الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: الإمارات تسعى لتقديم أفضل أنواع التعليم

نهيان بن مبارك خلال افتتاحه المؤتمر

نهيان بن مبارك خلال افتتاحه المؤتمر

قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن استضافة دبي لأعمال المؤتمر السنوي الأول للمؤسسة الأوروبية للتنمية الإدارية يؤكد أن مفتاح تقدم دولة الإمارات يكمن في إعداد أقصى قدر من الإمكانات البشرية، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تعد اقتصاداتها من أسرع الاقتصادات نمواً على مستوى العالم.
وأضاف معاليه أن اقتصاد الإمارات يرتبط أكثر فأكثر بنجاح قطاع الأعمال، حيث يلعب المديرون المتعلمون ذوو المهارات العالية دوراً حيوياً في ذلك، وأن هذا المؤتمر يشكل محفلاً واسع النطاق لمناقشة وتحليل القضايا الرئيسية التي تحيط بقطاع التعليم في المنطقة.
وكان معاليه قد افتتح المؤتمر الذي استضافته جامعة دبي، مشيداً بتركيزه على تحسن إدارة التعليم في الشرق الأوسط، ولافتاً إلى أن الأزمة الاقتصادية العالمية تطلبت تفكيراً إبداعياً، فضلاً عن استكشاف طرق جديدة لإجراء الأعمال المالية والتجارية، ومنوهاً بأن الظروف الاقتصادية خلال العامين الماضيين سلطت الضوء على أهمية كليات إدارة الأعمال في تقديم الأفكار والمواهب والقيادة المطلوبة لجميع جوانب حياتنا.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: “إننا نسعى لتقديم أفضل أنواع التعليم على الإطلاق بالدولة، خاصة في مجال الإدارة، ويجب أن يكون لدى الطلبة شعور وإحساس عال بالمسؤولية نحو التعلم وتحصيل أفضل الدرجات والشهادات العلمية. ويجب على جامعاتنا أن تتبنى المعايير العالمية في مجال التعليم الإداري، لمواكبة العصر، وتقديم تعليم بمستويات راقية وعالمية، ويجب علينا أن نتطور لنواكب أحدث ما يطرحه علم الإدارة”.
من جانبه، قال الدكتور عمر حفني رئيس جامعة دبي إن نتائج وتوصيات المؤتمر توفر الفرصة للاطلاع على أحدث علوم الإدارة على مستوى العالم، معرباً عن الأمل في أن تستخدم هذه التوصيات والنتائج، لخدمة الطلبة الذي يدرسون علوم الإدارة بالمنطقة، حتى يكونوا على اطلاع مباشر بما يدور حول العالم عن علوم الإدارة للأخذ بها، وتكون مستوياتهم مشابهة لأقرانهم في مختلف البلدان المتقدمة.
وقال الدكتور ثيري جرانج، رئيس المؤسسة الأوروبية للتنمية الإدارية ومدير معهد جرينوبل إيكول للإدارة إن من المؤكد أن الكثيرين من دارسي علوم الإدارة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على قدر كبير من الكفاءة العلمية والمهارة، ويبدو ذلك جلياً خلال دراستهم بالدول الأوروبية، حيث عادة ما يحققون درجات علمية رفيعة في مجال علم الإدارة.
ولفت إلى دور جامعة دبي في استضافة المؤتمر الأول للمؤسسة الأوروبية للتنمية الإدارية بالمنطقة، مما سيشجع الكثير من الجامعات الأخرى على السعي نحو الحصول على اعتماد هذه المؤسسة الأوروبية الراقية، حتى يكون خريجو علم الإدارة بهذه الجامعات على القدر نفسه من مهارة نظرائهم الأوروبيين.
بدوره قال إيريك كورنويل المدير العام للمؤسسة الأوروبية للتنمية الإدارية إن حضارات الغرب والشرق تلتقي في إمارة دبي، وبالتالي فإن من المهم جداً لجامعاتها أن تتبنى الفكر المعاصر، في مجال التعليم الإداري، وذلك حتى تُخرج أجيالاً قادرة على تبوؤ مواقع ريادية بالدولة والمساهمة في نموها وتطورها في مختلف القطاعات.
إلى ذلك ثمن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد، دعم هيئة آل مكتوم الخيرية لصندوق التكافل لطلبة الجامعة مساهمة منها في رعاية برامج المساعدات المالية والعينية التي يقدمها الصندوق للطلبة.
وأشار معاليه إلى أهمية المشاركة المجتمعية في دعم مشروعات المؤسسات التعليمية لتحقيق أهدافها في التطوير والتحديث.
جاء ذلك خلال حضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان تسلم الدكتور سليمان الجاسم شيكا بمساهمة الهيئة من ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية بمقر الجامعة في دبي، بحضور معالي جمعة الماجد رئيس مجلس إدارة جمعية بيت الخير، والأديب عبد الغفار حسين، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا.
وأضاف معاليه أن جامعات الدولة تسعى لتحقيق الجودة في برامجها ومشروعاتها العلمية لخدمة المجتمع وإعداد أجيال شابة مؤهلة بالعلم والمعرفة تستطيع المساهمة بفعالية في دعم مسيرة النهضة التي تشهدها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، مؤكداً على ضرورة تكامل وتواصل قطاعات المجتمع وفعالياته لتحقيق هذه الأهداف.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيس غانا