الاتحاد

عربي ودولي

مراجع دينية عراقية ترفض التدخل الأجنبي في تشكيل الحكومة

دعت مراجع دينية عراقية أمس الحكومة الجديدة إلى رفض التدخل الأجنبي وتشكيل حكومة كفؤة، وانتقدوا الوضع المتردي للشعب العراقي، مطالبين بعدم استغلال المناسبات الدينية لأغراض حزبية وسياسية. في حين رشح رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي مدير مكتبه لرئاسة جهاز المخابرات، وطلب من القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي تسمية مرشح لنائب رئيس الجمهورية، وسط ترجيحات بتولي وزير النفط حسين الشهرستاني الإشراف على سياسات الطاقة في العراق.
ودعا المرجع الديني علي السيستاني أمس إلى تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن أي تدخلات خارجية . وقال مصدر مقرب من مكتبه إن “السيستاني يدعو إلى تشكيل حكومة فيها وزراء أكفاء يعملون على خدمة عامة الناس بعيدا عن المصالح الشخصية، وعدم السماح بالتدخل الأجنبي بشؤون الحكومة، وأن تكون الحكومة المقبلة في خدمة عامة المواطنين”.? ووصف المرجع الديني محمد إسحاق الفياض أحد المراجع الأربعة الكبار في النجف الوضع الحالي الذي يعيشه العراق بالمأساوي مطالبا بتخفيض رواتب المسؤولين. وقال إن “هذا الوضع يدعونا إلى رفع أصواتنا لتؤدي الجهات المسؤولة مهامها فتحل الأزمات الخانقة وتوفر السكن وخدمات الصحة والأمن للعراقيين”.
ودعا الفياض إلى عدم استغلال المناسبات الدينية لأغراض حزبية وتوجيه النصح والإرشاد للشعب العراقي. كما دعا العراقيين إلى الهدوء ووقف النزاعات والمشاحنات الطائفية ليعيش أبناء البلد الواحد بسلام وأمان. ودعا المسؤولين إلى التخلي عن المصالح الشخصية والخاصة.? وطالب الفياض حكومة الشراكة الوطنية والسياسيين بتخفيض رواتب المسؤولين والرئاسات الثلاث، وقال “إن رواتبهم عالية لم نسمع لها مثيلا خارج العراق، فيما نرى الشعب يعاني من الفقر والحرمان”، منتقدا “الفساد والسرقة وتزوير الشهادات مما يزيد من الإرهاب”. كما طالب الحكومة “بالضرب بيد من حديد على الإرهاب وإنزال القصاص العادل بحق المجرمين لأن دماء العراقيين عزيزة”.? وبين أن على الحكومة تطبيق الدستور، وتصحيح المناهج الدراسية وبالذات مادتي الدين واللغة العربية، وأن يترك للطالب حق الاعتقاد والمذهب وألا يفرض عليه شيء. ?ودعا الفياض مجلس النواب العراقي إلى تطبيق قانون الغياب على البرلمانيين، متسائلا “كيف يتم تطبيق الغياب على الموظفين والطلبة ولايطبق على المسؤولين”.
وفي شأن تشكيل الحكومة كشف مصدر مقرب من المالكي أمس أن “المالكي طرح على الكتل السياسية اسم مدير مكتبه طارق نجم السعداوي لتولي جهاز المخابرات العراقي بسبب مهنيته في إعادة ترميم هيكلة الجهاز في السنتين الأخيرتين”. وأضاف أن “الكتل السياسية لم تبد رأيا إيجابيا أو سلبيا تجاه الموضوع، وارتأت بحثه بعد الانتهاء من توزيع الحقائب الوزارية”. وتابع المصدر “يفضل المالكي أن يعطي مهام إدارة جهاز المخابرات لشخص قريب منه يمتلك استقلالية في اتخاذ القرارات إضافة إلى عدم انتمائه لحزب ما”.
و ذكرت مصادر مطلعة لـ”الاتحاد” أمس أن المالكي طالب القائمة العراقية بتسمية مرشح لنائب رئيس الجمهورية، بعد أن رشح بقاء طارق الهاشمي في المنصب نفسه. وذكرت المصادر أن اسم عضو القائمة صالح المطلك يتم تداوله لهذا المنصب مما يشير إلى صراع بين الرجلين عليه.
وذكرت المصادر أنه بات أكيدا احتفاظ التحالف الكردستاني بوزارة الخارجية كما سيحتفظ نائب رئيس الجمهورية عادل عبدالمهدي ونائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس بمنصبيهما. وأشارت إلى أن وزارة المالية قد تحسم لصالح العراقية، فيما ستبقى وزارة النفط للتحالف الوطني ووزارة التخطيط ستؤول مسؤوليتها للتحالف الكردستاني. وقال سياسيون إن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني عرض عليه منصب رفيع في الحكومة القادمة للإشراف على سياسات الطاقة في العراق وهو ما قد يعني أنه سيترك منصبه الحالي كوزير للنفط.

اقرأ أيضا

الطيران الليبي يدمر أهدافاً للميليشيات بسرت