الاتحاد

الاتحاد نت

أُمّ تقتل طفلها كي تتزوج صديقها

اعترفت أُمّ لطفل يبلغ من العمر تسع سنوات بأنها هي التي قتلته قبل سنتين، بغية الزواج برجل تعرفت عليه عبر شبكة الإنترنت، وفق ما ذكر اليوم الجمعة.

وكان اثنان من هواة الاستكشاف قد كشفا الجريمة في جزيرة منورقة، بجزر الباليار الإسبانية في غرب البحر المتوسط. إذ عثرا على حقيبة، وعند فتحها فوجئا بوجود جثة داخلها، فبادرا للاتصال بالشرطة، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وأضافت أن التحقيقات دلّت على أن القتيل طفل قتل قبل سنتين، ولدى فحص موجودات الحقيبة عثر في ملابسه على علبة مدرسية لحفظ الأقلام عليها اسمه ممسوحا، واستدلت الشرطة لاحقا على أن الاسم هو "ثيسر".

وبعد تدقيق أسماء الأطفال الذين يحملون هذا الاسم تبيّن أن أحدهم لم تجدّد له هوية الأحوال الشخصية. وعندها راجعوا عائلته للاستفسار عن الطفل، وقابلوا والدته مونيكا (30 سنة)، فأخبرتهم في البداية بأنه مع جدته في إقليم جليقية (غاليثيا) بشمال غربي إسبانيا. لكن الشرطة واصلت تحرياتها لمعرفة هوية الطفل وتابعت التحقيق مع الأم، وعند مقابلة الجدة أخبرتهم بأن الطفل عند أمه. وعندها عادت الشرطة للتحقيق مع الأم، فاعترفت بأنها قتلته لكي تتزوج بشخص تعرّفت عليه عبر الإنترنت.

اقرأ أيضا