الاتحاد

عربي ودولي

فقدان ناقلة نفط في خليج غينيا

أعلنت السلطات الهندية، اليوم الأحد، فقدان ناقلة نفط تقل طاقماً هندياً في خليج غينيا الذي يشهد عمليات قرصنة من حين لآخر.

وقال المصدر نفسه إن السفينة «أم تي مارين إكسبرس» التي ترفع العلم البنمي تنقل 13 ألفاً و500 طن من النفط وكانت في مياه كوتونو في بنين قبل أن يختفي أثرها الخميس.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الهندية رافيش كومار أن «بعثتنا في أبوجا على اتصال مع سلطات بنين ونيجيريا لمساعدتها على تحديد مكان السفينة».

وأعلنت الشركة البحرية «انغلو-ايسترن» في هونغ كونغ التي تستأجر ناقلة النفط أن آخر اتصال مع طاقمها يعود إلى الخميس.

وكتبت على موقع تويتر أن «السلطات أبلغت بالأمر وتتحرك»، مؤكدة أن «أولويتنا هي سلامة الطاقم الذي أبلغت عائلات أفراده» بفقدان ناقلة النفط.

وقالت وسائل الإعلام المحلية أنها السفينة الثانية التي تختفي في هذه المنطقة منذ الشهر الماضي.

ففي يناير، فقدت السفينة «أم تي باريت». وذكرت صحيفة «هندوستان تايمز» أنه تم الإفراج عن طاقمها بعد ستة أيام على إثر دفع فدية.

وتفيد أرقام المكتب البحري الدولي أن 180 عملية قرصنة سجلت في البحار العام الماضي، وهو أدنى رقم منذ 1995. لكن خليج غينيا غرب إفريقيا بقي في 2017 نقطة ساخنة للقرصنة البحرية.

وأضاف المكتب الدولي نفسه أن سبعة من أصل 16 حادثا تعرضت فيها سفن لإطلاق نار، وقعت في خليج غينيا.

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا

الكونجرس الأميركي يسعى لإلغاء أمر ترامب سحب القوات من سوريا