الاتحاد

الاقتصادي

فرع جديد لـ«المصرف العربي للاستثمار» برأس الخيمة

محمد صلاح (رأس الخيمة)

افتتح الشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي، أمس، فرع المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية «المصرف» في إمارة رأس الخيمة، وهو الفرع الحادي عشر للمصرف داخل الدولة.
وأكد محمد بن يوسف، رئيس مجلس إدارة المصرف، أن افتتاح الفرع في إمارة رأس الخيمة يأتي للاستفادة من النمو الكبير الذي تحققه الإمارة على المستويات كافة، خاصة في المجال الاستثماري والصناعي والسياحي.
وأضاف: «إمارة رأس الخيمة أصبحت من الوجهات الاقتصادية والسياحية المهمة في الدولة، ووجهة استثمارية متميزة للأفراد والشركات».
وأضاف: «المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية منذ انطلاقه في عام 1976 في العاصمة أبوظبي، شهد العديد من التطورات والتوسعات، حيث سجل رأسمال المصرف خلال العام الماضي 3.85 مليارات درهم، ويمتلك البنك بعض الفروع في 26 دولة حلول العالم».
وتابع: «المصرف عبارة عن شراكة بين حكومة الإمارات بحصة 42%، والحكومة الليبية بحصة 42%، والحكومة الجزائرية بحصية 16%، وتخطت حصة المصرف 1% من السوق المحلي في الإمارات، ونتطلع خلال العام الجاري والأعوام المقبلة التوسع في تلك الحصة للتناسب مع حجم رأسمال البنك.
وقال فيصل كلداري، الرئيس التنفيذي للمصرف: «إن افتتاح فرع المصرف في رأس الخيمة يأتي في إطار سعينا لتعزيز وجودنا في الإمارات الشمالية، ووفقاً لاستراتيجيتنا في توسيع رقعة انتشار المصرف في مختلف إمارات الدولة»، مشيراً إلى أن المصرف سيقدم مجموعة متكاملة من المنتجات والخدمات المصرفية للأفراد والمؤسسات والشركات، مشيراً إلى أنه تم تجهيز الفرع الجديد بأحدث التقنيات المصرفية المبتكرة والبرامج المتميزة، بما يساهم بالارتقاء بمستوى الخدمة، ويحقق المزيد من الراحة لعملائنا.
وتابع: «البنك لديه فروع مشتركة ومساهمات مع بنوك أخرى في مختلف دول العام، ويوجد البنك في معظم الدول العربية، وقد وصل مجموع أصول البنك العام الماضي إلى 17 مليار درهم، لافتاً إلى البنك حقق نمواً في الأرباح بقيمة 7% العام الماضي، مقارنة مع العام 2015».
وتابع: «نمت القروض حوالي 10.8 مليارات درهم العام الماضي أيضاً، مقارنة مع العام قبل الماضي»، لافتاً إلى أن القطاع المصرفي في الإمارات حقق نجاحات كبيرة على الرغم من هبوط أسعار النفط، وقد ساهمت مرونة الاقتصاد الإماراتي، وعدم الاعتماد على النفط إلا بنسبة 30%، في استمرار ازدهار ونمو القطاع المصرفي بالدولة.
إلى ذلك أكدت سعاد الشمري، رئيس قسم الموارد البشرية بالمصرف، أن التوطين في المصرف ارتفع بنسبة 25% العام الماضي، مقارنة مع عام 2015، ووصلت نسبة التوطين إلى 32% من إجمالي عدد الموظفين بالمصرف، فيما حقق المصرف توطيناً كاملاً لجميع أفرعه.
وأضافت: «لدينا خطة لاستقطاب المواطنين تقوم على إعدادهم وتدريبهم بأسلوب حديث، يتناسب مع التطور الذي حققه البنك خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضا

تونس تبدأ العمل ببطاقة صحية إلكترونية لمكافحة الفساد