الاتحاد

عربي ودولي

الحياة تدب مجددا في المدائن وتراجع عمليات التمشيط

بغداد - أ ب، قنا: طلب مجلس الحوار الوطنى العراقى الذى يضم 30 حزبا وتيارا سياسيا عراقيا بفتح تحقيق حول ملابسات أزمة المدائن جنوب بغداد وكشف الجهة التى تقف وراءها·واعتبر المجلس فى رسالة بعث بها الى الرئيس العراقى جلال طالبانى أزمة المدائن بمثابة محاولة لجرالعراق الى حرب طائفية·وكانت القوات العراقية تساندها قوات أميركية قد اقتحمت المدينة أمس الأول بغير قتال بعد ورود شائعات عن قيام مسلحين باحتجاز رهائن شيعة فى المدينة·ولم تعثر بالفعل على اى رهائن وارجع عدد من المسؤولين العراقيين هذه الشائعات الى خلاف عشائرى حول اراض كانت مملوكة للدولة·من جانب آخر تراجعت أمس وتيرة عمليات التمشيط التي تقوم بها القوات العراقية المدعومة من قبل القوات الأميركية في المدائن الواقعة عند مدخل ما يعرف ب'مثلث الموت' بحثا عن الارهابيين والمسلحين· وقد بدأت الحياة تدب من جديد في المدينة حيث أعيد فتح عدد كبير من المحال التجارية وتلاحظ تراجع عديد العناصر الأمنية التي كانت تجوب الشوارع وترك القناصة مواقعهم التي اتخذوها فوق أسطح المنازل·ومع ذلك استمر الحصار المضروب على المدينة وما زالت العناصر الأمنية تقوم بعمليات تفتيش دقيقة للمركبات القادمة والمغادرة للمدينة· من ناحيتها استمرت القوات الأميركية التي أشادت بأداء العناصر العراقية والتي نفذت عملية اقتحام المدينة وتطهيرها بامكاناتها الذاتية، متأهبه على أطراف المدينة تحسبا لاي تطور طارئ·

اقرأ أيضا

إيران.. التصفية والتعذيب عقوبة المعارضين