الاتحاد

الاقتصادي

عاصمة نيبال تعاني نقصاً حادا في الوقود

ذكرت تقارير صحفية أمس أن حكومة نيبال استخدمت 132 شاحنة صهريج لنقل الوقود من مدينة راكسوال على الحدود مع الهند إلى منطقة وادي كاتماندو لمواجهة النقص الحاد في إمدادات الوقود بهذه المنطقة نتيجة الإضراب الشامل الذي يشهده جنوب البلاد·
وذكرت صحيفة كاتماندو بوست الصادرة باللغة الإنجليزية أن الصهاريج نقلت حوالي 87ر1 مليون لتر من المنتجات النفطية وتحركت خلال الليل حيث تطبق السلطات حظرا للتجوال مضيفة أن عناصر من الشرطة قادت الشاحنات وعناصر أخرى مسلحة تولت حمايتها· وقال مسؤولون في نيبال أن معدلات استيراد الوقود أمس الأول عادت إلى طبيعتها تقريبا·
يذكر أن نيبال تحصل على أغلب احتياجاتها من المنتجات النفطية المكررة من جارتها الهند عبر الحدود البرية حيث تفتقد نيبال لأي حدود بحرية·
وقال إيكشا بكرام تابا نائب مدير شركة النفط النيبالية المملوكة للدولة إن مستودعات الوقود في منطقة وادي كاتماندو بها احتياطيات تكفي لتلبية الاحتياجات لمدة يومين كاملين في حالة عدم وصول أي إمدادات جديدة·
كانت أزمة إمدادات الوقود قد أصابت حركة النقل في نيبال بالشلل مما أدى إلى إغلاق المدارس نظرا لتعثر وصول التلاميذ والمعلمين إلى مدارسهم·
وانفجرت أزمة الوقود نتيجة الإضراب العام المفتوح الذي تنظمه الجبهة الديموقراطية المتحدة لشعب مدهيسي للمطالبة بالمزيد من الحقوق لأبناء الأقليات العرقية في جنوب البلاد·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية