الاتحاد

الإمارات

الكعبي يكتسح المحليات والمنصوري على قمة المجاهيم

 علي بن سالم الكعبي يتسلم جائزة الفائز بالمركز الأول شوط شرايا جمل 15 محليات (من المصدر)

علي بن سالم الكعبي يتسلم جائزة الفائز بالمركز الأول شوط شرايا جمل 15 محليات (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أسفرت منافسات شوط الجمل 15 شرايا محليات عن فوز إبل معالي علي سالم بن ونيس الكعبي بالمركز الأول، بينما جاء في المركز الثاني إبل محمد سالم محمد المنصوري، وفي الثالث إبل طارش محمد فرج المنصوري، وفي الرابع إبل محمد علي عبدالله نعيف العامري، وفي الخامس إبل عبدالله مبارك علي المري
بينما أسفرت منافسات شوط الجمل شرايا مجاهيم عن فوز إبل محمد زايد خلفان المنصوري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني إبل سعيد محسن حمد الفلاحي، وفي الثالث إبل الفندي خميس الفندي غانم المزروعي، وفي الرابع إبل محمد سعيد علي المنصوري، وفي الخامس إبل ظبيعي عبدالله ظبيعي المنهالي. وترعى دائرة التخطيط العمراني والبلديات شوط جمل شرايا 15 لأبناء القبائل عام محليات بقيمة 870 ألف درهم، حيث يحصل المركز الأول على 300 ألف درهم، والمركز الثاني على 200 ألف درهم، والثالث على 150 ألف درهم، والرابع على 120 ألف درهم، والخامس على 100 ألف درهم. وتأتي مشاركة دائرة التخطيط العمراني والبلديات في رعاية شوط الجمل 15 شرايا في إطار جهودها لتعزيز دور الدائرة الاجتماعي ومشاركة المجتمع المحلي كل أنشطته وفعالياته الاجتماعية والثقافية، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية. والمساهمة في إبراز الموروث الثقافي والاجتماعي التي تتميز به دولة الإمارات والذي ينعكس بدوره على إنعاش السياحة وجذب الزوار للدولة.

نتائج التمور فئة الفرض والشيشي
أسفرت منافسات «التمور»، المقامة ضمن فعاليات «مهرجان الظفرة»، عن فوز محمد أحمد المنصوري بالمركز الأول عن فئة «الشيشي»، وفاز بالمركز الثاني «سعيد سالم المنصوري»، وبالثالث أحمد مكتوم المزروعي، وبالرابع عائشة خميس المهيري، وبالخامس مباركة سالم المنصوري. أما عن فئة «الفرض»، فقد جاء بالمركز الأول راشد سعيد العرياني، والمركز الثاني سعيد حمودة العرياني، بالثالث فاطمة سعيد زوجة خميس العرياني، وبالرابع حمدان محمد العرياني، وبالخامس بتال سلطان المرر.

اختتام فعاليات المهرجان
وتختتم مساء اليوم «الثلاثاء» فعاليات مهرجان الظفرة في دورته الثانية، برعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، والتي انطلقت في 17 من ديسمبر الجاري، وتضمنت مجموعة متميزة من الفعاليات والبرامج التراثية المتميزة لتكون الدورة الأكبر في الفعاليات التراثية التي تضمنها المهرجان منذ انطلاقته.

فارس خلف المزروعي  خلال تتويج  الفائز بالمركز الأول منافسات شوط الجمل 15 شرايا مجاهيم

مسابقة الحلاب
وشهدت مسابقة الحلاب المقامة ضمن فعاليات مهرجان الظفرة، إقبالاً كبيراً من المشاركين الراغبين في خوض منافسات المسابقة من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي للمنافسة في الأشواط الأربعة التي حددتها اللجنة المنظمة للمهرجان، وهي الشوط المفتوح، وشوط المجاهيم، وشوط حواووير محليات وشوط عرابي محليات. وبلغ عدد المتقدمين للتصفيات المبدئية أكثر من 255 مشاركاً من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، تمت تصفيتهم في اليوم الأول من خلال إقصاء الإبل ذات الأوزان القليلة غير القادرة على المنافسة، وتصعيد الإبل ذات الأوزان العالية في الأشواط الأربعة.
وأسفرت نتائج منافسات شوط المجاهيم عن فوز سالم بن سهيل بالمركز الأول وجاء في المركز الثاني سالم بن زائد بن سعيد العامري، وفي المركز الثالث ظبيعي عبدالله المنهالي، وفي المركز الرابع مبارك محمد الراشيدي والخامس سعيد بن عوبد المهري وفي شوط المحليات قروان فاز علي سعيد باقروان بالمركز الأول، وفي المركز الثاني عوض راشد حرجوس العميري، وفي المركز بخيت محمد زعبنوت، وفي الرابع حسين سالم العامري، والخامس سعيد جمعة العميمي. وفي فئة الحواوير محليات، فاز سعيد سالم ثوعار بالمركز الأول، وفي المركز الثاني سالم بن مبروك شهوان عزاب، وفي المركز محمد أحمد بخيت المهري وفي الرابع، عبدالعزيز بخيت الراشدي، وفي الخامس عوض عتيق المهيري وفي الشوط المفتوح، فاز بالمركز الأول مبارك علي مبارك الكربي، وبالمركز الثاني محمد مسلم المسهلي، وفي الثالث أحمد سعيد زعبنوت، وفي الرابع محسن عبدالله المنهالي، وفي الخامس هادي حسن مسلم زعبنوت وأوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان، أن نظام المسابقة يقضي بضرورة دخول الإبل الراغبة في خوض المنافسات الشبك المعد لذلك داخل الموقع قبل انطلاق التصفيات بيومين، وعقب الانتهاء من الفحص البيطري، ليتم بعدها إجراء الحلب للوجبة الصباحية والمسائية، وبعدها يتم استبعاد الإبل ذات الأوزان القليلة وغير القادرة على المنافسة، يليها تصعيد الإبل ذات الأوزان العالية إلى التصفيات التالية، والتي تقضي بضرورة حجز الإبل لمدة أربعة أيام، يتم خلالها إجراء الحلب صباحاً ومساء. وفي نهاية المسابقة، يتم جمع الأوزان على مدى الأيام الأربعة، وتحديد الإبل الفائزة في المراكز العشرة الأولى التي حددت لها اللجنة المنظمة جوائز قيمة. وأضاف المزروعي أن أكبر وزن في اليوم الأول بلغ 13 كيلوجراماً، وهو ما يعني أن هناك اهتماماً متزايداً من ملاك الإبل للعناية بإبلهم المشاركة، والاهتمام بتوفير برنامج غذائي جيد لها للحصول على أوزان عالية، خاصة أن المنافسة قوية من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، موضحاً أن المسابقة ساهمت بشكل كبير في زيادة مبيعات الإبل الحلوب، وأيضاً في تزايد اهتمام ملاك الإبل بها، واتباع التعليمات والإرشادات الصحية والغذائية التي تسهم في زيادة نسبة الحليب لدى النوق.

نتائج مسابقة التمور
أعلنت اللجنة المنظمة لمسابقة تغليف التمور المقامة ضمن فعاليات مهرجان الظفرة نتائج المسابقة التي شارك فيها عدد كبير من عشاق الأصالة والتراث والاهتمام بالنخلة والتمور، حيث حرص أغلب المشاركين على تطوير مشاركاتهم وتقديم نماذج ابتكارية تعكس أهمية ومكانة التمور قبل أن تعلن اللجنة المنظمة أسماء الفائزين، بعد أن أسفرت المنافسات عن فوز محمد سعيد المزروعي بالمركز الأول، حصل على جائزة قدرها 25 ألف درهم، بينما جاء في المركز الثاني سعيد حمودة خميس العرياني، وبجائزة 15 ألف درهم، وفي الثالث جاءت فاطمة سعيد زوجة خميس حمودة العرياني، وفي الرابع حمدان محمد العرياني وفي الخامس بتال سلطان مبارك المرر
وأوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة التخطيط والمشاريع بلجنة إدارة المهرجانات والفعاليات الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي أن مسابقة تغليف التمور شهدت منافسة قوية بين المتسابقين، كما شهدت إقبالاً واضحاً من المهتمين بتغليف التمور، وهو ما يعكس مدى نجاح المهرجان في تحقيق أهدافه.
وأضاف المزروعي أن المعايير الخاصة بالعبوة ومواد التغليف، من أهمها أن تكون معبأة بطريقة صحية تحافظ على سلامة المنتج ومحكمة الإغلاق، وذات طابع جذاب ولا تحتوي على أكثر من صنف، وألا تزيد سعة العبوة على كيلوجرامين، ومصنعة من مواد لا تضر بصحة الإنسان وليس لها تأثير بيئي سلبي، فضلاً عن ألا تكون للمواد المستخدمة في اللصق والتغليف أي آثار سلبية في صحة الإنسان والبيئة.
وفي حال استعمال عبوة كرتونية يجب عزل التمور بطبقة بولي ايثيلين، بينما في حال استعمال عبوة بلاستيكية للتعبئة أو نايلون لتغليف التمور يجب أن تكون مصنوعة من مادة (PET) الصحية، وليس من مادة (PVC) الممنوعة غذائياً، خصوصاً المواد السائلة منها. وضمن الشروط ذاتها، يجب على المشارك أن يملك القدرة على تحمل إجراءات النقل، إذ عليه أن يتقدّم بعينتين، واحدة للفحص وأخرى للعرض.

فرحة الفوز تجمع ملاك الإبل
تختلف الوسائل والطرق وتظل الفرحة تجمع أشهر ملاك الإبل في منطقة الخليج حيث يحتفلون عقب كل مزاينة بإبلهم الفائزة بطرق مختلفة، و تعتبر مسيرات الفرح من أبرز علامات الفرح والسرور التي يقدمها مالك الناقة أو الجمل أو القطيع حينما تظفر مطيته بإحدى الجوائز الأولى في أشواط المزاينة، وتكون الفرحة أكبر حينما يظفر بالجائزة الأولى.
وعقب الفوز، يقوم ملاك الإبل برش الزعفران على المطية الفائزة، وتخرج المسيرات الحاشدة لتزف الإبل الفائزة، ويحيط بها مالكها وأهله وأصدقاؤه ليسيروا معها من المنصة الرئيسة للمهرجان إلى مخيم أو عزبة مالك الإبل، وهم يرددون على طول الطريق الأهازيج والقصائد النبطية المعبرة عن الفرحة بهذا الفوز العظيم، وتعبيراً كذلك عن السعادة والفخر بالقيادة الرشيدة، لما لها من دور عظيم في إحياء التراث والعادات وصونه من الاندثار. وترتفع الأعلام على بوابة صحراء الربع الخالي في مدينة زايد في منطقة الظفرة وتعلو الأصوات التي يتردد صداها على امتداد واسع في مهرجان الظفرة، ويحتفل الجميع بروح رياضية، حيث يعانق ملاك الإبل بعضهم بهذا الفوز، ويتسابقون لمصافحة الفائز في عزبته وتقديم المباركة له. شهد مهرجان الظفرة فعاليات متميزة ومسابقات تراثية بامتياز، تسرد تاريخ الإمارات من خلال رصده لأدق مظاهر الحياة في الدولة، حيث تستمر لليوم الأخير المزاينات والمسابقات التي تحصد إعجاب آلاف الزوار من مختلف أنحاء العالم، نظراً لما تمثله الإبل من مكانة متميزة في تاريخ الحضارة العربية القديمة. كما شهد المهرجان خلال أيامه الماضية استعراض لوحات من الماضي المشرف تكرس القيم الإماراتية النبيلة من خلال الصور المتنوعة داخل أروقة السوق الشعبي الذي يمثل بدوره نقلاً حياً للحياة ما قبل التقدم والحضارة، وكيف عاشها الأجداد ببساطة في مواجهة كافة الصعوبات، حيث يقف هذا الركن من ذاكرة الوطن شاهداً حياً على العديد من الأحداث والحقائق التاريخية التي تجد طريقها للمرة الأولى إلى عموم الجمهور كما يتناول إنجازات واهتمامات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - في شتى الميادين. وقال عبدالله بطي القبيسي، مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات: نشهد الدورة الأضخم هذا العام من مهرجان الظفرة من ناحية الأعداد المشاركة في جميع المسابقات، التي تهدف إلى ترغيب الجميع بالماضي الجميل وتعريفهم به، مع استيعاب الحديث دون نسيان الماضي الأصيل، بما يحفظ للوطن تراثه، وللمواطن هويته وللمجتمع تماسكه.

اقرأ أيضا