الاتحاد

الإمارات

«أفلام السعادة».. شراكة مع المجتمع لتطوير محتوى إعلامي إيجابي

شعار جائزة أفلام السعادة (من المصدر)

شعار جائزة أفلام السعادة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلق البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية بالتعاون مع مجموعة «ماجد الفطيم»، مبادرة جائزة «أفلام السعادة»، الهادفة إلى دعم وتوظيف الطاقات الخلاقة للفئات الشابة وتحفيز المجتمع لتبني الأفكار الإيجابية، والمساهمة في تطوير محتوى إعلامي إيجابي وهادف، ضمن مبادرات البرنامج لترسيخ قيم السعادة والإيجابية في المجتمع وتحويلها إلى ثقافة وأسلوب حياة.
وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء أن جائزة أفلام السعادة تمثل محفزاً لأفراد المجتمع على المساهمة الفاعلة في تطوير المحتوى الإيجابي بطرق مبتكرة، وخلق وعي مجتمعي وتعزيز السلوكيات الإيجابية من خلال الأفلام القصيرة الأخذة بالانتشار بشكل واسع عبر شبكة الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، والتي تمثل مادة متابعة يومية لكافة فئات المجتمع.
وقالت عهود الرومي: «إن هذا الانتشار الواسع للأفلام القصيرة دفع إلى التفكير في إشراك المجتمع في تعزيز ثقافة السعادة والإيجابية وجودة الحياة، والوعي بالقيم السامية التي تمثلها من خلال تقديمها في أفلام هادفة معبرة عن فهم ورؤية صانعي الأفلام للسعادة والإيجابية».
وأضافت: «للأعمال الفنية دور بالغ الأهمية في بناء وعي المجتمعات وتشكيل منظومتها القيمية ورؤاها وتعزيز السلوكيات الإيجابية فيها، وتحفيز الإبداع لدى الأفراد، وهذه المبادرة ستنقل مفاهيم السعادة إلى آفاق جديدة، من خلال قصص مصورة تعكس مشاهد من الحياة اليومية للأفراد وتعبر عن رؤاهم وتطلعاتهم»، مشيدة بشركاء المبادرة من القطاع الخاص الوطني، لدورهم في دعم المبادرة وتقييم المشاركات وعرضها، وفي مقدمتهم مجموعة الفطيم التي تضم عددا من أبرز المراكز التجارية في الدولة وتدير شبكة دور السينما الأوسع انتشاراً، وشركة «SMovies» وفوكس سينما وبراند موكسي.
وقال أحمد جلال إسماعيل الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم للمشاريع:« لطالما كانت السعادة هي الركيزة الأساسية لرؤيتنا في ماجد الفطيم والهدف الذي تتمحور حوله مساعينا لتحقيق أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم، رؤية تتناغم مع أهداف حكومة الإمارات لتكون ضمن أفضل حكومات العالم بحلول 2021 في مؤشر السعادة العالمي»، لافتا إلى حرص ?وكس سينما على استضافة هذه المبادرة التي تأتي في إطار جهود البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الهادف لتمكين الشباب من الإبداع والابتكار والاضطلاع بدور مؤثر في صناعة السينما الوطنية.
وتقوم فكرة المبادرة على إنتاج فيلم قصير لا يتجاوز الدقيقة الواحدة عن السعادة يعكس رؤى الأشخاص ومفاهيمهم واتجاهاتهم ووجهات نظرهم فيما يتعلق بماهية السعادة وأبعادها أو كيفية تحقيقها، وتركز على مفهوم السعادة والإيجابية معياراً أساسياً، وتستهدف جميع فئات المجتمع والشباب وطلاب الجامعات في دولة الإمارات وتوفر لهم منصة مبتكرة يعرضون من خلالها تصوراتهم حول السعادة والإيجابية عبر أفلامهم المصورة في إطار مؤثر وهادف.
ويتم تقديم طلبات المشاركة في الجائزة، واستقبال أي استفسارات أو أسئلة عبر الموقع الإلكتروني: WWW.HAPPY.AE/‏THESMOVIES
وتمنح المبادرة المشارك حرية اختيار السياق والنمط الأنسب للفيلم، وتخضع الأعمال في عملية التقييم إلى عدد من الأسس مثل المحتوى المؤثر والإيجابي للفكرة، عناصر الابتكار في إبراز مفهوم الإيجابية، المعايير المستخدمة في التنفيذ، إلى جانب التقنية المستخدمة في إنتاج الفيلم القصير.
ويستقبل البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية المشاركات في الجائزة على مدى شهرين وذلك لغاية العشرين من مارس 2018 الذي يتزامن مع اليوم العالمي للسعادة. وسيحصل الفائزون بالمراكز الثلاثة الأولى على جوائز مادية قيمة ورحلة لحضور مهرجان كان السينمائي إضافة إلى عرض أفلامهم في صالات السينما.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يعدل قانون الرسوم القضائية في "محاكم دبي"