الاتحاد

دنيا

منافسة حادة في إبراز التجارب الشعرية

لجنة التحكيم

لجنة التحكيم

أبوظبي (الاتحاد) - بثّت قناة أبوظبي مساء يوم الأربعاء الماضي الحلقة التسجيلية الثانية للدورة الرابعة من مسابقة «أمير الشعراء» الذي تدعمه وتنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، هذا البرنامج الذي يمثل احتفالية بالشعر والثقافة والأدب، في إطار استراتيجية حكيمة يرعاها قادة وحكام الدولة، ويقوم على تنفيذها مسؤولون قديرون ومتخصصون من أهل الفكر والشعر والثقافة.
ولقد أتت الحلقة التسجيلية الثانية من البرنامج كتعبير عن الاحتفال بشعراء امتلكوا عنان الكلمة وأبحروا في بحار الشعر بحثاً عن لؤلؤه المرصود، عبر ما قدموه من شعر معبر عن المعاصرة في تجلياتها العربية لا المحلية فقط، وما سيبديه الشعراء من حرص على تقديم نتاجهم الأدبي طيلة فترة المسابقة ضمن ثقافة تسعى إلى موقع الريادة لا الجائزة نفسها، وأبدت اللجنة والتي ضمّت في عضويتها لهذا الموسم كلاً من الدكتور علي بن تميم، والدكتور عبد الملك مرتاض، والدكتور صلاح فضل، بدورها انتقادات تحمل في مضمونها وتجلياتها أبعاداً ثقافية محفزة الشعراء على العطاء في الساحة الشعرية والثقافية أكثر، ولم يغب عن الحلقة بعض اللقطات من مفارقات ومواقف طريفة تعرض لها المتسابقون، وحفلت الحلقة بآراء في النقد والأدب والشعر وأظهرت الرقي الفكري والعمل الجاد الذي كان سبباً في إنجاح فكرة البرنامج.
وأكدت هذه الحلقة الغايات النبيلة للبرنامج في استعادة قيمة الشعر العربي وقامته العملاقة المعبرة عن تراث حضاري أصيل، وإنجاز فكري وشعري عظيم، وعلاقة بين الشعر والواقع ترتدي حلة الجمال في التعبير والصدق القادر على التأثير، وذلك من خلال تأني اللجنة في اختيار الشعراء ال20 للتنافس على اللقب.
وصرح عضو لجنة تحكيم المسابقة الدكتور علي بن تميم أن البرنامج أخذ في إقناع كل الأطياف الشعرية والمبدعين العرب الذين كانوا يتخذون مواقف من أمير الشعراء بأهمية هذا البرنامج وفكرته النبيلة، فكل موسم ثقافي يبتدئ وكل موسم ثقافي ينتهي تبرهن الأيام فيه على أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة هو رائد الثقافة الأول في العالم العربي لما يلمسه المواطن العربي والمتابع العالمي للجهود الثقافية والأدبية والفنية التي يقدمها.
واعتبر الدكتور علي أن المشاركات هذه السنة كانت حافلة بالقصائد الرائعة والجميلة وقد حظي البرنامج بمشاركات مميزة لأسماء لها ثقلها على المشهد الأدبي، ورأت اللجنة في هذا البرنامج القيمة الحقيقية للشعر العربي والذي تهدف من خلاله أبوظبي إلى إحياء جذوة الشعر وصولجانه وتاريخه المشرق، بعد أن كان المشهد العربي يعيش حالة بيات شعري ها هو الآن يعيش حالات من الازدهاء والازدهار الشعري والنشاط الأدبي بفضل هذه الفرص التي أتاحتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لأبناء اللغة العربية وعشاق لغة الضاد ولغة الإبداع.
ويذكر أن الحلقتين التسجيليتين الباقيتين ستبثان على قناة أبوظبي كل يوم أربعاء عند الساعة العاشرة والنصف ليلاً بتوقيت الإمارات، فيما ستنطلق أولى الحلقات المباشرة في 22 ديسمبر المقبل.
ويشار إلى أن برنامج أمير الشعراء تدعمه وتنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويحصل الفائز بالمركز الأول فيه على لقب «أمير الشعراء» وجائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي، إضافة إلى جائزة بردة الإمارة والتي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة والذي يرمز للقب الإمارة، كما يحصل الفائزون بالمراكز الأربعة التالية على جوائز مادية قيمة، هذا إضافة إلى تكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لهم.

اقرأ أيضا