الاتحاد

عربي ودولي

ساركوزي وجوبيه ونواب فرنسيون يتلقون تهديدات بالقتل

مناصرات لساركوزي يتدافعن حوله خلال زيارته لمدينة فالنس (جنوب فرنسا) لافتتاح مركز للتدريب المهني

مناصرات لساركوزي يتدافعن حوله خلال زيارته لمدينة فالنس (جنوب فرنسا) لافتتاح مركز للتدريب المهني

أعلنت نيابة باريس أمس أن رسالة تهديد بالقتل مرفقة برصاصة عيار 9 مللم أرسلت الاسبوع الماضي الى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي·
وفي وقت سابق امس، أعلن قسم مكافحة الإرهاب في النيابة العامة في باريس فتح تحقيق حول تهديدات بالقتل أرفقت برصاصات وجهت الى نواب في رسائل تضمنت ايضاً تهديداً للرئيس نيكولا ساركوزي واعضاء في الحكومة، كما افاد مصدر قضائي امس ·
وقال المصدر إن التحقيق فتح في فبراير من قبل قسم مكافحة الإرهاب في نيابة باريس وعهد به الى الشرطة الجنائية· وفي الاسابيع الماضية، تلقى أعضاء في الاتحاد من اجل حركة شعبية الحزب الرئاسي، في جنوب شرق فرنسا رسائل تهديد مع رصاصات تضمنت ايضاً تهديداً للرئيس الفرنسي، ووزيرتي العدل رشيدة داتي، والداخلية ميشال اليو ماري·
وكانت وسائل إعلامية فرنسية ذكرت في وقت سابق أمس أن رئيس الوزراء فرنسا السابق ألان جوبيه تلقى رسالة تهديد بالقتل· واحتوي الصندوق المجهول علي رصاصة 9 ملم ورسالة جاء فيها: ''أنت تعتقد أنك تتحكم في حياتنا ولكن لا أننا نحن من نتحكم بحياتك وحياة عائلتك''·
وقد سلم الصندوق أمس الاول في مقر مدينة بوردو التي تقع في جنوب غرب فرنسا ويشغل جوبيه منصب عمدة هذه المدينة الآن· وأشارت الرسالة إلي أسماء ساركوزي واليو ماري ورشيدة داتي· وذكرت إذاعة فرنسا امس أن المحققين يعتقدون أن الرسائل من المحتمل أن تكون مرسلة من قبل شخص مختل عقلياً·


وزير دفاع فرنسا: لا مساومة على الاستقلالية في تجديد العلاقة مع الناتو



واشنطن (ا ف ب) - صرح وزير الدفاع الفرنسي ارفيه موران في واشنطن بأن فرنسا أصبحت قادرة على ''تجديد'' علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي، لكن بدون المساومة على استقلاليتها ''غير القابلة للتفاوض او البحث''· وقال موران إن ''قناعة رئيس الجمهورية (نيكولا ساركوزي) وقناعتي هي أن فرنسا تستطيع تجديد علاقاتها مع الحلف الأطلسي''، ولكن مع بقائها ''حليفاً مستقلاً وحراً للولايات المتحدة، وهو استقلال غير قابل للتفاوض أو البحث''·
وكان وزير الدفاع الفرنسي يتحدث امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية المركز الفكري المهم في واشنطن· وقال موران إن فرنسا ''احتلت منذ عشر سنوات مكانة متزايدة في الحلف الأطلسي'' الذي كانت ''أول ممولي عملياته من البلقان الى أفغانستان''·
وأشار الى ''سوء تفاهم'' حول هذه المسألة، متسائلاً ''لماذا تبقى فرنسا خارج بنى الحلف الأطلسي؟''· وتحدث عن آفاق عودة باريس الى البنى العسكرية المتكاملة للحلف التي انسحب منها الجنرال ديجول في ·1966 وقال إن هذه العودة يمكن أن تعلن قبل قمة الحلف المقررة في الثالث والرابع من ابريل في ستراسبورج وكيل (غرب باريس)، موضحاً أن ساركوزي سيتحدث عن هذه المسألة في 11 مارس في باريس· وقال موران إن فرنسا وبدون أن تعلن رسمياً هذه العودة، تشارك في 36 من اللجان الـ38 في الحلف ولديها 120 عسكرياً في هيئات أركانه·
وكان الرئيس الفرنسي ربط عودة فرنسا الكاملة الى البنى العسكرية للحلف بإطلاق الدفاع الأوروبي مجدداً· وقال موران ''لقد تم ذلك''· وأكد موران ضرورة ''اقامة شراكة متجددة بين ضفتي الأطلسي بين اميركا منفتحة على الآخرين وأوروبا تملك قوة معززة''·
وأضاف انه ''من مصلحة الولايات المتحدة أن يكون هناك حلفاء أوروبيون أقوياء''، معتبراً أن المطلوب هو حلف أطلسي ''يمنح مكاناً اكبر لأوروبا''·
من جهة أخرى، دعا موران الى ''تجديد للحلف'' يمر عبر ''مفهوم استراتيجي جديد''· وأضاف أن العمليات العسكرية لإحلال الاستقرار في افريقيا يجب أن تبقى من عمل الاتحاد الاوروبي اكثر من الحلف الأطلسي

اقرأ أيضا

خروج مئات السوريين من مخيم الهول للنازحين