كرة الإمارات في تطور مستمر بفضل الرعاية والاهتمام الذي تحظى به من قبل المسؤولين عنها وأكبر دلالة على ذلك ما نشاهده من قوة للدوري العام الذي يعتبر من أنجح الدوريات في المنطقة خاصة بعد السماح بمشاركة الأجنبي الثالث الذي ساهم بلاشك في الارتقاء بالمستوى الفني بشكل عام وهذا بالتأكيد سيعود بالفائدة على الكرة الإماراتية التي تخطو للعودة إلى تلك السمعة التي اكتسبتها بتأهل المنتخب الأول إلى نهائيات كأس العالم· وأشاد بدور اتحاد الكرة في النهوض بكرة الإمارات إلى الأفضل من خلال البرمجة الجيدة للمسابقات وإعداد المنتخب بصورة ساهمت في تحقيقه نتائج إيجابية انعكست بالإيجاب على الدوري العام·
واضاف إن الاتحاد نجح وبدرجة امتياز في وضع آلية جيدة للمسابقات باستثناء ظاهرة التوقف للدوري ولفترات طويلة وهي بالطبع ليست في صالح الفرق ولا حتى اللاعبين حيث يكون تأثيرها سلبيا على اللاعبين بالذات لأن التوقف يخرج اللاعب من جو المنافسة ويحتاج فترة حتى يعود إلى جو المنافسة من جديد، متمنيا أن يتم تدارك ذلك مستقبلا·

تنافس إيراني برازيلي

يقول خطيبي إن المحترفين المتواجدين في الدوري هذا الموسم ساهموا في ارتفاع المستوى الفني لاسيما المحترفين الإيرانيين والبرازيليين الأكثر تميزا وتألقا ويتفوق اللاعب الإيراني بشكل ملحوظ على اللاعب البرازيلي من حيث الإمتاع والتميز نظرا لانسجامه السريع بحكم تقارب العادات والتقاليد والثقافة مع اللاعب الإماراتي وهذا ما ساعد اللاعب الإيراني على التواجد المتميز في الدوري اتصالات الدرجة الأولى·
وتمنى خطيبي مشاهدة مسعود شجاعي بمستواه الحقيقي، مؤكدا أن لديه أفضل مما قدمه·

إيران المرشحة الأولى

وبعيدا عن الأندية أكد خطيبي أن هناك تراجعا كبيرا في مستوى المنتخب الإيراني في الوقت الحالي وهذا يرجع لعدم الإعداد الجيد والدليل خروج المنتخب من نهائيات أمم آسيا(بخفي حنين) واتبعه بالدخول في تصفيات كأس العالم بدون إعداد جيد أيضا نظرا لبقاء الاتحاد بدون رئيس لفترة طويلة، مما أحدث نوعا من التخبط في العمل ولكن وبعد تعيين رئيس جديد سيختلف الوضع بلاشك·
اضاف أن الوضع الحالي لمنتخب بلاده ما هو إلا سحابة صيف ستزول بشرط التعاقد مع مدرب للمنتخب مقترحا أن يكون علي دائي هو من يتولى قيادة المنتخب إلى التأهل لنهائيات كأس العالم فهو قادرعلى ذلك لأنه يعرف إمكانات كل لاعب ويستطيع أن يختار اللاعب الذي يستحق تمثيل إيران بعيدا عن المجاملات، متمنيا إسناد المهمة له·
وعن مباراة المنتخبين الإيراني والإماراتي في التصفيات قال: التاريخ والخبرة يعطيان منتخب بلادي الأفضلية للفوز بهذا اللقاء خاصة وأن منتخب الإمارات طوال تاريخه لم يفز على منتخب إيران، رافضا التقليل من شأن الأبيض الذي أشاد به وبمستواه الإعلام الإيراني وإنما المنطق يرجح كفة إيران للفوز بهذه المواجهة·

الابن على خطى الأب

سألنا خطيبي عن ابنه فراز الذي لا يتجاوز عامه التاسع ويملك إمكانات فنية ومهارية تفصح عن موهبة فذة في عالم كرة القدم دفعت كل من شاهده وهو يداعب الكرة أن يؤكد أن فراز موهوب بالفطرة وسيكون لاعبا حتى أفضل من والده·
وقد أكد خطيبي أن ولده ومنذ سن مبكرة كشف عن موهبته وبالتالي بدأ بصقلها حتى أصبح يتمتع بمهارة متميزة جدا·
اضاف: من قال إن فراز سيصبح أفضل مني أسعدني كثيرا وهذه بالطبع أمنيتي في أن أجد ابني وقد أصبح نجما بارزا في عالم كرة القدم حيث سأواصل تعليمه أصول وفنون الكرة·
وقال: أتمنى أيضا من شقيقه الذي يبلغ 9 أشهر أن يصبح لاعبا بارزا كحال شقيقه مشيرا إلى أن فراز اختار نفس مركز والده وكأنه أراد تأكيد مقولة(من شابه أباه فما ظلم)·

اقرأ أيضا

32 منتخباً في مونديال 2022