الاتحاد

الرئيسية

الجيش الأميركي ينفي دخول القوات السورية إلى منبج

قوات على مشارف مدينة منبج

قوات على مشارف مدينة منبج

نفى الجيش الأميركي، اليوم الجمعة، دخول القوات السورية إلى مدينة منبج بعد أن أعلنت دمشق أن جيشها دخل هذه المدينة الواقعة شمال سوريا، ورفع فيها العلم الوطني.
وقال المقدَّم ايرل براون المتحدث باسم القيادة الوسطى الأميركية "رغم المعلومات غير الصحيحة عن التغيرات التي طرأت على القوات العسكرية في مدينة منبج (التحالف)، ليس هناك أي مؤشر إلى صحة ذلك".
وقد أعلن الجيش السوري أنه "استجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج، تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها".
إلا أن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أكد "انتشار أكثر من 300 عنصر من قوات النظام وأخرى موالية (...) على خطوط التماس بين مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية والقوات التركية مع الفصائل السورية الموالية لها".

اقرأ أيضاً... مسلحون تدعمهم أنقرة: بدأنا الزحف مع قوات تركية صوب منبج
ويتزامن هذا التضارب في الأنباء حول دخول الجيش السوري إلى المدينة مع توجيه وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية التي تسيطر على المدينة، دعوة إلى دمشق للانتشار في المنطقة لحمايتها من التهديدات التركية.
ومنبج مدينة استراتيجية قريبة من الحدود التركية حيث تنتشر قوات كردية منذ عام 2016.
وتتمركز قوات العمليات الخاصة، وهي أميركية وفرنسية، هناك لمساعدة الأكراد، لكن الأميركيين سينسحبون في ظل القرار المفاجئ الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي.
ودعا براون جميع الأطراف إلى احترام "منبج وسلامة مواطنيها".
وقال "لم تتغير مهمتنا. سنواصل دعم شركائنا في التحالف، مع القيام في الوقت ذاته بانسحاب منظم للقوات في ظل اتخاذ جميع التدابير الممكنة من أجل ضمان سلامة جنودنا وسلامة الشركاء على الأرض".

اقرأ أيضا

«اتفاق تجاري أولي» بين واشنطن وبكين يتضمن إلغاء رسوم جمركية