الاتحاد

الإمارات

مريم الرميثي: الأسرة الإماراتية متماسكة

مريم الرميثي

مريم الرميثي

قالت مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية مريم الرميثي إن إماراتنا تضيء هذا الأسبوع شمعة جديدة، احتفالاً بيومها الوطني التاسع والثلاثين، معلنة عن إنجاز جديد يضاف لمسيرة عمل طويلة مكللة بنجاحات ثرية عظيمة، تمثل في أعماق وذاكرة أبنائها رموزاً مضيئة على طريق الخير والتقدم والنماء، ومخلدة لذكرى عطرة لحدث جليل رسم تحولاً كبيراً، محدثاً نقلة نوعية فريدة في تاريخ إماراتنا الحبيبة قيادة وشعباً، ألا وهو اتحادنا الأصيل الذي ولد في الثاني من ديسمبر من عام 1971 عندما أعلن المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما حكام الإمارات قيام دولة الاتحاد، مدركين بحكمتهم البالغة ورأيهم السديد أن السبيل الوحيد لتحقيق التقدم يتمثل في قيام اتحادنا. وأضافت أنه في ظل قيادتنا الرشيدة ممثلة في شخص قائدنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، قد أحدث اتحادنا اليوم أبعاداً جديدة من التطورات المتعاقبة الثرية بمعالم نهضتنا الملموسة في ربوع وأرجاء مجتمعنا الحبيب في شتى مجالات الحياة، والتي كان من ضمنها المبادرة التي أطلقها سموه في عيدنا الوطني الـ38 والتي دعت بدورها نحو تعزيز التلاحم المجتمعي عبر إرساء قيم التماسك الأسري وترسيخ مبادئ التكافل الاجتماعي وتفعيل الشراكة المجتمعية في سبيل تمكين الأسرة الإماراتية ودعم استقرارها والحفاظ على نسيجها. وأضافت أنه في ضوء ذلك ومن واقع عملنا كمؤسسة تعنى بشؤون الأسرة بوجه عام والمرأة والطفل بوجه خاص، حرصنا في مؤسسة التنمية الأسرية على تفعيل مبادرة سموه في جل مشاريعنا المستقبلية المندرجة ضمن خطتنا الاستراتيجية الخمسية لعام 2010 - 2014 إيماناً منا بما تمثله هذه المبادرة الثمينة من قيم أصيلة تعكس رؤية قائدنا المنصبة نحو تفعيل دور الأسرة الإماراتية في المجتمع والحفاظ على أمنها واستقرارها وتماسكها لمواجهة تحديات المستقبل.

اقرأ أيضا