الاتحاد

الرياضي

كارلوس تيفيز: آثار الحروق جزء من حياتي ولن أقوم بتجميلها

كارلوس تيفيز

كارلوس تيفيز

خلال حواره مع صحيفة ''الديلي ميل'' اللندنية وعلى مدار الساعة كانت توجه الأسئلة إلى مترجمه الأسباني، وبعد مرور ساعة ابتسم المترجم قائلا بإن كارلوس تيفيز يتحدث الإنجليزية· ولكنه يفضل إجراء مثل تلك المقابلات عادة بلغته الأم، الإسبانية، حيث إن القضايا التي يتحدث عنها بالغة الحساسية، وهو لا يريد أن يقع في مشكلات خاصة عندما يكون السير ألكس فيرجسون هو مديره الفني، فهو يريد أن يعبر عن نفسه بوضوح·
وعبر عن رغبته في التحدث بوضوح أكبر عن قراره بالبقاء مع مانشستر يونايتد أو الانتقال إلى وجهة أخرى، وهي القضية التي شغلت الرأي العالم الكروي في إنجلترا بل وفي أوروبا على مدار الأسابيع والشهور الماضية، نظراً لرغبة ريال مدريد وغيره من الأندية الأوروبية الكبرى في الحصول على خدماته·
وأدلى تيفيز خلال الحوار برأيه في تعيين مارادونا كمدير لمنتخب الأرجنتين، وكانت أكثر نقاط الحوار إثارة، حينما أراد الأسد الأرجنتيني (كما يطلق عليه زملاؤه في مانشستر يونايتد) أن يشرح لماذا يرفض إجراء عملية تجميل لآثار الحروق التي تركتها حادثة تعرضه لمياه تغلي وهو طفل، حيث مكث في العناية المركزة لمدة شهرين، وقد تركت تلك الحادثة حروقاً من الدرجة الثالثة على تيفيز، وآثارا تمتد من الأذن اليمنى إلى رقبته وصدره· وقد عرض عليه نادي بوكا جونيورز والذي التحق به وهو في سن السابعة عشرة من عمره، أن يتكفل بقيمة إجراء جراحة تجميل له، ولكنه رفض قائلا إن تلك الآثار هي جزء من حياته وأنه راض عن شكله كما هو كذلك· وقد جاءته عروض كثيرة من الأندية التي لعب لها ولكنه رفضها جميعا·
إشكالية مقاعد البدلاء
من المعروف أن التحاق الهداف البلغاري ديميتار برباتوف بمانشستر يونايتد قادماً من توتنهام كان له أثر كبير على تيفيز، حيث جعله أسيراً لمقاعد البدلاء في كثير من المباريات، وخاصة خلال ثلاث لقاءات من اللقاءات الأربعة التي واجه فيها الشياطين الحمر منافسيهم الأساسيين خلال الموسم الحالي، وهي مباريات الفريق ضد تشيلسي وأرسنال وليفربول·
وأعلن مارادونا بصفته المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني غضبه الشديد من جلوس لاعبه احتياطياً، مؤكداً أنه لا يمكن أن يجلس كارلوس تيفيز على مقعد الاحتياط لأي لاعب في العالم، وهو الرأي الذي لاقى ترحيباً كبيراً من النجم الأرجنتيني الذي ارتفعت معنوياته إلى عنان السماء واكتفى بالتعليق على الأمر بقوله ''إذا كان دييجو قد قال ذلك، فلا أستطيع التعليق سوى بكلمة واحدة·· شكراً''، كما عبر كارلوس تيفيز عن تزامن إحالته إلى الاحتياط الذي جاء مع قدوم لاعب جديد، وليس بسبب خطأ ارتكبه، وهذا ما يجعله لا يتقبل الأمر بسهولة، ووعد بأن يواصل الكفاح من أجل ألا يجلس في الاحتياط مرة أخرى·
المستقبل غامض
عند التحدث عن مستقبله، فإن الأمر يصبح أكثر تعقيداً، حيث إن فترة إعارته إلى مانشستر يونايتد سوف تنتهي في شهر مايو المقبل، وسوف يتوقف الأمر على السير ألكس فيرجسون إذا كان يريد أن يحصل على خدماته بشكل دائم أم لا· ومن المرجح أن يزيد سعر الصفقة على 20 مليون جنيه إسترليني·
وذكر النجم الأرجنتيني بأنه يجب عليه أن يبحث في هذا الأمر من جهة، هل يستطيع أن يعيش في مدينة مانشستر أم لا؟ وهل أسرته ستكون سعيدة هناك أم لا؟، حيث أنه كما يقول يجب عليه أن يأخذ في اعتباره جميع الظروف، وبالنسبة لفريق مانشستر يونايتد فهو يقدره مائة بالمائة، كما يقدر مشجعيه؛ فقد عاملوه بشكل لائق كما هتفوا له باسم الأرجنتين· وقال إنه يقدر جيداً التشجيع والمساندة التي يلقاها منهم وأنه لا يريد أبدا أن يخذل من وقفوا بجانبه· ولكنه يرى أن القرار يعود إلى مانشستر يونايتد وليس إليه في تحديد إن كان سيبقى في النادي أم لا، كما قال إنه حتى الآن يركز فقط على الألقاب التي يطاردها مع الشياطين الحمر الذين يمكنهم الحصول على كل الألقاب هذا الموسم محلياً وأوروبياً· حيث قال كارلوس تيفيز إن فريق مانشستر يونايتد لا يمكن أن يقارن فنيا أو لياقياً أو تكتيكياً بأي فريق العالم، بما في ذلك أندية أميركا الجنوبية، مؤكداً أن الشياطين الحمر أفضل فريق في العالم في الفترة الحالية بلا منازع·
كاريزما مارادونا
حينما عاد منتخب الأرجنتين الأوليمبي من أولمبياد أثينا عام 2004 حيا مارادونا كارلوس تيفيز بقبلة، مؤكداً أن تيفيز سوف يكون محور انتصارات الأرجنتين خلال القرن الحادي والعشرين، مشيراً إلى أن هذا اللاعب الصاعد (في هذا الوقت) يمتلك روحاً ملهمة، فضلاً عن تميزه فنياً ولياقياً·
ومؤخراً، استخدم مارادونا تلك الروح التي يمتلكها تيفيز لتحفيز منتخب التانجو، حيث قال مارادونا له قبل المباراة الودية التي التقوا خلالها مع منتخب فرنسا في مارسيليا، إن روحك سوف تجعلنا نفوز بالمباراة، وقد فازت الأرجنتين بالمباراة 2-·0
ويشعر النجم الأرجنتيني بكثير من الامتنان ولا يخفي شعوره بالسعادة الممزوجة بالفخر، حينما يتحدث عن علاقته مع مارادونا، حيث قال تيفيز إن الأسطورة الأرجنتينية مستمرة، مؤكداً أن مارادونا سيكون مدربا عظيماً، حيث إنه يتمتع بنفس الجاذبية والكاريزما الخاصة التي كان يتمتع بها وهو لاعب، وهو الأمر الذي يصب في مصلحة منتخب التانجو من النواحي النفسية والمعنوية والإعلامية، ويشكل عبئاً كبيراً على المنافسين·
قرار مدهش
وأشار تيفيز إلى أن قرار تعيين مارادونا في سدة الإدارة الفنية للمنتخب الأرجنتيني كان قراراً مدهشاً للعالم بأسره، ولكن الأمر لم يكن كذلك في الأرجنتين، فالشعب الأرجنتيني يعشق مارادونا بصورة لا يمكن مقارنتها مع أي رمز رياضي أو حتى اجتماعي أو سياسي في تاريخ البلاد·
كما أكد تيفيز أن نجوم المنتخب الأرجنتيني يشعرون بسعادة غامرة لقرار الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بتولي مارادونا مسؤولية تدريب المنتخب، وفي ختام حديثه حــــول الأســـــطورة، قال تيفيز إنه لا يمكن مقارنة مارادونا مع الســــير ألكس فيرجســــون المدير الفـــــني لمانشستر يونايـــتد الذي يتمتع بخبرات لا مثيل لها لأي مدرب في العـــــالم لازال يمارس مهنة الـــتدريب في الوقـــــت الحــــالي، ولكنه عاد ليؤكد أن امتـــلاك الجــــاذبية الإعلامية والكاريزما الخـــــاصة والقدرة على الإقـــــناع وقوة الشخصية جميعـــــها أشياء مشتركة بين مــارادونا وفيرجسون، وهي أيضاً صفات لا يمكن أن تجدها مجتـــــمعة سوى في القـــــلائل من العظماء في مختلف المجالات

اقرأ أيضا