الاتحاد

الاقتصادي

تخطيط أبوظبي تفوز بدرع الشيخة فاطمة بنت مبارك الذهبية

حازت دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي درع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الذهبية التي تقدمها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر للجهات المتميزة والرائدة في مشاركتها بالمشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع 2008 والذي أقيم برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام، وذلك تحت شعار ''حياتنا في اندماجنا''·
وتسلم الجائزة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة من الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان خلال حفل أقيم مؤخراً في فندق قصر الإمارات، حضره محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة أمين عام المؤسسة وعدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لدى الدولة وكبار المسؤولين في أبوظبي·
وأكد محمد عمر عبدالله حرص دائرة التخطيط والاقتصاد على توفير البيئة الملائمة للعمل، خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، سواء كانوا من المراجعين والعملاء أو الموظفين، مشيراً الى أن هذه الفئة لابد وأن تراعى حقوقها من خلال الاعتناء بها والأخذ بعين الاعتبار متطلباتها وخصوصياتها بما يسهم في دمجهم بكل يسر في المجتمع·
وقال إن لدى الدائرة خطة متكاملة تهدف الى تعزيز دورها ومسؤوليتها الاجتماعية والقيام بدور فعال، حيث تعكف على دمجها ضمن خططها الاستراتيجية والتشغيلية المستمرة، وسيتم طرحها لدعم المشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في نهاية الشهر الجاري·
ودعا الجهات والدوائر الحكومية والقطاع الخاص الى المبادرة بتقديم الدعم اللازم لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك من خلال تكثيف الزيارات للمراكز التي تؤويهم، الى جانب تقديم الفرص اللازمة لدمجهم وتأهيلهم باستحداث وظائف تناسبهم وتناسب امكانياتهم وقدراتهم·
وأشار الى أن فوز الدائرة بهذه الجائزة الخاصة يأتي بعد التماس تأمين قطاعاتها العديد من الإجراءات لتسهيل التعامل مع هذه الفئة التي تشمل أبنائنا وأولادنا، وهي بالتالي تضيف اليها مسؤوليات نحو تعزيز هذه المبادرات وخلق البيئة المثالية والمناسبة لهم، منوهاً في هذا الإطار بالدعم الكبير الذي تقدمه أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأبنائها من ذوي الاحتياجات الخاصة، مما كان له كبير الأثر في تعزيز اندماجهم في المجتمع·
من جانبه، أشاد محمد فاضل الهاملي مدير مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة بالدور الذي تقوم به دائرة التخطيط والاقتصاد الداعم والمساند للفعاليات والأنشطة الخاصة بهذه الفئة، منوهاً بالمشاركة المتميزة والفاعلة للدائرة بالمشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة·
وقال إن هذه الجائزة تأتي تثميناً لجهود ومساهمات دائرة التخطيط والاقتصاد التي تترجم رؤى قيادة الدولة الرشيدة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة ليصبحوا أفراداً فاعلين في المجتمع·
وكان فريق من المقيمين من ذوي الاحتياجات الخاصة قد قام بزيارة لمقر دائرة التخطيط والاقتصاد الرئيسي في أبوظبي للاطلاع على ما تقدمه الدائرة من خدمات وإمكانيات في سبيل راحة ذوي الاحتياجات الخاصة سواء من العملاء والمراجعين أو من موظفي الدائرة·
وحرصت الدائرة على تأمين العديد من الإجراءات التي من شأنها أن تعكس سعي الدائرة نحو توفير البيئة الملائمة للعمل لذوي الاحتياجات الخاصة سواء للمراجعين أو الموظفين وذلك من خلال توفير عدد من مواقف السيارات الخاصة بهم، وتفادي وتقليل وجود عتبات للأبواب، وتوفير سطح منحدر خشن بدرجة ميل 5% بين جانبي الطريق المؤدي للدائرة، بالإضافة إلى وجود أبواب الكترونية وتركيب لوحة تحكم للمصاعد وأجهزة سحب آلي للبنوك على ارتفاع لا يزيد عن 3 أقدام تقريباً·





كما حرصت الدائرة على تعزيز الثقة في المتعاملين من ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل معاملاتهم، حيث أنشأت مكتباً لخدمتهم داخل صالات خدمة العملاء، كما خصصت موظفاً من الموارد البشرية للتواصل مع لجنة التوظيف والتشغيل في الدائرة، وقامت بإلحاق 10 موظفين في دورات تدريبية ابتداء من فبراير الجاري لتعلم لغة الإشارة بهدف تفعيل التواصل مع العملاء من هذه الفئة·
وتوفر الدائرة وظائف مكتبية 100% لا تحتاج إلى المجهود البدني، مما يتيح الفرصة أمام ذوي الاحتياجات الخاصة من فئة المقعدين ممارستها، وتضع الدائرة نصب أعينها باستخدام أنواع أخرى من الوظائف لهذه الفئة·
وفي مبادرة منها لتعزيز التواصل مع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة قام وفد من دائرة التخطيط والاقتصاد ممثلاً لقطاع الشؤون التجارية بجولات وزيارات لمركز النور لذوي الاحتياجات الخاصة للمعاقين في إطار برنامج أصدقاء المجتمع، حيث تم ترشيح ثلاثة موظفين متطوعين كسفراء ذوي الاحتياجات الخاصة من بينهم أحد مدراء الإدارات ليحملوا لواء هذه المسؤولية الاجتماعية الهامة·
كما قام فريق سفراء ذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقين) المكون من ممثلي إدارات العلاقات العامة والتطوير المؤسسي والموارد البشرية والحماية التجارية بزيارة إلى مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا بمنطقة المفرق في أبوظبي·
واطلع سفراء الدائرة على احتياجات المركز وعدد من الموضوعات التي من شأنها أن تعزز من الشراكة والعمل المشترك بين المركز والدائرة بما يسهم في خلق المزيد من فرص اندماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع

اقرأ أيضا

احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين