صحيفة الاتحاد

الإمارات

منح «الدبلوم في تجارة التجزئة» لخريجي «نعم للعمل»

مبارك الشامسي مع الخريجات (من المصدر)

مبارك الشامسي مع الخريجات (من المصدر)

عمر الأحمد (أبوظبي)

كشف مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني لـ «الاتحاد» عن منح المواطنين والمواطنات خريجي البرنامج الوطني «نعم للعمل» درجة «الدبلوم في تجارة التجزئة» معتمدة من الهيئة الوطنية للمؤهلات، لأول مرة في العالم، بما يفتح أمامهم أبواب المستقبل للعمل في أرقى المراكز والعلامات التجارية بكل كفاءة واقتدار، لافتا إلى أن هذا الإنجاز الجديد يأتي تتويجاً لتوجيهات القيادة الرشيدة ونجاحات المركز في تمكين أكثر من ثلاثة آلاف من شباب وفتيات الإمارات الذين شاركوا واستفادوا من برنامج «نعم للعمل» الذي أطلقه «أبوظبي التقني» منذ خمس سنوات برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبما يضمن استمرار المزيد من الإقبال على البرنامج من المواطنين بما يطور مهاراتهم في أحد عشر تخصصاً حيوياً يحتاجها سوق العمل بالقطاع الخاص منها صناعة المخبوزات، والمبيعات، وآليات إسعاد العملاء، وإدارة المخازن، ودعم الموظفين والزبائن في مكان العمل، بالتعاون مع نخبة من المؤسسات والشركات التجارية الرائدة والمختارة في أبوظبي، والعين، ودبي، والشارقة، وعجمان. وثمن الشامسي الدور القيادي والريادي الذي تقوم به القيادة الرشيدة، لتمكين كافة المؤسسات ومنها «أبوظبي التقني» من وضع شباب الدولة على المسارات والوظائف والمهن التي تتوافق مع رؤية أبوظبي 2030 والخطة الإستراتيجية للدولة2021 والاحتياجات الواقعية لسوق العمل خلال المرحلة الحالية ومرحلة ما بعد النفط، حيث تكون الثروة البشرية الإماراتية هي المصدر الرئيسي والفعلي لقوة دولة الإمارات.
وأضاف أن «أبوظبي التقني» أبرم اتفاقيات مهمة لتعيين شباب وفتيات الوطن من خريجي «نعم للعمل» في جمعية أبوظبي التعاونية، ومجموعة ماجد الفطيم «كارفور» ومجموعة شلهوب، وجميعها مؤسسات راقية تضم نخبة من العلامات التجارية العالمية الناجحة والمنتشرة في كافة إمارات الدولة.
وقال مصطفى كمال كرزي المدير التنفيذي للشؤون المالية والإدارية في جمعية أبوظبي التعاونية، إن الجمعية حريصة على نقل الخبرات في مختلف القطاعات التجارية والتخصصات إلى شباب الإمارات، كونهم أبناء الدولة القادرين على تحمل مسؤوليات العمل بكل كفاءة وجدارة وهذا ما أثبته المواطنون من خلال مشاركتهم المتميزة في برنامج «نعم للعمل» الذي ينظمه «أبوظبي التقني» وفق أرقى المعايير الاحترافية، ما شجع «أبوظبي التعاونية» على العمل مع المركز منذ انطلاق البرنامج وحتى الآن، لافتاً إلى أن الجمعية ترحب بتعيين المواطنين في مختلف الأفرع لكونهم يحققون الشروط والمتطلبات الوظيفية المحددة، مؤكداً أن التوطين من الأهداف الأساسية في جمعية أبوظبي التعاونية.
وذكر وسيم عيد الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في مجموعة شلهوب أن المجموعة تعمل مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، لاستقطاب الكفاءات المواطنة المؤهلة للعمل في محلاتها بما يضمن استمرار تحقيق الأهداف الكاملة لبرنامج «نعم للعمل»، وفي مقدمتها تمكين شباب الإمارات من المهارات المطلوبة لأداء عملهم في مجالات خدمة العملاء، والمبيعات، وإدارة المخازن، وغيرها من التخصصات ذات العلاقة الوثيقة بتجارة التجزئة.
وقال ميغيل بوفيدانو، الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة ماجد الفطيم للتجزئة: «يشرفنا أن نكون جزءاً من هذا البرنامج، وأن نشارك في تطوير عجلة النمو وصنع فرص عمل جديدة للمواهب الشابة من خريجي برنامج «نعم للعمل» في القطاع الخاص».