الاتحاد

عربي ودولي

7 قتلى باعتداءات والداخلية العراقية تعتقل 39 من «القاعدة»

معتقلون من “القاعدة” متهمون بالإرهاب لدى عرضهم في وزارة الداخلية العراقية ببغداد

معتقلون من “القاعدة” متهمون بالإرهاب لدى عرضهم في وزارة الداخلية العراقية ببغداد

قتل سبعة أشخاص بينهم مسلحان وأصيب 10 آخرون أمس في تفجيرات وهجمات مسلحة في بغداد ونينوى وديالى. وأعلن وزير الداخلية العراقي جواد البولاني اعتقال 39 عنصرا من تنظيم “القاعدة” في الأنبار بينهم قياديان، مؤكدا إفشال مخطط لاستقطاب “إرهابيين أجانب” إلى العراق. فيما كشف الحقوق والحريات الدستورية أن شهر نوفمبر المنصرم حصد 298 قتيلا و 959 جريحا واعتقال 1245شخصا في عموم محافظات العراق، وهو يزيد على الرقم الذي صرحت به وزارات عراقية والبالغ 171 قتيلا.
فقد قتلت فتاة (18 عاما) في هجوم مسلح داخل منزلها في حي النهروان، شمال غرب الموصل بمحافظة نينوى. كما فتح مسلحون مجهولون نيران أسلحتهم على أحد الأشخاص في حي 17 تموز شمال غرب الموصل مما أدى إلى مصرعه.
وفي بغداد أعلن مصدر في وزارة الداخلية مقتل شخص بانفجار عبوة لاصقة بسيارة مدنية في منطقة الغزالية (غرب)، فيما أصيب شخص بجروح بانفجار آخر. كما أصيب ثلاثة أشخاص بانفجار قرب مرآب النهضة (وسط)، وجرح ثلاثة آخرون بينهم شرطي بانفجار على الطريق الرئيسي المؤدي إلى منطقة بغداد الجديدة (شرق).
وقتل مسلحون بأسلحة مزودة بكواتم للصوت موظفا يعمل في وزارة حقوق الإنسان قرب منزله في شرق بغداد. كما أسفر انفجار قنبلة مثبتة بسيارة عن إصابة سائقها في حي الأعظمية بشمال بغداد.
وفي ديالى قتل ضابط برتبة ملازم أول في الجيش وأصيب اثنان آخران بينهم ضابط برتبة نقيب بجروح بانفجار عبوة ناسفة في ناحية جلولاء.
بدوره، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري مقتل اثنين من “الإرهابيين” واعتقال اثنين أحدهما “مغربي الجنسية” في عملية للجيش. وأوضح أن العملية نفذت فجر أمس في منطقة المشيرفة، شمال محافظة صلاح الدين.
إلى ذلك، قال البولاني في مؤتمر صحفي أمس أن “قواتنا الأمنية استطاعت اعتقال 39 عنصرا من تنظيم القاعدة، مسؤولين عن قيادة العمليات الإرهابية في محافظة الأنبار ودعم العمليات الإجرامية في بغداد”. وأضاف أن “القوات الأمنية أفشلت مشروعا إرهابيا للقاعدة لاستقطاب عناصر أجنبية وبين المعتقلين قياديين كبيرين” .
واعتبر البولاني العملية “إنجاز كبير في هذه المرحلة” دون أن يحدد متى وأين اعتقل هؤلاء.
وأكد أنه “خلال الشهرين الماضيين، تراجعت العمليات الإرهابية من نحو خمسين إلى خمس فقط، بعد أن أفشلت الأجهزة الأمنية معظمها”.ولفت وزير الداخلية إلى “العثور على وثائق أكدت قيام والي الأنبار بدعم والي بغداد بالمقاتلين والأسلحة لتنفيذ عمليات بهدف إعادة بغداد إلى ما كانت عليه بين عامي 2004 و 2006”.
وحذر من استمرار نشاط القاعدة لإن “لديها قابلية على تنفيذ هجمات”.
من جانبه، قال اللواء ضياء حسين من وزارة الداخلية “تمكنا من اعتقال هؤلاء الإرهابيين بعد اعترافات لعناصر آخرين من التنظيم تم اعتقالهم من قبل، وهم يديرون تنظيم القاعدة في الأنبار”. وأضاف أن قواتنا “استطاعت اعتقالهم بالتعاون مع العشائر وجهود أبناء المحافظة”.
وكانت وزارة الداخلية أعلنت السبت الماضي اعتقال المجموعة “الإرهابية” المسؤولة عن مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد، وعن الهجوم على قناة “العربية” الفضائية والمصرف المركزي ووزارة الدفاع القديمة وسرقة محلات صاغة وأعمال عنف أخرى، وأكدت أن “عددهم 13 شخصا”.
إلى ذلك، ذكرت قناة “العراقية” الرسمية “اعتقال سالم صرفيج، أمير تنظيم القاعدة في منطقة الفرات الأوسط في عملية إنزال جوي نفذتها قوات الرد السريع في وزارة الداخلية”.
وفي النجف، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة لؤي الياسري للصحفيين إن “الأجهزة الأمنية قبضت على مجموعة إرهابية من أربعة عراقيين مسؤولة عن سلسلة تفجيرات في المحافظة خلال العام الجاري”.
وفي السياق كشف مرصد الحقوق والحريات الدستورية عن ارتفاع عدد ضحايا العنف في العراق من المدنيين ومنتسبي الأمن خلال شهر نوفمبر الماضي.
وقال المرصد في تقريره الشهري أن ضحايا العنف لشهر نوفمبر الماضي بلغت 1257 ضحية تباينت بين ضحايا أعمال القتل والإصابات بواسطة مفخخات، عبوات ناسفة ولاصقة، أحزمة ناسفة، اغتيالات وجثث مجهولة.
وأوضح المرصد أن ضحايا القتل جراء انفجارات العبوات الناسفة واللاصقة والمفخخات والقنابل وصل إلى 298 ضحية من المدنيين، و50 ضحية من أجهزة الشرطة والجيش. ?أما الجثث المجهولة الهوية فقد بلغ عددها 33 جثة، فيما بلغ عدد ضحايا الاغتيالات 19 ضحية. وقال إن عدد جرحى الانفجارات بلغ 959 ضحية، مشيرا إلى استمرار عمليات الاعتقالات مع استمرار أعمال العنف وتزايدها والتي يقع جزء منها بصورة عشوائية وغير قانونية. وذكر أن عدد المعتقلين بلغ الشهر الماضي 1245 معتقلا في عموم محافظات العراق، يقابلها إطلاق سراح 61 معتقلا في عموم محافظات العراق، في حين صدر خلال الشهر ذاته 15 حكما بالإعدام.

اقرأ أيضا

دبلوماسي أميركي: ترامب ربط دعوة زيلينسكي بتحقيقات حول الديمقراطيين