الاتحاد

عربي ودولي

شارون يعلن تجميد العملية السلمية مع السلطة حتى محاربة الإرهاب


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون امس انه لا يمكن تحقيق تقدم في عملية السلام في الشرق الاوسط الا اذا قامت السلطة الفلسطينية بمحاربة الجماعات الفلسطينية المسلحة (المقاومة) بشكل فعال· وصرح شارون في بداية اجتماع الحكومة الاسبوعي 'لن يحدث اي تقدم سياسي اذا لم تحارب السلطة الفلسطينية الارهاب'· وهذا أول رد فعل لشارون على الهجوم الانتحاري أمام ملهى في تل أبيب الجمعة اسفر عن مقتل اربعة اسرائيليين· وهو أول هجوم منذ اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقفا لاطلاق النار في قمة عقدها مع شارون في شرم الشيخ في الثامن من فبراير·
وقال شارون، في مستهل الجلسة إنه 'يتم تجميد الاتصالات مع السلطة الفلسطينية في حال عدم محاربتها للإرهاب'· كما قال شارون 'نحن على يقين أن أوامر تنفيذ العملية وصلت من 'الجهاد الإسلامي' في سوريا'، الا انه أضاف: 'لكن هذا لا يزيل المسؤولية عن كاهل السلطة الفلسطينية ولا يعفيها من مسؤولية العمل ضد شركاء منفذ العملية· والاختبار الفوري للسلطة الفلسطينية هي العمل وبصرامة ضد حركة الجهاد الإسلامي'·
وأكد شارون أن أي تقدم في العملية السياسية منوط بمدى جاهزية الجانب الفلسطيني لمحاربة 'الإرهاب'· وقال إن إسرائيل 'تحلت' في الفترة الأخيرة بضبط النفس لإفساح المجال أمام تحقيق تقدم في المسيرة السياسية مع الفلسطينيين غير أن السلطة الفلسطينية لا يمكنها التنصّل من المسؤولية في ملاحقة أفراد 'الجهاد الإسلامي' الذين يقفون وراء العملية التي وقعت في تل أبيب·
واعلن وزير الامن الاسرائيلي شاؤول موفاز في الجلسة ان الجانب الفلسطيني سلم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس 'ابو مازن' قائمة بأسماء مطلوبين لدى اسرائيل· وأضاف 'نحن نتوقع ان يتم البدء باعتقال المطلوبين وتحديدا عناصر 'الجهاد الاسلامي' التي تقف خلف عملية تل ابيب·
كما أصدر موفاز، أوامر بتجميد عملية نقل السيطرة في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية للسلطة الفلسطينية، حتى إجراء تقييم جديد للأوضاع يتم من خلاله اختبار عمل السلطة الفلسطينية ضد حركة 'الجهاد الإسلامي' وباقي المنظمات الفلسطينية·
وحذر شارون، الذي اعلن ايضا وقف العمليات العسكرية الاسرائيلية في قمة شرم الشيخ، من ان 'ضبط النفس' لن يستمر الا اذا قامت حكومة عباس بالتحرك ضد جماعات مثل حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم الجمعة·
وقال شارون ان 'اسرائيل اظهرت ضبط النفس اخيرا للسماح بحدوث مثل ذلك التقدم ولكن من الواضح انه بدون قيام السلطة الفلسطينية بعمل فعال ضد الارهاب، فإن اسرائيل ستضطر الى تكثيف عملها العسكري'·
واكد نائب وزير الحرب زئيف بويم امس ان اسرائيل تعتبر ان حركة 'الجهاد الاسلامي' انتهكت وقف اطلاق النار وبالتالي فإن الجيش الاسرائيلي سيستهدفها· وقال زئيف للاذاعة العامة ان عباس 'لا يقوم بالتحرك الكافي لمواجهة الجهاد الاسلامي، ولذلك فعلينا ان نتولى امر تلك المنظمة بأنفسنا'·

اقرأ أيضا

البنتاجون يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك