الاتحاد

الاقتصادي

بكين تقود صعود مؤشرات البورصات العالمية

يابانيان يمران أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس ضمن موجة صعود للبورصات العالمية

يابانيان يمران أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس ضمن موجة صعود للبورصات العالمية

صعدت البورصات العالمية أمس مدعومة ببيانات إيجابية حول الاقتصاد الصيني دعمت آمالاً بأن تقود بكين عودة ازدهار الاقتصاد العالمي·
وارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 0,9 بالمئة اليوم الأربعاء مبددا خسائره المبكرة بعد أن أدت أنباء عن اعتزام الصين زيادة الانفاق على خطط التحفيز الاقتصادي إلى انتعاش سهم هيتاشي للتشييد وغيره من أسهم شركات صناعة الآلات·
كما لقي مؤشر نيكي الياباني دعما من عمليات تعقب صفقات جيدة بأسعار بخسة من جانب المستثمرين عندما اقترب من أدنى مستوى في 26 عاما دون حاجز 7000 نقطة·
وصعد مؤشر نيكي 61,24 نقطة ليغلق على 7290,96 نقطة بعد أن نزل صباحا نحو 1,7 بالمئة، لكن المؤشر لا يزال قرب أدنى مستوى في 26 عاما عند 6994,90 نقطة الذي بلغه في اواخر اكتوبر الماضي·
وصعد مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 0,7 بالمئة لينهي تداولات الأمس على 732,4 نقطة، وقد أغلق المؤشر على أدنى مستوى في 25 عاما أمس الأول·
وارتفعت الاسهم الصينية بنسبة 6,12 في المائة أمس مدفوعة بتقارير الاعلام بان قروضا باليوان لإنعاش الاقتصاد لقيت رواجاً في فبراير الماضي، حتى بلغت 1,1 تريليون يوان (161 مليار دولار أميركي)، حسبما ذكر محللون·
وقفز مؤشر شنغهاي المجمع الرئيسي 126,68 نقطة ليصل الى 2198,11 نقطة، وارتفع مؤشر شنتشن المجمع في بورصة شنتشن الاصغر 6,91 في المئة أو 532,07 نقطة ليصل الى 8227,69 نقطة عند الاقفال·
ووصل حجم العائدات الى 195,75 مليار يوان أمس، مقارنة بـ 127,18 مليار يوان امس الأول، وفي بورصة شنغهاي ارتفع 917 سهما وانخفض 30 سهماً، وفي شنتنشن ارتفع 810 اسهم وانخفض اثنان فقط·
كما ارتفعت بورصة هونج كونج 297,27 نقطة بنسبة 2,47 في المئة لتقفل عند 12331,15 نقطة أمس، وارتفعت قيمة التداول لتصل الى 44,96 مليــــــار دولار هونج كونج (·5 80 مليار دولار أميركي) مقارنة بـ 43,00 مليار دولار هونج كونج (5,55 مليار دولار أميركي) أمس الأول·
كما صعدت الاسهم الأميركية في بداية جلسة المعاملات في وول ستريت أمس بعد موجة مبيعات قوية في الجلسة السابقة دفعت المؤشرات الرئيسية للهبوط إلي أدنى مستوياتها في 12 عاماً·
وقفزت اسهم شركات الطاقة والموارد الطبيعة مدعومة بصعود اسعار النفط والسلع الاساسية الاخرى، وتعززت اجواء التفاؤل في السوق ايضا بأنباء تشير الى ان الصين ثالث أكبر اقتصاد في العالم ربما تكون على حافة الانتعاش كما كان لصعود اسواق الاسهم الآسيوية والاوروبية اثر ايجابي·
وصعد مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الأميركية الكبرى عند الفتح 106,73 نقطة أي بنسبة 1,59 في المئة الى 6832,75 نقطة بينما ارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز الاوسع نطاقا 10,80 نقطة او 1,55 في المئة الى 707,13 نقطة·
وزاد مؤشر ناسداك المجمع لاسهم شركات التكنولوجيا 19,73 نقطة أو 1,49 في المئة الى 1340,74 نقطة·
وكذلك انتعشت الأسهم الاوروبية بعد الخسائر التي منيت بها في الأيام الثلاثة الماضية مع صعود أسهم شركات السلع الاولية لارتفاع أسعار النفط الخام والمعادن وتحسن أسهم البنوك بعد هبوطها الاخير·
وفي الساعة 08,12 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 1,6 في المئة الى 680,42 نقطة·
وانخفض المؤشر أمس الأول 1,9 في المئة إلى أدنى مستوى اغلاق منذ نشأة المؤشر في يوليو عام ،1997 أما مؤشر ستوكس 600 الاشمل فارتفع أمس 1,6 في المئة مع تصدر أسهم قطاع الطاقة قائمة الاسهم الصاعدة تليها البنوك·
واقتدت أسعار أسهم شركات النفط بأسعار النفط التي ارتفعت 1,5 في المئة فصعدت أسهم بي·بي ورويال داتش شل وبي·جي جروب وتالو أويل وريبسول وتوتال وشتات أويل هيدرو بما بين 1,7 و2,5 في المئة·
وفي قطاع البنوك ارتفعت أسهم ستاندرد تشارترد 6,9 في المئة وباركليز 4,2 في المئة وكوميرتسبنك خمسة في المئة، وانخفض سهم كريدي اجريكول أكبر بنوك التجزئة في فرنسا 1,5 في المئة بعد أن أعلن أنه مني بخسائر أسوأ من توقعات المحللين في الربع الاخير من العام الماضي بسبب خفض قيمة أصول لعملياته في اليونان وأنشطة أسواق المال·

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها