الاتحاد

عربي ودولي

نشر صواريخ في بحر اليابان لمواجهة كوريا الشمالية

جنديان أميركيان في قاعدة ميساوا الجوية (شمالي اليابان) حيث يجري تعاون مشترك لرصد النشاط الكوري

جنديان أميركيان في قاعدة ميساوا الجوية (شمالي اليابان) حيث يجري تعاون مشترك لرصد النشاط الكوري

قالت مصادر دفاعية يابانية امس إن اليابان تعتزم إرسال مدمرة مزودة بنظام إيجيس المضاد للصواريخ تحمل صاروخا اعتراضيا من طراز ''ستاندرد ميسيل - 3 '' (إس·إم - 3) إلى بحر اليابان استعدادا لاحتمال إطلاق كوريا الشمالية صاروخا ربما يستهدف اليابان·
وذكرت وكالة ''كيودو'' اليابانية للأنباء أنه بينما تقول كوريا الشمالية إنها تعد لإطلاق قمر صناعي فإن دليل الدفاع الصاروخي الياباني ينص على أنه يجوز لوزير الدفاع الياباني أن يأمر بعملية اعتراض إذا كانت هناك مخاوف من أن يسقط صاروخ كوريا الشمالية الحامل للقمر الصناعي على أراضي اليابان أو مياهها الإقليمية·
وقال ضابط بارز في قوة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية ''لن يكون أمامنا خيار آخر غير استخدام صاروخ اعتراضي''، مشيرا إلى سيناريو يتم فيه إطلاق صاروخ تفيد التقديرات بأنه موجه إلى اليابان·
وذكر المصدر أنه مع ذلك يمكن أن تواجه اليابان مأزقا بتصاعد التوتر في علاقاتها مع كوريا الشمالية إذا تجرأت طوكيو وقامت بعملية اعتراض·
وقال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع إن اليابان تدرس إرسال السفينتين ''كونجو'' و''تشوكاي'' - وهما اللتان تحملان صواريخ ''إس·إم-''3 الاعتراضية من بين ست مدمرات يابانية مزودة بأنظمة إيجيس الصاروخية - إلى مناطق تشمل بحر اليابان كإجراء احترازي بالتعاون مع الجيش الأميركي· وسيجري اتخاذ تلك الخطوات بناء على بند خاص باعتراض الصواريخ في قانون قوات الدفاع الذاتي أضيف في تعديلات عام ·2005
من جانب آخر، وصل المبعوث الاميركي الجديد المعني بقضية كوريا الشمالية الى العاصمة الصينية امس لإجراء محادثات مع المسؤولين الصينيين حول سبل إقناع الدولة الشيوعية المنعزلة التي يعتقد أنها تستعد لإجراء تجربة صاروخية باتخاذ خطوات جديدة للتخلي عن برنامج الاسلحة النووية· والعاصمة الصينية هي المحطة الاولى للمبعوث الاميركي ستيفن بوسوورذ في زيارته الاولى لآسيا منذ أن عين الشهر الماضي في هذا المنصب للإشراف على المفاوضات النووية المتأخرة مع كوريا الشمالية·
ويزور الصين أيضا وزير الخارجية السويدي كارل بيلت الذي قال إن مسؤولي الصين قلقون أيضا، مما تردد عن استعداد كوريا الشمالية لإجراء تجربة صاروخية جديدة· وقال بليت ''من الواضح أنهم (الصينيون) قلقون من مخاطر زيادة التوترات''·
ومن غير المتوقع تحقيق أي انفراجات خلال زيارة بوسوورذ الاولى· وتولى بوسوورذ منصب المبعوث الاميركي في وقت حساس هددت فيه كوريا الشمالية مرارا خلال الاسابيع القليلة الماضية بتحويل كوريا الجنوبية الى كومة من الحطام·
وتعثرت المحادثات السداسية التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان بشأن البرنامج النووي لبيونج يانج وتعطل تنفيذ اتفاق مبدئي لحصول كوريا الشمالية على إمدادات وقود مقابل تخليها عن برنامج الاسلحة النووية بسبب رفض بيونج يانج السماح بنقل مواد نووية الى الخارج لإجراء اختبارات عليها·
وقال تشين جانج المتحدث باسم الخارجية الصينية عن المحادثات دون تفصيل ''في الوقت الراهن هناك بعض الظروف الجديدة والمعقدة في عملية نزع السلاح النووي· نأمل أن تكون هذه الصعاب مؤقتة''·
إلى ذلك نقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله ان موسكو تطرح تساؤلات حول نوع الصاروخ الذي تستعد كوريا الشمالية لإطلاقه· وصرح لافروف لصحفيين روس ''نتابع الوضع ونأمل أن يتحلى الجميع بضبط النفس وأن يحترموا التعهدات التي قطعت في اطار القرارات الدولية''· وقال ''لا أحد يمنع إطلاق اقمار اصطناعية، لكن علينا أن نعرف ما هو نوع الصواريخ''· وأعرب لافروف عن تأييده لاستئناف المفاوضات السداسية حول البرنامج النووي الكوري الشمالي ''في أقرب فرصة''· ومنذ اغسطس 2003 يشارك نظام بيونج يانج الذي قام بأول تجربة نووية له في اكتوبر ،2006 في مفاوضات سداسية (الكوريتان والولايات المتحدة واليابان والصين وروسيا)·
ووقع النظام الشيوعي في 2007 اتفاقا لتفكيك منشآته النووية في مقابل مساعدة اقتصادية وضمانات أمنية· وتتعثر المباحثات منذ أشهر حول سبل التحقق من تفكيك كوريا الشمالية لمنشآتها النووية

اقرأ أيضا

سوريا تتصدى لـ "أهداف معادية" في دمشق