الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يودع و «الأخضر» يواجه «الأزرق» على لقب «خليجي 20»

الحمادي يسيطر على الكرة قبل مدافع المنتخب السعودي

الحمادي يسيطر على الكرة قبل مدافع المنتخب السعودي

خرج منتخبنا الأول لكرة القدم من الدور قبل النهائي من بطولة خليجي 20 المقامة حالياً بمدينة عدن اليمنية، بعد خسارته أمس أمام المنتخب السعودي بهدف مقابل لاشيء، ليودع منتخبنا البطولة مرفوع الرأس ويتأهل المنتخب السعودي ليواجه الكويت الذي فاز على العراق في الدور قبل النهائي بركلات الترجيح في نهائي البطولة الخليجية بعد غد الأحد.
سجل هدف المباراة الوحيد أحمد عباس في الدقيقة 55 من الشوط الثاني.
جاء الشوط الأول في مجمله فقيراً فنياً ولم يشهد لمحات فنية باستثناء الجمل التكتيكية الوحيدة بين إسماعيل الحمادي والكاس وماهر جاسم، أما المنتخب السعودي فلم يقدم مستوى جيدا حيث غاب الشلهوب وخرج من الكادر، وهو الذي اعتاد قيادة فريقه في جميع المباريات وهو ما انطبق على سبيت خاطر قائد منتخبنا، حيث جاءت المباراة من بدايتها هادئة وحذرة من لاعبي الفريقين، ولم يكن هناك اندفاع نحو الهجوم بعد أن شاهد الجميع مباراة الكويت والعراق والتي انتهت بضربات الترجيح وتأهل الأزرق للنهائي، وهو السبب في اللعب بحذر.
لعب منتخبنا بطريقة 4 - 4 - 2 معتمداً على ماجد ناصر في حراسة المرمى وفي قلب الدفاع فارس جمعة ووليد عباس ويوسف جابر في الظهير الأيسر ومسلم فايز في الظهير الأيمن وفي الوسط عامر مبارك وسبيت خاطر وماهر جاسم وعلي الوهيبي، وفي الهجوم إسماعيل الحمادي وسعيد الكاس.
ولعب منتخب السعودية بطريقة 1 - 4 - 4 - 1، معتمداً على عساف القرني في حراسة المرمى وفي قلب الدفاع كامل الموسى وأسامة المولد وفي الظهير الأيمن راشد الرهيب، والظهير الأيسر مشعل السعيد، وفي الوسط إبراهيم غالب وأحمد عباس وعبداللطيف الغنام ومحمد الشلهوب، وفي الهجوم مهند عسيري ومن خلفه عبد العزيز الدوسري.
وكانت أول تسديدة في اتجاه مرمى الأخضر بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الأول عن طريق سبيت خاطر المتخصص في الضربات الحرة المباشرة إلا أن الدفاع السعودي شتت الكرة، ثم تسديدة عن طريق ماهر جاسم خارج الملعب.
وكانت أخطر فرصة للأبيض من جملة تكتيكية ممتازة لعبها إسماعيل الحمادي المتألق إلى سعيد الكاس داخل منطقة الجزاء وكان بإمكان الكاس تسديدها في المرمى مباشرة إلا أنه قدمها هدية إلى ماهر جاسم الذي أهدرها بغرابة أمام منطقة جزاء الأخضر.
ويعود المتألق إسماعيل الحمادي ليراوغ دفاع الأخضر ويمرر الكرة إلى سعيد الكاس على حدود المنطقة تمر منه ويهدر فرصة جديدة، ووسط الضغط الأبيض يحاول المنتخب السعودي مبادلة الهجمات ويسدد أحمد عباس كرة قوية من 40 ياردة تمر بجوار القائم لمرمى ماجد ناصر، يلعب راشد الرهيب المتقدم من جهة اليمين كرة عرضية داخل منطقة جزاء الأبيض إلا أن ماجد ناصر يتألق ويلحق بها قبل وصولها إلى مهند عسيري.
غياب الفرص الحقيقية
ينهى ربع الساعة الأول من الشوط دون أن يشهد أهدافاً رغم سيطرة للأبيض، ولكن دون فرص حقيقية في اتجاه المرمى، ومع بداية الربع الثاني يحاول المنتخب السعودي أن يخترق دفاع الأبيض، حيث انكمش منتخبنا في نصف ملعبه ويعود الحمادي إلى الوسط ولكن الهجوم السعودي لم يكن بفاعلية تذكر على مرمى ماجد ناصر.
ولم ينجح كلا الفريقين في تقديم مستوى مهاري وفني أفضل من المباريات السابقة التي لعبها في البطولة، يهدأ اللعب أكثر في منتصف الشوط الأول وتنحصر الكرة في وسط الملعب ويؤمن منتخبنا خط دفاعه بغلق المنطقة الأمامية لمرمى ماجد ناصر وهو ما جعل جميع هجمات السعودية تتوقف عند وليد عباس وفارس جمعة ويوسف جابر ومسلم فايز.
توقف المناورات
وتوقفت منطقة المناورات لمنتخبنا بعد أن تحركت في الربع الأول عن طريق إسماعيل الحمادي الذي عاد للقيام بواجبات دفاعية ويجري بيسيرو مدرب السعودية تعديلات داخل الملعب ويهاجم الأخضر من جهة اليسار عن طريق تقدم مشعل السعيد الذي تقدم للعب كرات عرضية ويقف مسلم فايز له بالمرصاد لمنعه من لعي أية كرات عرضية.
ويتألق فارس جمعة ويبعد كرة إلى خارج الملعب قبل أن تصل إلى مهند عسيري، ومن الضربة الركنية يهدر مهند عسيري فرصة ذهبية لتسجيل هدف حيث يلعب الكرة رأسية تمر فوق العارضة.
ويشعر لاعبو منتخبنا بالخطر والزيادة للأخضر في وسط الملعب، وهو ما جعلهم يتقدمون للأمام لتخفيف الضغط على الدفاع، ويمر أحمد عباس من دفاع منتخبنا ويسدد كرة بعيدة تماماً عن المرمى.
قلق المدربين
ويقف كل من كاتانيتش مدرب منتخبنا وبيسيرو مدرب الأخضر لتوجيه اللاعبين مع اقتراب الشوط الأول من خط النهاية، وكلاهما يسعى لخطف هدف قبل صافرة نهاية الشوط الأول إلا أن لاعبي الفريقين كان لهم رأي آخر بالخروج بالتعادل السلبي أداء ونتيجة.
مع بداية الشوط الثاني لم يجر أي مدرب تغييرات في صفوف فريقه، وذلك لأن النتيجة لم تتغير وظل كل مدرب ينتظر الهدف الأول لإجراء تبديلات سواء دفاعية أو هجومية.
يلعب منتخبنا بدفاع متقدم ويسعى المنتخب السعودي لضرب التسلل من خلال الكرات العرضية.
الأخضر يتقدم بهدف، ويكاد أحمد عباس يفعلها ويسجل للأخضر عندما اخترق دفاع الأبيض وحاول التسديد إلا أن الدفاع الأبيض شتتها في الوقت المناسب، ويجري كاتانيتش أول تغيير للأبيض بنزول فهد فريش بديلاً لوليد عباس ويرتكب عامر مبارك خطأ في التمرير أمام منطقة الجزاء وتصل الكرة إلى مشعل السعيد الذي هيأها لأحمد عباس الذي سددها على يمين ماجد ناصر محرزاً الهدف الأول للأخضر في الدقيقة 55.
يجري منتخبنا التغيير الثاني بنزول أحمد جمعة بدلاً من سعيد الكاس بعد ثلاث دقائق من تسجيل السعودية الهدف في محاولة من كاتانيتش لتحقيق التعادل.
ويسدد محمد الشلهوب كرة رائعة مرت بجوار القائم، ويسدد سبيت خاطر كرة خطيرة من ضربة حرة مباشرة أمام مرمى السعودية تمر فوق العارضة، ويجري كاتانيتش التغيير الثالث في الدقيقة 64 بنزول سلطان برغش بدلا من ماهر جاسم ليزيد من القوة الهجومية وهي آخر فرصة للأبيض.
أول بطاقة صفراء
ويخرج حكم المباراة الياباني كونجي أول بطاقة صفراء للاعب راشد الرهيب ويسدد سبيت من جديد كرة قوية يخرجها حارس المرمى عساف القرني إلى خارج الملعب، ويجري الأخضر السعودي أول تغيير بنزول سلطان النمري بدلاً من عبد العزيز الدوسري.
ويضغط منتخبنا بكل خطوطه، ويحاول لاعبونا اختراق دفاع السعودية المتكتل، ويلعب الأخضر على الهجمات المرتدة ويحصل فارس جمعة على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة ويسدد الشلهوب كرة جميلة ينقذها ماجد ناصر ببراعة وتعود الكرة للسعودية من جديد، ويلعب مهند عسيري رأسية جميلة تصطدم بالقائم وترتد إلى ماجد ناصر.
وتدخل المباراة في الدقائق الأخيرة ويحصل يوسف جابر على بطاقة صفراء، ويحاول لاعبو منتخبنا التقدم للأمام إلا أن لاعبي الأخضر حاولوا استهلاك الوقت للوصول إلى هدفهم ويجلس مدربهم بيسيرو وينظر في ساعته في انتظار مرور الدقائق الأخيرة، في حين يقف كاتانيتش مدرب الأبيض ويحث اللاعبين على اللعب والهجوم وينقذ ماجد ناصر هدفا مؤكداً من تسديدة عبد اللطيف الغنام.
وفي الوقت المحتسب بدل الضائع يجري مدرب الأخضر التغيير الثاني بنزول صالح بشير بدلاً من فهد عسيري وبعدها يطلق حكم اللقاء صافرة نهاية اللقاء، معلناً فوز منتخب السعودية وصعوده إلى النهائي ليواجه الأزرق الكويتي ويودع منتخبنا البطولة.


سبيت خاطر وحقيبة المصور

قام سبيت خاطر لاعب منتخبنا أثناء تسديدة إحدى الكرات الركنية في الشوط الأول بحمل الحقيبة المصور الذي كان يجلس بجوار الراية الركنية.
سبيت أبعد الحقيبة عن المنطقة الركنية كي يسدد الكرة.


حوار بين الحمادي وغالب

تعرض إسماعيل الحمادي لاعب منتخبنا للرقابة اللصيقة من إبراهيم غالب لاعب السعودية وصلت إلى حد العنف، غالب ترك الحمادي بعد تحذيرات حكم اللقاء الياباني كونجي له؛ مما دفع لاعبي دفاع الأخضر لتبادل الرقابة على الحمادي لمنعه من التقدم وبالفعل حصل راشد الرهيب على أول بطاقة صفراء في المباراة بسبب إعاقة الحمادي.
ورغم ذلك نجح الحمادي في الإفلات من الرقابة التي فرضت عليه وشكل خطورة على المرمى السعودي.
جماهير اليمن ملح البطولة

حرصت أعداد كبيرة من جماهير اليمن على التواجد في مدرجات ملعب 22 مايو بعدن لتشجيع منتخبي الأبيض والأخضر، ورغم خروج اليمن من الدور الأول، إلا أن الجماهير اليمنية قطعت عهداً على نفسها بمواصلة حضور المباريات حتى النهائي.
الجماهير اليمنية انقسمت إلى فريقين أحدهم انضم إلى جماهير الأبيض والنصف الآخر انضم مع جماهير الأخضر.

تغيير نظام دخول الإعلاميين

وضعت اللجنة المنظمة لخليجي 20 لكرة القدم صعوبات عديدة بشأن دخول الإعلاميين للمقصورة الرئيسية أو أرض الملعب في مباراتي قبل النهائي أمس، حيث كان المركز الإعلامي في ملعب 22 مايو مفتوحاً طوال أيام البطولة على المقصورة الرئيسية، ولكن في الدور قبل النهائي تم تغيير الوضع وأغلق الباب وأصبح الإعلاميون يذهبون لأداء مهام عملهم من مكان مختلف دون مبرر واضح.

اقرأ أيضا

الأرجنتين وميسي يثيران حالة من الجنون في مايوركا