الاتحاد

الإمارات

نعيش اليوم إنجازات فريدة وأياماً مجيدة

وجه اللواء الركن مبارك سالم الرضه المزروعي قائد القوات البرية كلمة بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لليوم الوطني المجيد، أكد فيها أن الثاني من ديسمبر سيبقى يوماً خالداً من أيام الإمارات، كونه يصادف ذكرى مناسبة من أغلى مناسباتنا الوطنية وأكثرها بهاءً ألا وهي ذكرى اليوم الوطني لدولتنا الحبيبة، تلك المناسبة التي يفتخر بها كل مواطن على أرض إماراتنا الغالية.
ففي الثاني من ديسمبر، وقبل تسعة وثلاثين عاماً، كانت الانطلاقة الحقيقية لمسيرة الخير والعطاء والنماء لدولتنا ووطننا، تلك المسيرة التي تتواصل اليوم بثقة وأمل بدعم ورعاية كريمتين من صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين توحدوا قلباً وقالباً من أجل رفعة دولة الاتحاد وتقدمها وازدهارها.
ثمة لحظات يعجز المرء أمامها عن التعبير عما يعتريه من مشاعر، أو ما تختلج به النفس من عواطف، وثمة إنجازات فريدة ولحظات تاريخية حاسمة وأيام مجيدة تشكل بالنسبة إلى الأمم والشعوب علامات متميزة، تشكل بمجموعها جزءاً من مسيرة الإشراق والتألق والنجاح.
ونتأمل بعيون الإعجاب الحكمة النادرة للقيادة الفذة والبصيرة النافذة التي ميزت أفكار المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، باني دولة الاتحاد ومؤسس نهضتها الحديثة، والذي غرس فينا حب الله وحب الوطن والتضحية والصبر. وأصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة ولله الحمد نموذجاً رائعاً يُـحتذى به وصورة مضيئة للاتحاد النادر الذي يزدان بالأمن والرخاء والاستقرار.
وخلف تلك الصورة المشرِّفة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تقف القوات المسلحة، تحمي مكتسبات وإنجازات الاتحاد، فقواتنا المسلحة شاهد على قيمة ما تحقق خلال مسيرة الاتحاد.

اقرأ أيضا

إنجازات محمد بن زايد.. مصدر إلهام المنطقة والعالم