الاتحاد

الإمارات

منصور بن زايد يرفع ميزانية جائزة خليفة التربوية إلى 12 مليون درهم

قرر سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة ''خليفة التربوية'' زيادة الميزانية المالية المخصصة للجائزة إلى 12 مليون درهم وذلك لتلبية التوسع المتزايد في أنشطة الجائزة وبرامجها العلمية، وتمثل هذه الزيادة ضعف الميزانية التي كانت مخصصة للجائزة في دورتها السابقة·
كما اعتمد سموه الخطة التطويرية للجائزة والتي تضمنت مقترحاً بزيادة عدد حقول الجائزة المتاحة أمام المشاركة العربية، ابتداء من الدورة الثالثة (2009/ 2010) ، واطلع سموه على محاور العمل في الجائزة خلال الفترة الماضية وجهود الأمانة العامة للجائزة في التعريف ببرامجها خليجياً وعربياً على مستوى مختلف مؤسسات التعليم·
وكان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ترأس أمس الاجتماع السنوي لمجلس أمناء جائزة خليفة التربوية بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي نائب رئيس مجلس الأمناء وأعضاء مجلس الأمناء·
وأشاد سموه خلال الاجتماع بالرعاية الفائقة التي تجدها الجائزة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والدعم غير المحدود من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلي للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، مشيداً بالجهود المبذولة من أعضاء مجلس الأمناء، والأمانة العامة للترويج للجائزة، وتطويرها·
وأكد سموه أن الجائزة في جوهرها جسر للتواصل الحضاري بين دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي بل والعالم وتترجم القيم الأصيلة للمجتمع الإماراتي، كما تعبر عن حرص قيادته على رعاية العلم، ودعم المعرفة وتعميم التجارب الإماراتية المتميزة، ووجه سموه الأمانة العامة للجائزة لإعداد دراسة تفصيلية حول المجالات التطويرية للجائزة خلال الفترة المقبلة·
وقدمت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة خلال الاجتماع تقريراً شاملاً عن أنشطة الأمانة العامة خلال الدورتين الأولى والثانية، وتفاصيل مشاريعها وخططها التطويرية، وكذلك برنامج الزيارات الخارجية الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة إلى عدد من الدول العربية خلال الفترة الماضية للتعريف بآلية المشاركة في الجائزة، وأيضا تقريرا حول مشاركات التربويين والأكاديميين من مختلف أنحاء الدولة والوطن العربي في مجالات الجائزة ، كما تم في الاجتماع إعادة جدولة اجتماعات مجلس الأمناء بحيث يكون هناك اجتماعان في السنة بدلا من اجتماع واحد·
ولفتت العفيفي إلى أن الجائزة أفردت في دورتها الثانية ثلاثة مجالات للمشاركة العربية، مشيدة بالحفاوة البالغة التي قوبل بها وفد الجائزة في جميع الدول العربية التي تمت زيارتها

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي