الاتحاد

الرياضي

نتعامل مع مونديال أبوظبي بالقطعة وقد نصنع المفاجأة

أبوظبي (الاتحاد) - يعتبر دافيد موتا قائد هيكاري ونجم خط وسطه، أفضل لاعب في الفريق، حيث يستعد حاليا لقيادة زملائه في التحدّي الأكبر خلال مسيرتهم، وأكد اللاعب في تصريحاته التي أدلى بها إلى لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم بأنه ينوي الاعتماد على الدروس المستفادة من تجربة "كلّ النجوم، مشيرا إلى أن اللعب امام ديفيد بيكهام كان تجربة مميزة، مشيرا إلى أن بيكهام نصحه باستخدام مهارته في نقل الكرة من ملعب فريقه إلى أي ملعب الفريق الآخر.
وأكد أنه سيقوم بتطبيق تلك النصائح أمام الوحدة في افتتاح بطولة كأس العالم للأندية الأربعاء المقبل، مشيرا إلى ان نتيجة المباراة في لقاء الوحدة سوف تتوقف من وجهة نظره على مدى تركيز زملائه في الملعب، وأكد تفاؤله بتقديم عروض قوية في تلك البطولة.
ومن واقع إدراك اللاعب موتا بقيمته كقائد للفريق، ولاعب مؤثر فيه قال:"أشعر أن كلّ ما أفعله كلاعب كرة يجعلني نموذجاً يُحتذى به حالياً، وهناك الكثير من الأطفال في بابوا غينيا الجديدة ينظرون إلي باحترام ويحلمون باللعب يوماً ما مع المنتخب الوطني، وأعتقد أن كرة القدم هي وسيلة جيّدة للوصول إلى الأطفال في بلدي، حيث إن الفقر والتعليم يعتبران من التحديات المهمة بالنسبة لنا، ويدرك هولاء الأطفال أنني لعبت ضد لوس أنجلوس جالاكسي، وهم متحمّسون لمشاركتنا في كأس العالم للأندية ونحن كلاعبين من جانبنا نتمني أن نهديهم نتائج طيبة في البطولة من خلال الفوز على الوحدة.
يضيف موتا: "شخصياً أنا سعيد حقاً بوصولنا إلى نهائيات مونديال أبوظبي وأتطلع للأمام كي أكون جزءاً من هذه الدورة، وبطبيعة الحال، فان هذا السرور للمشاركة في أبوظبي سيكون ضئيلاً مقارنة مع احتمال فوز هيكاري في إحدى المباريات بالدورة التي تعجّ بالنجوم. وعلى رغم فوز أوكلاند سيتي ممثل أوقيانوسيا عام 2009 على المضيف وممثل أفريقيا، إلا أن موتا يعرف جيداً مدى صعوبة تكرار هذا الانجاز.
قال موتا: "أشاهد الكثير من منافسينا على التلفزيون، وأعرف تماماً مدى احترافيتهم والمهارات التي سيجلبونها إلى المسابقة. وأن تحرز لقب دوري أبطال أوقيانيا OFC، يتطلب ذلك مجموعة مميزة من اللاعبين، لكن مواجهة أفضل الأندية في العالم تعني أنه ينبغي أن نقوم بجهد كبير كي نحقق النتائج".
ويعتقد موتا الذي يحلم بمواجهة شنايدر وايتو وباقي النجوم العالميين، أن أكبر خطأ يمكن أن يرتكبه هيكاري هو التفكير بما بعد المباراة الافتتاحية أمام الوحدة الإماراتي، لأن التفكير والتركيز لابد أن يكون في الوحدة فقط، لأنه فريق كبير، وسيلعب على أرضه ووسط جماهيره.
وختم اللاعب كلامه قائلا: "يجب أن نركز على مباراتنا الأولى ولا نقلق من المستقبل بعد تلك المباراة. إنها مشاركتنا الأولى على الساحة العالمية، ونعرف أن خصومنا سيكونون متحمّسين لتحسين نتائج العام الماضي (في مشاركة الأندية الإماراتية)، لكن إذا لعبنا جيداً في المباراة الأولى، وركّزنا دفاعنا وقللنا من أخطائنا، قد نصنع المفاجأة".

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»