الاتحاد

ثقافة

"كلمات" تعزز ثقافة القراءة لدى الأطفال

مشاركون في الجلسة الثقافية (من المصدر)

مشاركون في الجلسة الثقافية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

نظمت دار كلمات المتخصصة في نشر وتوزيع كتب الأطفال واليافعين باللغة العربية، والتي تتخذ من الشارقة مقراً لها، مؤخراً جلسة ثقافية بعنوان «كان يا مكان.. ليس كل ما تقرؤونه خيال» في العاصمة بيروت.
وشارك في الجلسة كل من الكاتبة الفلسطينية اللبنانية المتخصصة في أدب الأطفال نهلة غندور، والكاتبة اللبنانية المتفرغة لكتب الأطفال سناء شباني، والكاتبة اللبنانية سمر محفوظ براج التي ترجمت كتابها «جدّتي ستتذكّرني دائماً»، الحائز الجائزة الأولى لكتاب الطفل في معرض بيروت عام 2012، إلى اللغة الإسبانية.
كما شارك في الجلسة مؤلفة قصص الأطفال اللبنانية، سحر نجا محفوظ، والكاتبة والمترجمة لأدب الأطفال فاطمة شرف الدين التي حصلت على عدة جوائز عربية وعالمية عن عدد من أعمالها، والأديبة رانيا زبيب ضاهر، التي تقوم بإعداد وتقديم برامج للأطفال واليافعين في تلفزيون المستقبل، وتلفزيون زين، وتلفزيون دبي، إلى جانب عدد كبير من الحضور.
وتطرقت الجلسة الثقافية إلى محورين مهمين، تناول الأول أهمية أدب الطفل في العالم العربي، وتأثير التطرق إلى الحالات الإنسانية والمجتمعية في كتبهم إلى جانب الخيال، ودوره في تعزيز مداركهم، فيما هدف المحور الثاني إلى إطلاع الشارع الثقافي اللبناني على دور كلمات في تعزيز ثقافة الطفل، وغرس حب القراءة والمطالعة، إلى جانب دورها في تشجيع حركتي النشر والتأليف المخصص للأطفال.
واستعرضت الجلسة أبرز المحفزات التي تشجع الأطفال على القراءة، بالإضافة إلى سبل توعيتهم وتعزيز رصيدهم المعرفي فيما يتعلق بالقضايا الأسرية، والحياتية، والمجتمعية، من خلال القصص المقروءة والمصورة.
وأوضحت الجلسة أهمية الأسلوب السردي، في إيصال المعلومات التي من شأنها أن تغرس في الأطفال مفاهيم الإيثار والرغبة في إحداث الفرق، وتحفيزهم على مساندة ومساعدة الآخرين، مما يعزز لديهم القدرة على مواجهة مختلف التحديات المستقبلية.
يشار إلى أن الجلسة استعرضت مجموعة من الرسومات، التي تحمل مضامين تهدف إلى توعية الأطفال، وتطلق العنان لمخيلاتهم، كما اشتملت الأمسية على ركن خاص لبيع وتوقيع الكتب.

اقرأ أيضا

سوسن دهنيم: الفقد جعلني قصيدة