الاتحاد

عربي ودولي

حي استيطاني جديد في الضفة

كشفت صحيفة ''هاآرتس'' الاسرائيلية أمس أن زعماء مستوطنين يبنون ضاحية جديدة من البيوت المتنقلة في مستوطنة يهودية بشمال الضفة الغربية· وأضافت الصحيفة في موقعها الإلكتروني أن ''ضاحية جديدة يتم بناؤها حالياً في مستوطنة إيلي القريبة من مدينة رام الله بالضفة الغربية وتتكون من 27 منزلاً متنقلاً أقيمت على أراض خاصة بمواطنين فلسطينيين بعد السيطرة عليها''·
وتابعت الصحيفة أن أعمال البناء مستمرة في المستوطنة اليهودية بالضفة الغربية دون تصريح من الحكومة الاسرائيلية غير أن الحكومة لم تتخذ حتى الان أي إجراء لعرقلة بناء الضاحية الجديدة· وأضاف التقرير أنه يجري أيضاً بناء العديد من المنازل في مستوطنة ماسكويت في منطقة غور الأردن شمال شرق نابلس· وكانت أعمال البناء في المستوطنة قد أثارت موجة من الغضب قبل عام·
وذكرت الصحيفة أن عملية البناء تجري دون تصريح من الحكومة· يذكر أنه في ديسمبر عام 2006 سمحت وزارة الإسكان الاسرائيلية ببناء حي سكني جديد يضم 30 شقة في ماسكويت التي كانت حتى ذلك الحين موقعاً عسكرياً أمامياً بالأساس·
وألغت إسرائيل المشروع عندما أعرب الفلسطينيون عن غضبهم من ذلك قائلين إنه يعد بمثابة بناء لأول مستوطنة يهودية جديدة في الضفة الغربية منذ أكثر من عقد·
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قد تعهد بعد قمة أنابوليس للسلام بتجميد عمليات البناء في مستوطنات الضفة الغربية· ورد مارك ريجيف المتحدث باسم أولمرت على تقرير الصحيفة قائلاً إن الحكومة ''جادة جدا'' في تعهدها بعدم السماح بالبناء إلا داخل حدود المستوطنات اليهودية القائمة حالياً في الضفة الغربية مع تجميد أعمال البناء في أي مكان آخر· وقال ريجيف إن ''رئيس الوزراء قال إنه لن تكون هناك مستوطنات جديدة كما لن يكون هناك توسع نحو الخارج للمستوطنات القائمة''·

اقرأ أيضا

سريلانكا.. الجيش يجري عمليات بحث عن مشتبه بهم في "اعتداءات الفصح"