الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد: مسؤوليتنا تجاه الإنسانية تحتم علينا إطلاق مبادرات لمساعدة أجيال المستقبل

حمدان بن زايد لدى لقائه فيصل بن الحسين بحضور نهيان بن مبارك

حمدان بن زايد لدى لقائه فيصل بن الحسين بحضور نهيان بن مبارك

استقبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بقصر النخيل مساء أمس الأول سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية رئيس مبادرة أجيال السلام والمشاركين في المبادرة بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي·
وحضر اللقاء الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان والسفير سلطان بن خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وصنعا درويش الكتبي مستشارة سمو الشيخ حمدان بن زايد للشؤون الإنسانية وسلطان بن خلفان بن حضيرم الكتبي المستشار بديوان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان·
علاقات التعاون
وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في بداية اللقاء بتطور ونمو علاقات التعاون القائمة بين دولة الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية وحرص البلدين على تعزيز آفاق التعاون المشترك بينهما في مختلف المجالات·
وأكد سموه إيمان دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا بأن الرياضة هي الاداة الفعالة والمثلى في تحقيق وتعزيز المحبة والسلام والتعايش السلمي بين الشعوب·
وأكد سموه دعمه الكامل لبرنامج ''أجيال السلام'' المبادرة العالمية التي أطلقها سمو الأمير فيصل بن الحسين خلال عام 2007 كمبادرة عالمية، مشيرا سموه الى حرصه الأكيد على دعم ومشاركة أخيه سمو الأمير فيصل بن الحسين في تحقيق رؤية وأهداف البرنامج الذي حقق وبالرغم من عمره القصير أهدافا كبيرة وهامة وقصص نجاح مشهود لها على المستوى الدولي·
وقال سموه '' ان مسؤوليتنا تجاه الإنسانية تحتم علينا أن نطلق وندعم المبادرات التي تسهم في مساعدة أجيال المستقبل في الاستمتاع بحقهم بحياة سليمة خالية من العنف والنزاع ونحن متأكدون من أن هذه الشراكة الإستراتيجية حققت خلال الفترة الماضية الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها مع أخينا سمو الأمير فيصل بن الحسين''·
وتمنى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للمشاركين في معسكر أجيال السلام الذي تستمر فعالياته حتى العاشر من مارس الجاري النجاح والتوفيق وتحقيق الاهداف التي يعقد من أجلها المعسكر·
منحة دراسية
من جانبه أعرب سمو الأمير فيصل بن الحسين عن تقديره لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتقديمه منحة دراسية لشهادة الماجستير لأحد المشاركين في مبادرة أجيال السلام للعام الحالي، مؤكدا ان هذه المبادرة الكريمة من سموه سوف تساعد على استغلال نفوذ المجتمع الاكاديمي والبحوث العلمية في إضفاء المزيد من الفعالية على برامج المبادرة في شتى أنحاء العالم تماشيا مع مشروع معهد أجيال السلام الذي سيتم افتتاحه في العاصمة الاردنية عمان قريبا·
وقال الامير فيصل بن الحسين '' إن دعم سمو الشيخ حمدان بن زايد لبرنامج أجيال السلام حقق نقلة نوعية ودعما كبيرا لهذا البرنامج الهام والذي نسعى من خلاله إلى الوصول إلى الأجيال الناشئة ،خاصة في المناطق التي تشهد نزاعات مختلفة في الدول العربية والإسلامية ودول العالم الأخرى'' ·
وأكد أن لمشاركة ودعم سمو الشيخ حمدان بن زايد أثرا كبيرا في تحقيق رؤية وأهداف البرنامج نظرا لما يتمتع به سموه من ثقل وأثر كبير على المستوى الدولي خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار مركز سموه وخبرته الطويلة وجهوده ومبادراته الإنسانية المشهود لها على مستوى العالم·
وشدد الامير فيصل على أهمية استمرارية المبادرة وتحقيق الاهداف التى أنشئت من أجلها على المدى القصير أو البعيد، مؤكدا ان اختيار أبوظبي لاحتضان المعسكر يأتي من الكرم اللا متناهي والرؤية السديدة لشريكنا المؤسس والراعي الاول لهذا المعسكر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان·
وأكد ان رعاية سموه الكريمة ودعمه قد شكلا فارقا كبيرا في إنجاح معسكر هذه السنة، وقال '' ان الدعم الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان سوف يعني بالتأكيد التحاق آلاف من الشباب الذين ينتمون الى المجتمعات التى تعاني من النزاعات المسلحة بمختلف انتمائاتهم حيث سيكون بإمكانهم الاجتماع ببعضهم البعض لاول مرة وذلك بفضل قوة الرياضة، وان سموه من خلال هذا العمل انما يساعد على إعطاء السلام فرصة أخرى للنجاح''·
الدعم المادي
وأضاف سموه ان الدعم المادي الذي تلقته مبادرة ''أجيال السلام'' قد سمح لروادها بتنظيم 58 برنامجا محليا للمبادرة في 10 دول من آسيا وأفريقيا تفاوت طبيعتها بين برامج تدريبية وأخرى رياضية لفائدة الاطفال وغيرها من الفعاليات الهادفة الى دعم مباردة أجيال السلام من خلال رعاية شركة سامسونغ ورابطة كرة السلة الاميركية·
وأشار الأمير فيصل بن الحسين الى '' ان تلك البرامج تستهدف في مجملها اكثر من 15 ألف شخص 85 بالمائة منهم من الاطفال وما زلنا نتوقع ان يتزايد هذا العدد حين انتهاء مندوبي معسكر 2008 من تزويدنا ببرامج سنة 2009 بالاضافة الى ذلك فقد خصصت مبادرة اجيال الســـلام أكـــثر من 200 ألف دولار لتنظيم تلك البرامج''·
وأضاف ان معسكر أبوظبي هذه السنة يستقبل ما يقارب 70 مندوبا جديدا قدموا من 10 دولة شملت للمرة الاولى كلا من الهند واليمن وباكستان وبنجلاديش والصومال ويشمل على مدى عشرة أيام محاضرات وبرامج مركزة وبرامج عملية تطبيقية سيتم تطبيقها من قبل خبراء دوليين ومحليين متخصصين في مجالات حل النزاعات ونشر ثقافة السلام الى جانب مدربين دوليين في ألعاب رياضية مختلفة·
جدير بالذكر أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عضو مؤسس وشريك رئيسي في برنامج أجيال السلام ويساهم سموه وبشكل فاعل في رسم الاستراتيجية والتوجهات المستقبلية للبرنامج الذي يشمل إطلاق مجموعة من المبادرات والبرامج المتخصصة والتي تستند إلى استخدام الرياضة كوسيلة لتحقيق التغيير الإيجابي بالمجتمع·
وكان سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية قد أعلن انضمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى برنامج أجيال السلام كأول شريك مؤسس لهذه المبادرة العالمية·
يذكر ان مبادرة أجيال السلام تمثل ثمرة نبتة غرسها ورعاها الراحلان المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الحسين بن طلال واستمر في رعايتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وجلالة الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية وقد أطلقها الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية الأردنية وهي مبادرة عالمية تسعى لاستخدام الرياضة كأداة فعالة في تحقيق التعايش السلمي بين الشعوب

اقرأ أيضا