الاتحاد

الإمارات

منال بنت محمد: استكشاف أساليب جديدة لتنمية مهارات المرأة في الإبداع والابتكار

دبي (الاتحاد)

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، حرص المجلس على تكثيف التعاون مع مختلف الجهات الإقليمية والدولية المعنيّة بالمرأة وتمكينها ودعم فرص مشاركتها في مجالات العمل المختلفة، من أجل تعريف المجتمع الدولي بحجم الإنجاز الطيب الذي أحرزته دولة الإمارات في هذا المجال، وإبراز التجربة الإماراتية الرائدة كنموذج مُلهِم، فضلاً عن تبادل الخبرات والرؤى مع مراكز الامتياز العالمية حول أفضل السبل التي يمكن من خلالها النهوض بإسهامات المرأة ضمن كافة أدوارها.
وبمناسبة اختتام اجتماعات لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة، والتي استضافها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في دبي على مدار يومي 6-7 فبراير، أعربت سمو رئيسة المجلس عن اعتزازها بالتعاون مع اللجنة التي تضم نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين والخبراء وقيادات مؤسسات الأعمال والمنظمات غير الحكومية من مختلف أنحاء العالم، مشيرة إلى أن استضافة اجتماعات اللجنة جاءت على خلفية تطابق أهدافها مع مساعي المجلس ومواكبتها لاستراتيجية دولة الإمارات في اتجاه تشجيع المرأة ورفع مستوى مشاركتها في المجال الاقتصادي.
ووجهت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم الشكر لأعضاء لجنة الأمين العام للأمم المتحدة لاختيارهم دبي لعقد اجتماعاتهم فيها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقالت سموها: «سعدنا باستضافة هذا الحوار المهم حول مسألة تضعها دولة الإمارات ضمن أولوياتها، فنحن حريصون على دعم كل حوار هادف يرمي إلى صالح المرأة وإعلاء مكانتها وتحقيق طموحاتها، ونعمل على المساهمة بدور فعال ومؤثر في هذا الشأن تأكيداً لنهج دولة الإمارات في مساندة كل جهد يخدم الإنسان أينما كان ويوفر له أسباب التقدم والرخاء والسعادة».
ونوّهت سموها بأهمية استضافة الفعاليات العالمية المعنية بموضوع تمكين المرأة وقالت: «لا شك في أن تلك اللقاءات تمنحنا فرصة عرض تجربة الإمارات المميزة في مجال دعم المرأة التي تخطت مرحلة التمكين، بفضل التشجيع المستمر والدعم غير المحدود من جانب قيادتنا الرشيدة التي تحيط المرأة بكافة سبل العناية، وتوجه دائماً بالبحث عن الفرص التي تكفل لها المشاركة كعنصر فاعل وإيجابي في المجتمع، وشريكة في بناء قدراته».
وأكدت سمو رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أن خطة عمل المجلس للمرحلة المقبلة تركز على تعزيز التعاون مع العديد من المنظمات والمؤسسات الدولية الكبرى سواء تلك المعنية بصفة حصرية بمسألة التمكين، أو التي يدخل ملف المرأة ضمن أولوياتها الرئيسة، بهدف رفع مستوى تبادل المعلومات والأفكار والاستفادة من التجارب المتقدمة في هذا المجال، واستكشاف أساليب جديدة يمكن من خلالها رفع كفاءة المرأة في شتى القطاعات وتأهيلها بأسلوب يعتمد على تنمية مهارات الإبداع والابتكار لديها، مشيرة سموها إلى أن أولى تلك الجهات ستكون منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بينما سيتم الكشف قريباً عن تفاصيل هذا التعاون.

اقرأ أيضا