الاتحاد

عربي ودولي

الرباط تنفي مقتل مدنيين في أحداث «العيون»

نفى وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل مقتل مدنيين خلال قيام القوات المغربية بتفكيك مخيم لصحراويين معارضين في الصحراء الغربية. وقال الوزير المغربي عن المواجهات التي وقعت في الثامن من نوفمبر في هذا المخيم الذي كان يؤوي نحو 15 ألف صحراوي إن “القتلى كانوا في صفوف القوات المغربية. ولم يسقط ضحايا مدنيون، لم يسقط مدني واحد ولم تحصل أعمال عنف. في مواجهة القوات المغربية كان هناك مجرمون وتم إطلاق زجاجات حارقة”. وشدد على أن “ما حصل في العيون (الصحراء الغربية) يشكل مدعاة فخر للمغاربة”، لافتا إلى أنه تم تفكيك المخيم “بشكل سلمي”. واتهم النواب الأوروبيون مرارا الرباط بأنها سعت إلى التعتيم على هذه القضية. وبحسب الرباط، أسفرت المواجهات عن 13 قتيلا بينهم 11 من قوات الأمن. لكن جبهة البوليساريو تحدثت عن “عشرات القتلى” من دون ان تحدد هوياتهم. وفي 25 نوفمبر، أيد البرلمان الأوروبي قيام الأمم المتحدة بتحقيق حول “الحوادث العنيفة” التي رافقت تفكيك المخيم. وخلال تظاهرة كبيرة في الدار البيضاء الأحد، دان المغرب قرار البرلمان الأوروبي متهما الحزب الشعبي الاسباني بأنه يقف وراءه.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات