أبوظبي (الاتحاد)

قال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة الاحتفاء بجنود الوطن المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في اليمن: ترتفع الراية اليوم خفاقة فوق كل بيت إماراتي، وتشمخ الهامات فخراً واعتزازاً وفرحاً باستقبال أبطال الوطن وجنوده البواسل ظافرين، بعد أن أدّوا أشرف المهام وأنبل الواجبات، وحملوا على عاتقهم مسؤولية مساندة المظلوم ونصرة الحق والعدالة، ومدّ يد العون والبذل والعطاء إلى الأشقاء الذين عانوا الظلم والقهر والحصار والتجويع، فكانوا خير من يعين وخير من يبني ويعيد الأمل. وأضاف: «لقد ضرب أبناء قواتنا المسلحة أروع الأمثلة في أداء الواجب داخل الوطن وخارج الحدود، وكانوا دائماً على قدر الثقة والأمل أهلاً للعزم والعزيمة، ورواداً في التضحية والفداء وسباقين لتلبية النداء، وما تأخروا يوماً عن ساحات وميادين الفداء ولا تقاعسوا في العطاء».
وأكد: «كانت لأبطالنا على أرض اليمن الشقيق صولة حق دفعوا فيها ظلم الظالمين وكيد الكائدين، ووقفوا مع الأشقاء كالبنيان المرصوص، فكانوا يرفعون البندقية بيد، ويحملون بالأخرى الدواء وضمادة الجرح ورسالة الأمل في حياة أفضل للشعب اليمني، وكان لهم دورهم الفاعل في إعادة البناء والإعمار، ليجسدوا بذلك رسالة جيش الإمارات الذي تأسس على قيم الشرف والرجولة والبطولة، وحمل دائماً رسالة الإنسانية والخير والأمل، وتقدّمه لأداء الواجب في شتى الميادين، مستنداً إلى عقيدة راسخة هي الإيمان بالله والانتماء والإخلاص للوطن، والولاء والطاعة للقيادة الرشيدة».